الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

انشوده عن الوطن كتابه

بواسطة: نشر في: 16 يناير، 2020
mosoah
انشوده عن الوطن كتابه

نقدم لكم باقة أبيات من ” انشوده عن الوطن كتابه “،  “وطن” هي كلمة إن لم تتجاوز أحرفها الثلاثة حروف فإن ما تحمله من معاني العزة والكرامة تتخطى السماوات، فالوطن هو الأرض الغالية التي يُمكن أن نبذل انفسنا في سبيلها، فالوطن لا يمنحنا فقط الأرض التي نعيش عليها بل هو الروح والحياة، من نعيش في سبيله ونرضى أن نموت في سبيله فقط لنرفع راياته في السماوات.

لذا وتعبيراً عن حب الوطن نعرض لكم أشهر أبيات شعرية عن حب الوطن لأبن الرومي، إبراهيم المنذر، محمود درويش من موقع موسوعة

انشوده عن الوطن كتابه

انشودة عن الوطن مكتوبة قصيرة

أبيات شعر ابن الرومي عن الوطن

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعهُ                             وألا أرى غيري له الدهر مالكاً
عهدتُ به شرخ الشباب ونعمةً                    كنعمةِ قومٍ أصبحوا في ظلالِكا
وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ                          مآربُ قضّاها الشبابُ هنالكا
إِذا ذَكروا أوطانهم ذكرَّتهمُ                          عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا
فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ                       لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا
وطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا                                 عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه
وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ                             ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ
يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها                           أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ
يا موطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ                          عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ
ماذا التمهلُ في المسير كأننا                     نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ
هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا                      وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ
هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا                       ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ
واهاً لأصفادِ الحديدِ فإِننا                             من آفةِ التفريقِ في أصفادِ

قصيدة أحبك أكثر لمحمود درويش

 تَكَبَّرْ…تَكَبَّر! …      فمهما يكن من جفاك
ستبقى، بعيني ولحمي، ملاك
وتبقى، كما شاء لي حبنا أن أراك
نسيمك عنبر … وأرضك سكَّر
وإني أحبك… أكثر
يداك خمائلْ
ولكنني لا أغني  … ككل البلابلْ
فإن السلاسلْ
تعلمني أن أقاتلْ
أقاتل… أقاتل
لأني أحبك أكثر!
غنائي خناجر وردْ
وصمتي طفولة رعد
وزنبقة من دماء
فؤادي،
وأنت الثرى والسماء
وقلبك أخضر…!
وَجَزْرُ الهوى، فيك، مَدّ
فكيف، إذن، لا أحبك أكثر
وأنت، كما شاء لي حبنا أن أراك:
نسيمك عنبر … وأرضك سكَّر
وقلبك أخضر…!
وإنِّي طفل هواك
على حضنك الحلو
أنمو وأكبر!

أبيات ابراهيم المنذر عن الوطن

أنا حرٌّ هذي البلاد بلادي                            أرتجي عزّها لأحيا وأغنم
لست أدعو لثورةٍ أو يزالٍ                            لست أدعو لعقد جيشٍ منظّم
لست أدعو إلاّ لخير بلادي فهي                 نوري إذا دجى البؤس خيّم
إنّما الخير في المدارس يرجى                    فهي للمجد والمفاخر سلّم
وحّدوها وعمّموا العلم فيها                        فدواء البلاد علمٌ معمّم
إنّ من يبذل النّقود عظيمٌ                           والّذي ينشر المعارف أعظم
لا أباهي بما أنا اليوم فيه                           نائباً يجبه الخطوب ويقحم
تارةً صارخاً وطوراً سكوتاً                            والبلايا تجوزه وهو مرغم
إنّما مفخري بما كنت فيه                         وصغار الحمى حواليّ تزحم
عرفوا في سما البريّة ربّاً                          لجميع الورى يغيث ويرحم
ودروا أنّهم جميعاً بنوه                              إخوة للجهاد تسعى لتغم
هكذا ترتقي البلاد وإلاّ                              فخراب البلاد أمر محتّم
أيّها الأغنياء عشتم كما شئتم                   إلى اليوم لم تصابوا بمغرم
أيّها الأغنياء صونوا وانشروا                        العلم و أعضدوا كل ميتم
أيّها الأغنياء جودوا وإلاّ                             فضعيف الدّيار لا بدّ ينقم
إنّ عرش الغني وهو عقيمٌ                       ولئن طال عهده يتحطّم.