مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

انشاء عن الاخلاق

بواسطة:
انشاء عن الاخلاق

انشاء عن الاخلاق

انشاء عن الاخلاق وفضلها موضوع متجدد ودائم باستمرارية البشرية، يظل مع الإنسان حتى أجله وانتقاله للحياة الثانية الدائمة، فالأخلاق كنز ينبع منه الخير.

ومادام هناك خيرفهذا يعني الإبقاء والمداومة على الحق، وبوجود الحق تنصلح الحياة وتعمر الأرض ويعيش البشر بهناء وسلام ليحققوا الغايات التي خلقوا لأجلها.

عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” إِنَّ الْعَبْدَ لَيَبْلُغُ بِحُسْنِ خُلُقِهِ عَظِيمَ دَرَجَاتِ الآخِرَةِ ، وَشَرَفَ الْمَنَازِلِ ، وَإِنَّهُ لَضَعِيفُ الْعِبَادَةِ ، وَإِنَّهُ لَيَبْلُغُ بِسُوءِ خُلُقِهِ أَسْفَلَ دَرْكٍ مِنْ جَهَنَّمَ وَهُوَ عَابِدٌ “

الخلق:

الخلق بضم الخاءصفة تجمع أكثر من صفة وهو جزء من خصال الإنسان الفطرية يعمل الالدان على تنميتها وتهذيبها او القضاء عليها بالتهاون والتساهل والتدليل أو بالعنف والأنانية، وهو مستمدالقواعد والمعرفة والتنظيم من إرشادات الخالق الإله في الإسلام.

لقد نظم الإسلام الخلق فاثبت الفضائل منها وهدم الرذائل، شجع ما ينفع الناس وينشر الفائدة والعمران وحارب الفسق والفساد والطغيان والأطماع وما سواها .

ما هو الخلق؟

الخلق أو الأخلاق هو طابع سلوكي فكري وروحي يمتزج بكيان الإنسان وينظم تصرفه وتعامله مع غيره وفق معتقدات وقناعات اكتسبت بالموافقة بين الفطرة والدين والتعلم والواقع المعاش

لايعني هذا أن الخلق متغير،لا، الخلق يتسم بالثبات لكن القناعات تتغير وإيمان المرء ورسوخ معتقده هو ما يساعده على تثبيت دعائم الخلق في كل المواقف حتى وإن كانت متناقضة.

بخلاف الإنسان الذي تتغير قناعاته وفق التغير المعاش ومعها تتغير أخلاقه وسلوكياته وهو يندرج تحت النوع المنافق من البشر

 

انشاء عن الاخلاق

انشاء عن الاخلاق

 

كيف تحقق الأخلاق الفاضلة النجاح للإنسانية؟

  1. ترفع الأخلاق سلوك الفرد إلى التعامل الراقي والمنظم وفق قواعد ضابطة لكافة الحقوق، وبالتالي يظهر هذا الأثر في حياته وتعاملاته
  2. تجلب له محبة الناس وحسن الثناء وتيسير أموره بينهم
  3. تعزز قيمة القدوة الصالحة لدى الصغار والنشء، وتعد مثالا عمليا عليها، فيكتسب التعليم مصداقية واقعية
  4. تحث الأخلاق على التعاون والإتقان والصدق والإخلاصوالإجادة والتحسينوغيرها من عوامل رفع الجودة والفاعلية الإيجابية، وبالتالي ينتج عنها أرباح بشرية ومادية اقتصادية بالغة
  5. يفضل أصحاب العمل الموظف الخلوق على المشاغب، المجيد لعمله على المتباهي المقصر، وهذا يفتح مجال للترقية لأعلى المناصب مع المحافظة على ترسيخ الأخلاق داخل الإنسان.
  6. تعد الأخلاق هي افضل وسيلة لصد هجمات المغتابين والمتفيهقين، وذوي الأحقاد والغل والإجرام اللفظي أو غيره، وقد أمرنا ألا نكون كالإمعة إذا أحسن الناس أحسنا وإذا أساؤا أسأنا، ولكن توطين النفس على الإحسان في كل الأحوال، لن يتم هذا إلا بالأخلاق المرتبطة بالإيمان الراسخ الحق.
  7. الأخلاق وسيلة لنشر الدعوة إلى التوحيد الحق، وتعزيز قيمة الإسلام في النفوس فتدخل فيه راغبة محبة بلا إكراه ولا إجبار
  8. الأخلاق تدعم الأمانة والصدقة والزكاة وغيرها ما يفتح مجال لتنمية اجتماعية وافتصادية ومساواة معيشية بلا ضرر ولا ضرار.
  9. الأخلاق تمنع هتك العلااض بكل صوره لفظيا مثل الغيبة والنميمة والفتنة والسب والتنابذ بالألقاب وغيرها، أو بدنيا كالاغتصاب الجسدي، او للملكيات أراصي أو عقارات أو سيارات أو منازل أو قتل أرواح أو التعالي ونهب الحقوق.
  10. تعلمنا  الخلاق التواضع: من تواضع لله رفعه، كذلك العفو والتسامح عن الإساءة والتطوع الخيري وغيرهاوكل هذا له أثر إيجابي على المجتمع. قال تعالى:” فمن عفا وأصلح فأجره على الله”
  11. ترفع الطموح وترتبط به ارتباطا وثيقا تبادليا، فهي تحث على العزم الصادق والسعي الجاد والصبر على التعلم والإجادة وعندما يصبح هذا من شيم وخلق الإنسان ينعكس أثره على ما يقوم به فيقوى عزمه وترتفع طموحه، قال الشاعر:

ما أجمل أن نحيا سعداء *** لا حقد يسود ولا بغضاء

أزهارالحب تظللنا ** في دنيا تغمرها الأنداء

نتقاسم خبز محبتنا *** ونشد على أيدي الضعفاء

انشاء عن الأخلاق-أخلاق الفقير وأخلاق الغني

انشاء عن الأخلاق-أخلاق الفقير وأخلاق الغني

 

الأخلاق ورفعة الأوطان:

المجتمع الذي يحيا به الناس بأخلاق ومبادئ تحمل الخير والحق لكل البشر بلا عدوان ولا عنف ولا استهزاء ولا سخرية مع احترام الحق في الاعتقاد والتوطن والرأي وافكر والحياة بشكل عام على كل الأفراد هو مجتمع ولا شك متقدم في كافة النواحي.

وأقرب الأمثلة على ذلك:

  • الانجاز الإسلامي في عصر الإسلام والصحابة والتابعين وتابعيهم حيث ظهور العلماء الذين أشرقت نور مؤلفاتهم بالعلم والأخلاق والفضائل ليقدموا إسهامات لا تزال أساس التقدم حتى الأن.
  • الحضارة الأوروبية التي انتشلت نفسها من الظلم والجهل والخرافة عندما بدأت تتمسك بالأخق والجدية وأخذ النافع وترك الضار

الخلق يدفع الإنسان للعمل والعمل يتطلب علما ومعرفة ومهارة وتقنية وإدراكا وصحة بدنية وعقلية، وبتوفرها يبدأ النهوض من سبات التأخر والحياة البدائية إلى رفاهية الحياة وتييسير العيش فيها، كذلك سهولة التواصل مع الغير والاستفادة والإفادة فتعم الفوائد على الجميع وينعمون بالأثر الإيجابي من السلام والأمن ورغد العيش.

الخلق يدفع للتعاون على الحفاظ على الحياة والدفاع عنها ضد الأشرار حقا والتقصي حول الحقائق قبل الإقدام على ظلم الغير وهو لا يعطي أفضلية للنفس على الأخرينـ حيث يرتبط بالحقيقة التي تقول:

أن كل البشر متشابهون جينيا من حيث الشكل والبيولوجيا، ولكن الأفضل هو الذي يتقي ويعمل عملا صالحا دون النظر لثراء أو فقر أو سلطة..

وينتج عن هذا أوطان تتسم بالاستقلالية والخصوصية والتفوق والانتاجية والنجاح العالمي والاقتصادي، وما حدث التأخر العربي الذي نراه غلا بغياب التخلق الإسلامي وإهماله وتقليد أهل الفسق من كل  الثقافات.

تقول أسماء إبراهيم:

أسماء

 

 

 

 

أخلاقنا هي الفضائل

حث عليها خير التفاؤل

فهي وقاية وأصل أصيل

من خير دين وهدى للعالمين

بها نرتقي ونرتفع بشمائل

من صدق إخلاص وطيب العواقل

فكر بإحسان إلى يوم الهدى

نفيد أنفسنا وبالخير يعود

على كل من وحد رب العباد

بشرى في نعيم الجنات

نرفع من شأن كل وطن

ونعلم الدنيا خصال المؤمنين

هي نورنا مع الإيمان ضد الظلام

ووسيلة لمحاربة كيد الأنام

ونرد بها كل العدا

وننضحد بها كيد وسواس الشيطان

 

  • وسائل معينة على حسن الخلق:

  1.  حفظ وصون اللسان من كل إساءة
  2. البذل والعطاء حتى لمن حرمونا
  3. الوصل للرحم والعلاقات الاجتماعية
  4. العفو عمن ظلمك
  5. الحياء شعبة من شعب الإيمان
  6. قلل كلامك وأكثر من الأفعال
  7. الالتزام على الطاعة والعبادة
  8. الصبر والرضا في السراء والضراء
  9. احتمال الأذى
  10. التحلم والتواضع والتطوع
  11. الصدق والتروي والشجاعة والأناة
  12. الرحمة واللين والرفق والإيثار
  13. العفة والوفاء والإحسان للغير والتعاون
  14. بر الوالدين

من صفات الأخلاق:

  • التوازن بلا إسراف ولا إفراط
  • الثبات والصلاحية لمختلف المناطق الجغرافية او الأوقات الزمنية
  • الاهتمام بالجوهر من نية وفعل وإخلاص
  • الابتعاد عن الحكم الظاهري غير المقنن ببرهان مشروع
  • لا تحرم حلالا ولا تحلل حراما
  • تحقق السعادة دائمة في نهاية المطاف، وتسبب ارتياح ورضا ذاتي
  • قابلة للمرونة بلا ضرر ولا إضرار
  • محبوبة دوما ومطلوبة وتعين على الارتقاء
  • لا تتضمن الإساءة والإثم
  • قدوة في ذاتها لمن تمسك بها ومن تعامل معها أو من تابعها عن بعد

الأخلاق السيئة:

انشاء عن الاخلاق

انشاء عن الاخلاق

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: [وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني في الآخرة أسوؤكم أخلاقا]

كل صفة ذميمة تسيء للنفس والدين والمال والإنسانية، وتؤدي لارتكاب المحرمات والعنف والهدم المادي والمعنوي والبشري

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: [أهل الجنة من ملأ الله أذنيه من ثناء الناس خيرًا وهو يسمع وأهل النار من ملأ أذنيه من ثناء الناس شرًا وهو يسمع]

أنواع  الأخلاق السيئة

  1. العنف الفظي والعنف البدني
  2. إيذاء الأخرين والتعدي عليهم
  3. سلب الحقوق وهضمها
  4. الربا والسرقة وارتكاب المعاصي
  5. البغض والكراهية
  6. الغلو في كل شيء والغلو في الدين
  7. الجبن
  8. التفاخر
  9. التزوير والتبير والإسراف
  10. التدليس والكذب والزور
  11. الغش والخمول والكسل
  12. الانتقام
  13. الغضب
  14. السب والقذف وانتهاك الأعراض
  15. التدخين والإدمان
  16. الإدبار والغعراض عن المسلمين
  17. كثرة اللوم والمذمة
  18. التفيقه
  19. الغيبة والنميمة
  20. استحلال حقوق الناس
  21. الإرجاف ونش الإشاعات
  22. الأثرة والأنانية والطمع والجشع
  23. الاحتكار التجاري والاحتقار للغير
  24. الضغائن والتنابذ بالألقاب
  25. التهور والمجازفة
  26. عدم سداد الديون واكلها ظلما
  27. الظلم والعدوان
  28. تلفيق التهم للأبريائ
  29. خيانة الدين والوطن
  30. العناد والاسنتكبار
  31. الإسراع والعجلة
  32. النفاق والتلون وإظهار خلاف الحقيقة الباطنية
  33. سوء الظن
  34. إيذاء الجيران
  35.  الجهر بالسوء

 

انشاء عن الاخلاق

أسس الخلق السيء تظهر في أربعة أحوال: الجهل والظلم والشهوة والغضب. فالجهل يظهر الحسن في شكلالقبيح، والقبيح في هيئة الحسن. والكمال نقصا والنقص كمالا. والظلم يحمله على الغضب في موضع الرضى، والرضىفي موضع الغضب، ويجهل في موضع الأناة ، ويبخل في موضع البذل ويبذل في موضع البخل ، ويحجم في موضع الإقدام ويقدم في موضع الإحجام ، ويلين في موضع الشدة ويشتد في موضع اللين، ويتواضع في موضع العزة ويتكبر في موضع التواضع 1

والأخلاق السيئة تجذب نضائرها، فتجد اللؤم مع الخسة مع التكبر مع الانانية وهكذا،كما ذكر الكاتب أيضا:

ويتركب من بين كل خلقين من هذه الأخلاق: أخلاق مذمومة. وملاك هذه الأربعة أصلان: إفراط النفس في الضعف وإفراطها في القوة.
فيتولد من إفراطها في الضعف: المهانة والبخل والخسة واللؤم والذل والحرص والشح وسفساف الأمور والأخلاق.
ويتولد من إفراطها في القوة: الظلم والغضب والحدة والفحش والطيش.2

عن أبي موسى الأشعريّ- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «ثلاثة يدعون فلا يستجاب لهم: رجل عنده امرأة سيّئة الخلق فلا يطلّقها ورجل دفع ماله إلى سفيه، وقد قال اللّه- عزّ وجلّ-: (وَلا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَكُمُ) [النساء: 5] ورجل باع ولم يشهد»

عن أبي حازم- رحمه اللّه- قال: السّيّىء الخلق أشقى النّاس به نفسه، ثمّ زوجته، ثمّ ولده، حتّى إنّه ليدخل بيته وإنّهم لفي سرور، فيسمعون صوته، فينفرون عنه فرقا منه، وحتّى إنّ دابّته لتحيد ممّا يرميها بالحجارة، وإنّ كلبه ليراه فينزو على الجدار، وحتّى إنّ قطّه ليفرّ منه

وغيرها من الأقوال والأحاديث التي تبين أنماط الخلق وعواقبه، وإلى أيهما ترجع كافة الإنسان فلا وسط بينهما

1. من عواقب سوء الخلق وأضراره

2. نفسه