الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

بواسطة: نشر في: 13 أكتوبر، 2020
mosoah
الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

27الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي يقصر في تأدية فروض الصلاة فإن الله سبحانه وتعالى يتوعد المسلمين الذين يتركون صلاتهم ويسهون عنها بالويل وقد ورد ذلك السؤال في الالمناهج السعودية بهدف توضيح أهمية الصلاة وكيف لمن لا يصلى أنه قد ينال الويل ويعذب أشد ا لعذاب في الآخرة وسيحاسبه الله حسابًا عسيرًا، فالصلاة ركن من أركان الإسلام ولا يكتمل إيمان المرء إلا بالصلاة فكيف يكون حال المسلم إذا تركها أو اغفلها وأخرها ولم تكون ضمن أولوياته في الحياة، لذا سيكون مقالنا اليوم على موقع الموسوعة عن توضيح قوله تعالي (فويل للمصلين) من سورة الماعون وما العذاب الذي سيلحق بهم.

السهو عن الصلاة وجزاءه

  • السهو عن الصلاة هو أن يغفل المسلم عن أداء الصلاة ويتهاون في أدائها وليس تركها فمن يترك الصلاة فقد أتي بكبيرة من الكبائر فالصلاة احد أركان الإسلام الخمس وتعد هي ركائز اكتمال إيمان المسلم.
  • السهو عن الصلاة والتساهل فيها يقصد به التهاون في أداء الصلاة مثل أن يؤخرها المسلم، ولا يهتم لأمر الصلاة في الجماعة، وهو ما يقصده الله في قوله (الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ) سورة الماعون.
  • جاء عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وقد أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد الصحيح أنه قال { العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر} صدق رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • وقد أخرج الإمام مسلم في كتابه أن سيدنا محمد قال { بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة}.
  • توضح لنا الأحاديث السابقة أن من حجد بالصلاة وكفر بها فهو فقد كفر وذلك بإجماع الأئمة ولكم من تركها سهوًا دون عمد فهو ليس ممن يقصدهم الله بوعيده، فالسهو يحدث دون ادراك الإنسان وليس عن عمد.
  • وكذلك قد ذكر الله المراؤون في وعيده فهم من لا يقيمون الصلاة ابتغاء مرضاة الله وإنما لنيل رضى البشر.
  • بالإضافة إلى لاذين يمنعون الزكاة فالمقصود في الآية الكريمو بالماعون هو الزكاة.

الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

قد توعد الله سبحانه وتعالي المسلمين الذين يصلون بالويل والعذاب الشديد ولكن ذلك ليس لمن هم داوموا وحرصوا على أداء الصلاة ف أوقاتها دون انقطاع أو رياء كما يفعل المنافقين وقد اشترط الله 3 شروط لمن توعدهم بالويل وذلك ما سنتعرف عليه بالإجاببة على سؤال مقالنا عن قوله تعالي (فويل للمصلين) سورة الماعون.

السؤال

أكمل ما يلي:

  • الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالي (فويل للمصلين) يلحق الذي:
    • يغفل عن صلاته ويتشاغل عنها فلا يؤديها في وقتها وعلى وجهها المطلوب.

الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

الإجابة بطريقة أخرى

  • الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالي (فويل للمصلين) يلحق الذين :
    • (الذين هم عن صلاتهم ساهون): تساهل وتهاون عن الصلاة في وقتها أو في جماعة.
    • (الذين هم يراؤون): الرياء في الصلاة كأن يحرص المسلم على الصلاة عندما يكون في التجمعات ولكن عندما يكون بمفرده لا يصلي فهو يصلي من أجل اظهار التقوى والتقرب من الله سبحانه وتعالى أمام م الناس.
    • (ويمنعون الماعون): الماعون هي الزكاة فقد توعد الله المسلمين الذين يمتنعون عن ال زكاة بالويل العذاب العظيم فالزكان مقترنة مع الصلاة فهي أحد أركان الإسلام الخمس والتي لا يجب التهاون فيها وأداءها كما أمرنا الله سبحانه وتعالى.

نقدم لكم طلابنا الأعزاء هذه المجموعة من الموضوعات حول سورة الماعون وتفسيرها:

المراجع: 1 2 3.