الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل

من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل ، نقدم لكم الإجابة على هذا السؤال من خلال موقع موسوعة الدعاء والتضرع إلى الله والتقرب إليه في كل وقت له الكثير من الفوائد التي لا تعد ولا تحصى ولها ثواب كبير، وهناك الكثير من الأذكار التي يجب على المسلم الالتزام بها ومنها دعاء الخروج من المنزل ودعاء الركوب ودعاء النوم وأذكار الصباح والمساء وغيرهم الكثير، سنتعرف خلال الفقرات التالية على بعض الأذكار الواجبة على المسلم وثوابها العظيم ومدى تأثيرها.

من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل

ذكر الله سبحانه وتعالى من العبادات الواجبة على المسلم فالمحافظة على الأذكار تمنح المسلم القوة  والنشاط في قلبه وبدنه، كما أن الذكر يقي المسلم من الشرور والفتن، فالدعاء والذكر فيه توكل على الله

  • السؤال: أكمل ما يلي:
    • من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل …….  .
  • الإجابة:
    • التوكل على الله يكفي المسلم من الشر والهم.
    • يتم حفظ نفس الإنسان وصيانتها من التعرض للأذى من كافة المخلوقات.
    • ويحفظ الغير من شرورنا وشرور أنفسنا.
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يقول:
    • من قال إذا خرج من بيته ، يقال له هديت وكفيت ووقيت، وتنحى عنه الشيطان.
  • ويقول الحديث أن من خرج من بيته وقال:
    • بسم الله _ توكلت على الله _ لا حول ولا قوة إلا بالله.
  • ترد عليه الملائكة قائلةً:
    • هديت: ويقصد بها أن الله سبحانه وتعالى يهديه في جميع أموره في الدنيا وكذلك الأمور الدينية.
    • كفيت: وتعنى أن الله يكفيه من الهم الذي قد يحل به من أمور الدنيا والآخرة.
    • وقيت: ويكون بأن يقيه الله عز وجل من كل شر أو مكروه قد يتعرض له سواء كان من إنسان أو جن.

دعا الخروج من المنزل

نأخذ عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الكثير من التعاليم الدينية والسنن التي من شأنها أن تقربنا إلى الله سبحانه وتعالى وتعلق قلوبنا به وحده لا شريك له، وتعيننا على أمور الدنيا والآخرة، ومن الأدعية التي كان يدعو بها رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام دعاء الخروج من المنزل.

  • كان يدعو رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعاء ما عند القيام بعبادة أو أي عمل ومن تلك الأدعية التي كان يداوم عليها سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام دعا الخروج من المنزل.
  • وقد جاء إلينا من الأدعية التي كان يقولها عند الخروج من المنزل ما يلي من أحاديث:
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال:
    • إذا خرج الرجل من بيته فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله.
    • يقال له حينئذ: هديت وكفيت ووقيت فتتنحى له الشياطين.
  • عن أم سلمة هند بنت أمية رضي الله عنها أنها قالت:
    • ما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيتي قط إلا رفع طرفه إلى السماء فقال اللهم أعوذ بك أن أَضِلَّ أو أُضَلَّ أو أُزِلَّ أو أُزَلَّ أو أَظلمَّ أو أُظلمَّ أو أُجهلَّ أو يجهل على.

من ثمرات المحافظه على الصلاه

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، فالصلاة واجبة على كل مسلم ومسلمة ولا يجب إغفال الصلاة لأي من الأسباب فلابد على المسلم تأدية الصلاة لما لها من مكانة كبيرة، فلها أثر كبير على حياة العباد فقد أوصانا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بالصلاة حرصًا منه الصلاة فهي عمود الدين.

  • اكمل ما يلي:
    • من ثمرات المحافظة على الصلاة ……  .
  • الإجابة:
    • المحافظة على الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر.
    • المحافظة على الصلاة تمحو الذنوب وتغفر الخطايا.
    • كثرة السجود ستكون سببًا في مرافقة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة.
    • المحافظة على الصلاة تشعر القلب بالراحة.
    • المحافظة على الصلاة رفع المسلم الدرجات العليا.
    • المحافظة على الصلاة تمنح النفس الشعور بالاطمئنان.
    • المحافظة على الصلاة تساعد على الاستقامة.
    • المحافظة على الصلاة هي السبب في فلاح العبد في الدنيا والآخرة.
    • قبول الصلاة أحد شروط قبول باقي أعمال العبد.
    • العتق من النار.

أهمية الصلاة وفضلها

لا يمكننا إنكار فضل الصلاة والمداومة على تأدية الصلاة في مواقيتها فإنها من أفضل الأعمال التي يقوم بها العبد فهي عماد الدين وأساسه فلا تقبل أعمال العبد إلا إذا قبلت صلاته.

  • الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام ومكانتها كبيرة عند الله فهي عماد الدين وهنا العديد من الأحاديث التي تحثنا على المحافظة على الصلاة.
  • عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قد قال له:
    • ألا أخبرك برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه.
    • قال معاذ: بلي يا رسول الله.
    • قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد.
  • وعن فوائد الصلاة وثمرة المحافظة عليها وفضلها ما جاء في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ومنه:
    • الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة العنكبوت الآية رقم 45:
      • {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ}.
    • الصلاة تمحو الذنوب وتغفر الخطايا والدليل على ذلك قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن سيدنا محمد قال:
      • أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقي من درنه شيء؟
      • قالوا: لا يبقي من درنه شيء.
      • قال فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهم الخطايا.
    • كثرة السجود من أهم الأسباب في مرافقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة، والدليل على ذلك قول ربيعة بن كعب السلمي رضي الله عنه:
      • كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته بوضوئه وحاجته فقال لي: سل.
      • فقلت: اسألك مرافقتك في الجنة.
      • قال: أو غير ذلك.
      • قلت: هو ذاك.
      • قال: فأعنى على نفسك بكثرة السجود.

الخوف الحقيقي من الله يدفع صاحبه

الأعمال الواجبة على المسلم أعمال القلوب ومنها الإخلاص والخوف والرجاء، الأذكار وأعمال القلوب لها مكانة كبيرة ولها أثر عظيم على المسلم فهي تساعده على صلاح أعماله واستقامته ومن تلك العبادات الخوف والرجاء وهي ما سنتحدث عليه خلال هذه  الفقرة.
  • أكمل ما يلي:
    • الخوف الحقيق من الله يدفع صاحبه إلى …….
  • الإجابة:
    • الخوف الحقيقي من الله هو الذي يدفع صاحبه إلى:
      • العمل الصالح.
      • الامتناع عن ارتكاب المحرمات، فإن المسلم الحق لا يفعل الأشياء التالية:
        • لا يترك الصلاة.
        • لا يخون.
        • لا يسرق.
        • لا يزني.
        • لا يشرب الخمر.
        • لا يأكل مال اليتيم.
  • الخوف من الله سبحانه وتعالى يكون عبارة عن هيبة في القلب لله عز وجل مع الشعور بالتذلل والخضوع له وحده لا شريك له.
  • أما الرجاء فيكون في طمع المسلم في كرم الله وفضله.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    • لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع في جنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة، ما قنط من رحمته أحد.
  • على المسلم أن يتفاءل إذا قام بعمل صالحًا وعليه ألا يقنط من رحمة الله سبحانه وتعالى عندما يذنب ووجب عليه التوبة إلى الله عز وجل فهو الغفور الرحيم ومن ذلك قوله تعالي في سورة الزمر الآية رقم 53:
    • ۞ {قُلْ يَٰعِبَادِىَ ٱلَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَىٰٓ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ ٱللَّهِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ}.

من فوائد درس الرجاء والخوف أن المسلم

هناك فرق بين الرجاء والخوف الحقيق من الله والرجاء والخوف الكاذب من الله، فالخوف والرجاء الحقيق لله سبحانه وتعالى ثوابهما كبير ولها العديد من الفوائد التي لا يمكن حصرها، فمن أبرز الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند الخوف من الله والرجاء الحقيق له هي:
  • أكل ما يلي:
    • من فوائد درس الرجاء والخوف أن المسلم:
  • الإجابة:
    • أن المسلم لا يقنط من رحمة الله سبحانه وتعالى فلا يتشدد على نفسه.
    • أن المسلم لا يغتر بعظم رحمة الله عز وجل فيتهاون في فعل المعاصي ويشعر بسهولتها.
    • يمنح الله سبحانه وتعالى المسلم ما يرجوه منه وأمنه في خوفه.
  • وقد جاء في ذلك خطبة أبي بكر الصديق والتي قال فبها:
    • أما بعد فإني أوصيكم بتقوى الله وأن تثنوا عليه بما هو له أهل وأن تخلطوا الرغبة بالرهبة وتجمعوا  الإلحاف بالمسألة فإن الله أثنى على زكريا وعلى أهل بيته فقل سبحانه وتعالى في سورة الأنبياء الآية رقم 90:
      • فَٱسْتَجَبْنَا لَهُۥ وَوَهَبْنَا لَهُۥ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُۥ زَوْجَهُۥٓ ۚ إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَٰرِعُونَ فِى ٱلْخَيْرَٰتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُواْ لَنَا خَٰشِعِينَ}.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا والذي قدمنا لكم من خلاله الإجابة على عدد من أسئلة مادة الفقه في المنهج السعودي، يعد التوكل على الله عبادة ولكنها عبادة قلبية يشعر المسلم بنتائجها في قلبه فتمنحه الطمأنينة والرضا وكذلك الرجاء والخوف، سوف تجدون الإجابة على أسئلتكم عبر موقع الموسوعة العربية الشاملة ومنها من ثمرات المحافظة على دعاء الخروج من المنزل .

المراجع: