الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسرار الطاقة الايجابية واستجابة الدعاء

بواسطة: نشر في: 28 نوفمبر، 2018
mosoah
الطاقة الايجابية واستجابة الدعاء

تعرف على اسرار الطاقة الايجابية واستجابة الدعاء ، يحرص المرء على اكتساب الطاقة الإيجابية لكي يستمر في ممارسة حياته بصورة طبيعية والتخلص من فترات اليأس والإحباط التي تصيبه بين حين وآخر، وفي تلك الأوقات يدعو المرء ويلح حتى يتحقق مراده ويستجاب دعاؤه، وفي ذلك المقال نتكلم أكثر عن الطاقة الإيجابية واستجابة الدعاء على موسوعة.

اكتساب الطاقة الإيجابية:

  1. لكي يكتسب المرء الطاقة الإيجابية فعليه الحد من تحدياته وانفعالاته العاطفية وأخذ الأمور الحياتية ببساطة.
  2. على المرء أن يبدأ يومه بالتفكير في قرارة ذاته بأن ذلك اليوم هو يوم أفضل مما سبقه.
  3. على المرء أن يتذكر بأن الغد سيكون أفضل من اليوم.
  4. على المرء أن ينضم إلى المجموعات التي تمنح الدعم الذاتي وتطبيق البرامج المتنوعة وتقدم المساعدة العاطفية للفرد من خلال إعادة توجيه حياته.
  5. على المرء أن يدرك بأن جميع العائلات تعامي من المشاكل والخلافات، فعليه أن يأخذ الوقت الكافي لكي يجلس مع عائلته.
  6. على المرء أن يأخذ قرار التغيير من داخله مع وجود قناعة تامة بذلك.
  7. على المرء أن يحرص على قراءة الكتب لأان لها فائدة كبيرة في اكتساب الطاقة الإيجابية.
  8. على المرء أن يغير الطريقة التي يتعامل بها مع الأمور ويحاول تغييرها إلى الأفضل.
  9. على المرء أن يعمل ويجتمع مع الأشخاص المفضلين بالنسبة له ويبثون فيه الطاقة الإيجابية.
  10. على المرء أن يحترم جسده ويعالجه من خلال اتباع الأنظمة الغذائية الصحية، وذلك يطهر العقل أيضًا.
  11. على المرء أن يقدم المساعدة للمحتاجين، فذلك يكسب العقل فرصة للاسترخاء، وكذلك الوقت الكافي للمساعدة في حل المشكلات، ويخلصه من الأفكار السلبية وملأه بالأفكار الإيجابية.
  12. على المرء أن يخصص مكان في البيت للاسترخاء وشحن الجسم والعقل والراحة.
  13. على المرء أن يتعامل مع المواقف بمنطقية وهدوء.
  14. على المرء أن يتخذ قراراته بالحياة دون دون أن يتأثر بمصالح الآخرين وآرائهم، فالمرء هو الوحيد المسئول عن حياته.
  15. على المرء أن يبتعد عن العالم لفترة ويختلي بنفسه ويستعيد طاقاته، ويدرك بأن كل يوم جديد هو بمثابة فرصة جديدة.

تحقيق الطاقة الإيجابية:

  • لكي يصل المرء إلى الإحساس بالإيجابية في الحياة فعليه أن يبدأ بنفسه تجاه التدابير التي تجعله بعيد عن التوتر والضغوطات مما يتعرض له المرء بشكل يومي، فمن خلال اتباع تعاليم الدين الإسلامي والبعد عن المعاصي والذنوب والحرص على العبادة فتلك أولى الخطوات التي من شأنها تحقيق الطاقة الإيجابية، فالتعبد إلى الله عز وجل والتقرب منه يجعل الإنسان بعيد عن وسواس الشيطان التي تؤدي إلى الأفكار السلبية، ولذلك يجب على الإنسان عبادة الله وأن يحص نفسه بالاستغفار والأذكار حتى يبعد الأفكار السلبية ويكتسب الطاقة الإيجابية.
  • الجري يعد من العادات الرياضية المهمة فهي تساعد الشخص على التخلص من الطاقة والأفكار السلبية، ويعمل على تصفية ذهنه من الأفكار المتشائمة والمتاعب، فيجعل الشخص يمتلك الطاقة الإيجابية وينشرها من خلال الابتكار والإبداع، ويحرص على الاستمرار بها كي يتشبع الجسم بالطاقة الإيجابية في جميع أنحائه ثم يصبح الشخص أكثر نشاط وحيوية وأمل.
  • يجب أن يحرص الشخص على الكتابة والقراءة وتلك من أجمل الطرق التي تعين على الخروج من كبت النفس، والتخلص من الطاقة السلبية عن طريق الكتابة، فمن خلال تعبير الإنسان عما بداخله من مشاعر وأحاسيس وأفكار يشعر بالراحة النفسية الكبيرة، فتساعده على الإنتاج والإبداع أكثر وتصور المزيد من الأفكار الفريدة والمميزة، لذلك يجب على الإنسان أن يكون إيجابيًا ويكتسب الطاقة الإيجابية بأن يضع الهدف أمامه حتى يتمكن الوصول إليه، ويستمر بالتعبد إلى الله حتى تزيد طاقته الإيجابية التي تمكنه من تخطي الصعوبات والعوائق.

الطاقة الايجابية واستجابة الدعاء :

  • يجب على المرء أن يوقن بإجابة الدعاء، فيدعو الله وهو موقن بالإجابة، ويوقن بأن الله قادر على تحقيق كل صغيرة وكبيرة، فاليقين هو أول الشروط والأسباب لاستجابة الدعاء، فهو دليل على حسن ظن العبد بربه.
  • حسن ظن العبد بربه وهو مكمل لليقين، فعندما يتقين العبد بأن الله سيستجيب دعاءه، فسيدعو الله بكل ثقة ويقين، ويطلب كل ما يريد.
  • على العبد أن يخلص لله سبحانه وتعالى.
  • وألا يكون الدعاء مشغل عن أداء فريضة من الفرائض أو ركن من أركان الإسلام.
  • على العبد أن يبدأ دعاؤه بالثناء على الله وحمده، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويختم بذلك.
  • على العبد أن يلح في الدعاء وألا يستعجل الإجابة لأن الله دائمًا يخبئ الأفضل للمسلم.
  • على العبد أن يحرص على حضور قلبه خلال الدعاء.
  • على العبد أن يدعو الله في أوقات الشدة وأوقات الرخاء.
  • على العبد ألا يسأل إلا الله سبحانه وتعالى.
  • على العبد ألا يدعو على أحد.
  • على العبد أن يخفض صوته في الدعاء بين الجهر والمخافتة.
  • على العبد أن يعترف بذنوبه ويستغفر ويتوب إلى الله منها ويعترف بنم الله ويشكره عليها.
  • على العبد أن يتحرى أوقات الإجابة، ويغتنم الأوقات التي يظن بها إجابة الدعاء.
  • على العبد ألا يتكلف السجع عند الدعاء.
  • على العبد أن يكثر من الأعمال الصالحة لأنها سبب مهم لإجابة الدعاء.
  • إذا كان ظالم فعليه رد المظالم ويتوب حتى يستجاب دعاؤه.
  • على العبد أن يدعو ثلاثًا.
  • على العبد أن يحرص على التوجه إلى القبلة، ويرفع يديه عند الدعاء.
  • على العبد أن يحرص على الوضوء قبل أن يدعو إن تمكن من ذلك.
  • على العبد أن يبدأ بالدعاء لنفسه ثم الدعاء لغيره.
  • على العبد أن يتوسل بأسماء الله الحسنى خلال الدعاء، أو يتوسل بالأعمال الصالحة التي قام بها.
  • على العبد أن يتقرب إلى الله بزيادة النوافل بعد الفرائض.
  • على العبد أن يحرص على أن يكون مطعمه ومشربه وملبسه من حلال.
  • على العبد ألا يدعو بقطيعة رحم أو أي إثم.
  • على العبد أن يدعو لإخوانه من المسلمين والمسلمات.
  • على العبد أن يحرص على أن يأمر بالمعروف وأن ينهى عن المنكر.