الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التعدين الفضائي

بواسطة: نشر في: 29 ديسمبر، 2021
mosoah
بحث عن التعدين الفضائي

نتناول في هذا المقال الحديث عن بحث عن التعدين الفضائي من خلال موقع موسوعة ، نتعرف على عملية التعدين، أو التنقيم التي تتم في عالم الفضاء، ونشير بالإضافة إلى ذلك عزيزي القارئ إلى الأسباب التي دفعت العلماء إلى التعدين في الفضاء الخارجي، كما أننا نستعرض أيضًا أبرز المواد، والعناصر التي تخضع لعمليات التنقيم، ولماذا وقع عليها الاختيار دون غيرها من العناصر الأخرى، نأخذك عزيزي القارئ في رحلة سريعة داخل ثروات الفضاء، ونقد لك أشهر ثلاث كويكبات تخضع لعمليات التعدين، ونختتم المقال بالحديث عن اهتمام المملكة العربية السعودية بالقطاع الفضائي، وتأثيره على اقتصاد الدول.

بحث عن التعدين الفضائي

ربما يكون هذا المصطلح من المصطلحات الجديدة، والغريبة نوعًا ما على مسامع الكثيرين، ولكن في الحقيقة أنه من الأمور الضرورية، والتي ستؤثر على حياتنا على المدى البعيد، حيث يعمل التعدين الفضائي على جعل الحياة الإنسانية أفضل بصورة كبيرة، كما أنه يحافظ على حياة مثالية على كوكب الأرض، ويجنبنا الكثير من الأزمات، ولفهم ذلك الموضوع بطريقة مثالية، أقرأ عزيزي القارئ هذا المقال بذهن حاضر:

  • يعرف مصطلح التعدين الفضائي باسم آخر، وهو “التنقيب في الكويكبات”، وهو عبارة عن عملية يتم من خلالها الاستفادة من المواد الخام الموجودة بشكل طبيعي في الكويكبات، أو الكواكب الصغيرة، وتشتمل أيضًا تلك العملية الأجسام القريبة من كوكب الأرض.
  • تستهدف عملية التعدين الفضائي استخراج جميع المعادن، بالإضافة إلى المواد المتطايرة عن طريق الكويكب، أو من خلال “المذنب”، وهي مدينة في المملكة العربية السعودية تنتمي إلى منطقة القصيم.
  • تساهم تلك المعادن، والمواد في صناعة الصواريخ، بالإضافة إلى تشكيل المواد المستخدمة في البناء، أو تؤخذ إلى الأرض.
  • من المعادن التي يتم استخدامها بشكل مباشر في عمليات البناء المختلفة الآتي:
  • (الألمنيوم، الحديد، المنغنيز، التيتانيوم، النيكل، الكوبالت، الموليبدينوم).
  • أما المواد الخام التي يتم من خلالها تصنيع العديد من الصواريخ ما يلي: (الأمونيا، الهيدروجين، الأكسجين).
  • هناك معادن تؤخذ إلى الأرض، ومن تلك المعادن الآتي:
  • (البلاديوم، الرينيوم، الفضة، الذهب، البلاتين، التنغستن، الروثينيوم، الأوزميوم، الروديوم، الإيريديوم).

المواد الخام في الفضاء

نقدم لك عزيزي القارئ بشكل مفصل المواد ، أو العناصر المستخرجة من الفضاء، والأسباب التي دفعت العلماء إلى استغلا تلك المواد من خلال الفقرة التالية:

  • في ظل الاستهلاك المتزايد في جميع دول العالم، سواء كانت تلك الدول تنتمي إلى البلدان المتقدمة، أو النامية، فإن الأمر سيان، كلاهما ترتفع نسب الاستهلاك لديهم، إذا ما قارنها باحتياطات الأرض.
  • وقد يترتب على ذلك، انتهاء جميع العناصر الرئيسية في خلال خمسين، أو ستين عامًا، تلك العناصر أساسية يتم استخدامها في مختلف الصناعات الحديثة، كما أنها تساهم في إنتاج الأغذية على كوكب الأرض.
  • نستعرض مجموعة من الأمثلة على تلك المواد الرئيسية، وهي كالآتي:
  • (القصدير، الفوسفور، الذهب، الأنتيمون، الزنك، النحاس، الفضة، الرصاص).
  • فإذا لم يجد العلماء حلولًا أخرى؛ لتعويض الاستهلاك المتزايد على تلك المواد، فإن ذلك بشكل مؤكد سيؤثر على حياتنا تأثيرًا سلبيًا.
  • لذلك بدأ العلماء يبحثون عن مصادر بديلة للحصول على تلك المواد، فنشأت فكرة التنقيب عن الكويكيات، أو ما يعرف بالتعدين الفضائي.
  • بذل العلماء جهودًا كبيرة في استخراج العديد من المواد الهامة، والتي من بينها مادة البلاتين، والكوبالت، وغيرها من العناصر اللازمة، وقاموا بإرسالها إلى كوكب الأرض؛ حتى نستفيد منها في مختلف الصناعات، والمنتجات، ونجني من خلالها الكثير من الأرباح.
  • يتم الاستفادة من تلك المواد، أو العناصر في العديد من الأمور، على سبيل المثال:
  • تساهم في بناء الأقمار الصناعية التي تعمل من خلال الطاقة الشمسية.
  • تأسيس المساكن الفضائية.
  • إنتاج المياه المعالجة بواسطة الجليد؛ لدعم مستودعات الوقود المدارية.

ثروات الفضاء

يحتوي الفضاء على العديد من الثروات التي خلقها الله – عز وجل – للإنسان حتى يبحث، وينقب عنها، وتفيده في حياته العملية، وتوفر له حياة أفضل، بدأ العلماء يستهدفون أنواع معينة من الكويكبات للتعدين الفضائي، ورأوا أنها مثالية للقيام بعمليات التعدين، وهم ثلاثة أنواع من الكويكبات:

كويكبات النوع “سي”

  • تضم كويكبات النوع “سي” كميات كبيرة من الماء، وهذا ما يجعلها في الوقت الحالي بلا جدوى في عملية التعدين.
  • يمكننا الاستفادة من تلك الكويكبات في الجهود التي تبذل في رحلات الاستكشاف خارج الكويكب.
  • نستطيع توفير بعض التكاليف عن طريق اللجوء إلى المياه الموجودة في الكويكب النوع “سي”.
  • يزخر الكويكب “سي” بأبرز المواد اللزمة لزراعة أنواع مختلفة من الأطعمة، ومنها الكربون العضوي، والفوسفور، باعتبارهما المكونان الرئيسيان التي تحتاج إليها الأسمدة.

كويكبات النوع “إس”

  • تعتبر الكويكبات من النوع “إس” مصدرًا غنيًا للكثير من المعادن الضرورية، والقليل من الماء.
  • من تلك المعادن القيمة للغاية: (الذهب، الروديوم، البلاتين)، أضف إلى ذلك (الكوبالت، والنيكل).
  • فقد تجد أن كويكب واحد فقط من النوع “إس” غني جدًا بكميات هائلة من المعادن.
  • مثال على ذلك: أحد الكويكبات التي تنتمي إلى النوع “إس”، وحجمه صغير، ويبلغ طوله حوالي عشرة أمتار، اكتشفنا أن لديه نحو 650 ألف كيلو جرام من المعدن، وهذا ما يعادل (1433000) رطل، ليس ذلك فحسب، بل خمسين كيلو جرام من معادن النادرة، وهذا ما يساوي مائة، وعشرة رطل، وكان من بينها الذهب، والبلاتين.

كويكبات النوع “أم”

  • يعد الكويكبات التي تنتمي إلى النوع “أم” من أغنى الكويكبات الموجودة في عالم الفضاء.
  • تعرف تلك الكويكبات بأن لا تتوافر على نطاق واسع، وإنما نادرة جدًا.
  • تحتوي الكويكبات من النوع “أم” على حوالي عشرة أضعاف من المعادن المتنوعة، إذا ما تم مقارنتها مع الكويكبات من النوع “إس”، فهي بالتأكيد ستغلب.

التعدين الفضائي

هناك العديد من الدول التي تهتم بالقطاع الفضائي، وتدرك جيدًا علاقته الوثيقة باقتصاد الدول، وتطورها، نقدم لكم مثال على ذلك، المملكة العربية السعودية التي تقتنص جميع الفرص المتاحة أمامها لتنمية اقتصادها، والنهوض به، وكان القطاع الفضائي إحدى الطرق المؤدية لذلك.

  • هناك بعض الشركات التي تهتم بمجال التعدين الفضائي، ومن أشهر الشركات في هذا المجال، شركة”بلانتاري ريسورسيس”بالإنجليزية Planetary Resources ، بالإضافة إلى شركة “ديب سبايس إنداستريز “بالإنجليزية Deep Space Industries ، كلاهما شركات أسست في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ليس الدول الأجنبية فحسب من منحت اهتمامًا واسعًا بهذا المجال، بل الدول العربية أيضًا، ومن أبرز تلك الدول، المملكة العربية السعودية.
  • ففي شهر سبتمبر الماضي لهذا العام، ساهمت المملكة العربية السعودية في اجتماع ضم العديد من قادة اقتصاد الفضاء، وبلغ عددهم حوالي عشرين عضو، وكان هذا الاجتماع للمرة الثانية على التوالي.
  • تولى رئاسة اجتماع الوفد الذي يمثل المملكة العربية السعودية معالي الرئيس التنفيذي محمد بن سعود التميمي، وأبرز الموضوعات التي تمت مناقشتها خلال هذا الاجتماع الآتي:
  • وسائل دعم اقتصاد الفضاء على المستوى العالمي، والدولي.
  • طرق تنفيذ غايات التمنية المستدامة من خلال اقتصاد الفضاء.
  • مساهمة الاقتصاد الفضائي في مواجهة أبرز التحديات العالمية الشائعة.
  • أثنت الكثير من دول العالم الذين شاركوا في الاجتماع على دور المملكة العربية السعودية، ومدى اهتمامها بالعلوم الحديثة، كما أنها لها الفضل الأول في عقد اجتماع قادة اقتصاد الفضاء.
  • أشار الدكتور محمد بن سعود التميمي إلى أن المملكة العربية السعودية تعرف جيدًا ضرورة قطاع الفضاء، ومدى تأثيره على اقتصاد الدولة؛ لذلك وضعته أولوية ضمن رؤيتها لسنة 2030 ميلادي.
  • لم تكن هذه المرة الأول التي تساهم فيها المملكة العربية السعودية في مجال الفضاء، فقد أطلقت أول رحلة فضائية لها منذ عام 1985 ميلادي.
  • من ضمن الأهداف الرئيسية التي تسعى المملكة العربية السعودية إلى تحقيقها، والوصول إلى أفضل النتائج فيها هي النهوض بالقطاع الفضائي، وعلاقته الوطيدة باقتصاد الدولة.

في نهاية مقال بحث عن التعدين الفضائي نود أن يكون قد نال إعجابكم، وجاء مستوفيًا لكافة التفاصيل المتعلقة بعمليات التعدين التي تتم من خلال الفضاء، أو ما يعرف باسم التنقيب عن الكويكبات، ناقشنا الأسباب التي دفعت العلماء إلى البحث عن العناصر، والمعادن في الفضاء، وأهم الكويكبات المستخدمة في عمليات التنقيب، أو التعدين، قدمنا لكم هذتا المحتوى من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة.

لمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك زيارة الروابط التالية: