الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

استراتيجية التدريس التبادلي

بواسطة: نشر في: 14 فبراير، 2020
mosoah
استراتيجية التدريس التبادلي

استراتيجية التدريس التبادلي استراتيجية تفاعلية بين المعلم والطلاب وتعتمد على تقسيم الطلاب إلى مجموعات وفرق صغير  العدد وتتميز عن غيرها من استراتيجيات التعلم النشط كونها تساعد الطلاب على تنمية مهارات القراءة والكتابة وخلال تقدم المراحل التطبيقية يتم تبديل الأدوار بين المعلم والطلاب فيقل دور المعلم ليصبح مشجعًا للطلاب ويصبح الطلاب هم المسئولون عن سير العلية التعليمية وتزيد مساحة دورهم؛ لذلك نقدم لكم على موقع الموسوعة استراتيجية التدريس التفاعلي وكيفية تطبيقها.

مفهوم التدريس التبادلي

  • التدريس التبادلي أحد الطرق الحديثة والمتطورة في مجال التعليم ويقوم على فكرة الحوار بين المعلم والطلاب أو الطلاب وبعضهم البعض من خلال تبادل الأدوار حسب الاستراتيجيات التي يتضمنها التدريس التبادلي ويشرف المعلم على هذه الاستراتيجيات.
  • هي أحد الطرق البديلة للتدريس المباشر التقليدي فنجد في التعليم المباشر يكون المعلم هو المصدر الوحيد للمعلومات أما التدريس التبادلي فيكون دور المعلم هو تقسيم الطلاب إلى فرق صغيرة ومساعدتهم وتشجيعهم.
  • التدريس التبادلي يعتمد تطبيقه على 4 استراتيجيات فرعية ويعد التدريس التبادلي من الطرق التي يستخدمها المعلم لتنمية القراءة عند الطلاب ومع التقدم في التعلم يستطيع الطلاب تبادل الدور مع المعلم ويكون دور المعلم في هذه الحالة مقتصرًا على على التشجيع وتقديم الأفكار.

خطوات استراتيجية التدريس التبادلي

  •  عرض المعلومات على الطلاب: يقوم المعلم بعرض الأفكار والخطوات التي سوف يتبعها الطلاب أثناء عملية التعلم فهو مصدر المعرفة في ذلك الوقت.
  • التعلم والممارسة: في هذه الخطوة يكون الطالب أكثر تفهمًا لدوره في تنفيذ الاستراتيجية إلا أنه يحتاج إلى بعض المساندة من المعلم ويقل دور المعلم لصبح هو الموجه فقط للطلاب.
  • فرق ومجموعات التعلم: تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة وتحديد قائد لكل مجموعة ويتم تبادل دور القائد بين الطلاب وهنا يتحول دور الطالب من مجرد متلقي داخل المجموعة من مجرد متلفي فيقوم بتقديم المساعدة لطلاب الفريق.
  • الاعتماد على الذات: بعد أن يقدم المعلم المعلومات الكافية ويحدد قائد الفريق ويتولى القائد شئون فريقه ينتهي دور المعلم مع كل فرق يمجد انتقال الدور للقائد ويقتصر دور المعلم على المساندة والتشجيع لكل الفرق.
  • الاستيعاب والفهم: هنا اصبح التلاميذ أكثر فهمًا للخطوات السابقة وأكثر استعدادًا للتطبيق ولا يحتاجون إلى مساعدة المعلم.

الاستراتيجيات الفرعية للتدريس التبادلي

التنبؤ

يتوقع الطالب بعض الأفكار عن الموضوع وما الحلول التي يتضمنها الكاتب لمواجهة المشكلة الموجودة وعليه أن يقدم هذه الفروض ويكون ف5ي هذه الحالة الهدف من القراءة هو تأكيد هذه  الفرضيات أو رفضها.

دور المعلم

  • يقرأ العنوان الأصلي والعناوين الفرعية للموضوع.
  • يمكن أن يستعين بالأسئلة الموجودة في الموضوع لتنشيط عقل الطلاب.
  • قراءة بعض الجمل والعبارات الموجودة في أول وآخر الفقرات.

التساؤل

هذه المرحلة تنحصر حول الطالب والأسئلة التي يسألها لزيادة توضيح الأفكار الموجودة لديه وتساعده إجابات المعلم على تحديد الأفكار الرئيسية والفرعية للموضوع.

دور المعلم

  • مساعدة الطلاب على صياغة الأسئلة بطريقة صحيحة.
  • تقديم الإجابات التي تساعد الطلاب على فهم الموضوع وتحديد ما به من إيجابيات وسلبيات.
  • تقديم بعض العناصر الضمنية والتي لم يستطع الطلاب التوصل إليها.

التوضيح

الهدف من هذه الاستراتيجية هو فهم المحتوى المقروء ويمك للطالب ذلك من خلال إعادة القراءة مرة أخرى أو القراءة بصوت مرتفع.

دور المعلم

  • يوجه الطلاب إلى تحديد الكلمات التي يصعب عليهم فهمها.
  • مساعدتهم على تحديد أنواع بعض الجمل سواء كانت خبرية أم استفهامية.
  • نطق العبارات  والمفردات التي يصعب على الطلاب قراءتها.

التلخيص

تعتمد هذه الخطوة على الطالب اعتمادًا كليًا حيث يقوم بتلخيص ما توصل إليه من معلومات حول ما قرأه؛ وتحديد الأفكار الرئيسية والفرعية للموضوع وتساهم هذه المرحلة في زيادة مهارة الطالب في القراءة والكتابة.

دور المعلم

  • حث الطلاب على استخدام كلماتهم وليس الكلمات الموجودة بالموضوع.
  • تحديد الفترة الزمنية المجددة للتلخيص.
  • مناقشة الطلاب في الملخصات التي قاموا بكتابتها.
  • التأكيد على حذف الأفكار المكررة وغير الضرورية.
  • الاهتمام بالمصطلحات المهمة دون غيرها.

المراجع: 1 2 3 4.