الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

استراتيجيات التعلم النشط الحديثة

بواسطة: نشر في: 29 مايو، 2019
mosoah
استراتيجيات التعلم النشط الحديثة

دليل أهم استراتيجيات التعلم النشط الحديثة ، هو هذا النوع من التعليم الذي يصبو إليه كل الدول، إذ أنه يقوم على الحوار وتنمية قدرات الطفل الذهنية و والعقلية والنفسية بما يُقدمه إليه من علوم مرسومة تعتمد على تنمية العنصر الفني فينفس كل إنسان، وكذا فهو التعليم الذي يُنشئ طفل إنسان يميل إلى الحب والخير والسلام.

الجدير بالذكر أن التعلُم النشط هو الذي يعتمد على إشراك الطلاب في العملية التعليمية وذلك عن طريق ممارسه الأنشطة المختلفة التي يُحبها الطالب والتي تتمثل في الرسم والتلوين والعزف والتحدث في مجموعات مع الطلاب الآخرين مما يُساعد الطلاب على التفاهم ونبذ العنف والتفاهم.

كما أن التعلم النشط هو الذي يحد من الإصابة بالتوحد ويقي من العديد من الأمراض، فهيا بنا نتعرف على استراتيجيات التعلم النشط الجديدة وأنواعها من خلال هذا المقال الذي تُقدمه لكم موسوعة، تابعونا.

استراتيجيات التعلم النشط الحديثة

تعتمد استراتيجيات التعلم النشط على العديد من المحاور الأساسية التي من بينها ما يلي:

  • تعتمد استراتيجيات التعلم النشط على الاكتشاف؛ فهي تلك النوع من الاستراتيجيات التي لا يقدم فيها المعلم أيه معلومة إلى الطلاب ولكنه يتركهم يتعرفون على الأشياء ويكتشفون المعلومات من خلال التجربة، وكذا فهي التي تعمل على تحفيز عقل الطفل ووعيه، بالإضافة إلى أنها نوع من التعلم الذي يسمح للطلاب بالتفكير وتنمية تلك المهارة العقلية، كما أن استراتيجية الاكتشاف هي التي تتمثل في عنصرين وهما:
  • الاكتشاف الموجه، أي الذي يقوم بها المدرس بتوجيه الطلاب لاكتشاف معلومة بعينها، عن طريق طرح المُعلم التساؤلات وإرشادهم إلى العلاقة أو القانون الذي يبرز في المعلومة التي يُقدمها المدرس إلى الطالب.
  • الاكتشاف الحر، وهو الذي يعني أن نطلق العنان للأطفال لكي يقوموا باكتشاف المعلومات والقوانين الجديدة بذاته، وبالتالي فهي التي تُحفز عقل الطفل لكي يبدأ في مرحلة البحث عن المعلومات والاستقصاء والبحث  والتبين من الحقائق.

استراتجيات التعلم النشط الجديدة

هي تلك الطُرق التدريسية التي باتت من الأساليب الضرورية التي تساهم في تعلم الطفل كل ما هو جديد، إذ أن المُعلم يستخدم في التعلم النشط العديد من الوسائل والأدوات التي تُمكنها من إجادة عمله والتي تتمثل في الرسم بالألوان ومهاره التحدث مع الأطفال، وقد ظهرت مؤخراً جدوى هذه الاستراتيجيات في التعلم، لذا هيا بنا نتعرف على استراتيجيات التعلم النشط الجديدة التي باتت المدرس تتكأ عليها لإنجاز مهمتها في العملية التعليمية.

العصف الذهني

هي التي يُطلق عليها Brainstorm، إذ أنها تلك الاستراتيجية التي تُساهم في أن يقوم الطالب بالتفكير في معلومة ما، بشكل سرع جداً وفي وقت يُحدده المدرس، وكذا فهي التي تعني  توليد الأفكار عن طريق استثارة العقل وتخفيره، بالإضافة إلى أنه إنتاج الآراء والأفكار الإبداعية من الأطفال أفراداً أو مجموعات من أجل حل مشكلة معينه يقوم المعلم بطرحها، أو قضية يناقشها الطلاب في الصف.

الكرسي الساخن

تُسمى استراتيجية الكرسي الساخن بـHot seat strategy، إذ أنها هي الطريقة التي يتبعها الكثير من المدرسين في تعليم الطلاب كيفية إجراء حوار أو المناقشة، والتي تعتمد على وضع الطاولة والكراسي على شكل دائري، بالإضافة إلى وضع الكرسي الساخن أو الكرسي المُختلف الذي يُقرره المدرس في منتصف الدائرة، واختيار طالب على دراية بالدرس الذي يقوم المدرس بشرحه، ويبدأ الطلاب في توجيه الأسئلة المختلفة والمتنوعة إليه، وفي المقابل يُجيب الطالب على كافه الأسئلة.

التدريس التبادلي

هي تلك الطريقة التي يشترك فيها كل من الطالب والمدرس في عملية التدريس، وكذا فهو الذي يُسمى Reciprocal Teaching strategy، إذ يبدأ المعلم في مناقشة درس القراءة بطريقة تحليلية بينه وبين الطلاب، أوبين الطلاب وبعضهم البعض.

تناولنا استراتيجيات التعلم النشط وأهم وأبرز الطُرق والتي بدورها تُحفز الطلاب على المشاركة في العملية التعليمية، كما أنها تُساهم في تطوير مهارات الطلاب ورفع قدراته العلمية والنفسية معاً، وهي التي تُساهم على المدى البعيد في تقديم شخص نموذجي يخدم المجتمع والوطن.