الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعه مدرسيه عن رسولي قدوتي

بواسطة: نشر في: 9 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة هل تعلم

نقدم لكم في هذا المقال موضوع عن اذاعه مدرسيه عن رسولي قدوتي وهو الرحمة المهداة للعالمين، خاتم الأنبياء والمرسلين الذي لُقب بالصادق الأمين لشدة أمانته، والذي ضرب أعظم الأمثلة في التسامح والرفق بالآخرين، وقد عُرف عنه أيضاً التواضع في التعامل مع الجميع.

وقد كانت مهمة النبي في الدعوة إلى عبادة الله وحده مهمة شاقة وقاسية تعرض فيها لشتى أنواع الأذى في سبيل الدعوة، وكان يبلغ من العمر أربعين عاماً عند نزول الوحي عليه، وطوال مسيرته كان يحمل هم الأمة، ففي خطبة الوداع أوصى المسلمين بطاعة الله الالتزام بكتابه وسنته، وقد توفي في عامه الثالث والستين، في موسوعة نستعرض جزء من سيرته الشريفة في فقرة الإذاعة المدرسية.

اذاعه مدرسيه عن رسولي قدوتي

مقدمة الإذاعة المدرسية

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين لمن له مقاليد السموات والأرض، ولمن بعث النبي لهداية خلقه، الذي حمل الرسالة وأدى الأمانة، فصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

أهلاً بكم أعزائي الطلاب في إذاعتنا المدرسية اليوم والتي سنتناول فيها جزء من السيرة العطرة لأشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعنوان “رسولي قدوتي” لنعرف لما هو قدوة للمسلمين جميعاً، ولكن سنبدأ أولاً بأولى فقراتنا الإذاعية بتلاوة لآيات من الذكر الحكيم لسورة القلم والتي يقدمها لكم الطالب (..).

فقرة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم (ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ (10))

فقرة الحديث الشريف

والآن بعد أن استمعنا إلى هذه التلاوة العطرة، ننتقل الآن إلى فقرة الحديث الشريف والتي يقدمها لكم الطالب (..).

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي”.

فقرة رسولي قدوتي

  • بعد أن استمعنا إلى حديث خير خلق الله، ننتقل الآن إلى فقرة رسولي قدوتي التي يقدمها لكم الطالب (..).
  • أهلاً بكم في فقرة رسولي قدوتي، يقول الشاعر ابن الخياط في أجمل قصائده: كل القلوب إلى الحبيب تميل، ومعي بذلك شاهد ودليل، أما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العاشقين تسيل، فقد استحوذ خير البشرية بأفعاله وصفاته العظيمة على قلوبنا، ونيل جزء كبير من محبتنا له على الرغم من عدم رؤيتنا له.
  • واليوم سنتناول بشكل موجز جزء من سيرته العطرة، فالحديث عن سيرته في الحقيقة يحتاج مننا العديد من البرامج الإذاعية، ولكننا سنركز اليوم على أبرز ملامح حياته قبل البعثة النبوية وأهم صفاته.
  • فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعمل بمجال التجارة، وقد عرُف عنه بشدة أمانته التي جعلت زوجته السيدة خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها – تأتمنه على مالها وتجارتها، وقد كان يميل إلى الخلوة والتعبد في غار حراء قبل نزول الوحي.
  • وقد بدأ نزول الوحي على النبي وهو في عامه الأربعين لتنزل عليه أول آيه في القرآن الكريم من سورة العلق (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ).
  • وقد عُرف عن النبي برحمته ورفقه في دعوة المشركين إلى عبادة الله وحده، إذ قال الله في كتابه الكريم في سورة آل عمران (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ).
  • ولم تكن هذه الصفات النبي فحسب فقد كان معروفاً عنه بالكرم والتسامح، إلى جانب أنه تعاونه مع أهل بيته، إذ كان بنفسه يرقع ثيابه ويحلب الشاه، وقد عُرف عنه أيضاً بأنه لم يكن متعصباً لرأيه ويحرص على التشاور في أي أمر هام للمسلمين مع الصحابة، فصلوات ربي وسلامه عليه.

خاتمة الإذاعة المدرسية

إلى هنا نصل إلى ختام إذاعتنا المدرسية، ونتمنى في النهاية أن تنال فقراتنا إعجابكم، وغداً بإذن الله نلقاكم في إذاعة مدرسية جديدة عن موضوع جديد وهام، شكراً لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.