الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعة مدرسية عن ظاهرة التسول

بواسطة: نشر في: 16 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة مدرسية عن ظاهرة التسول

إليكم اذاعة مدرسية عن ظاهرة التسول التي تُعد من أقبح الظواهر المنتشرة في جميع المجتمعات، والتي يجب محاربتها بجميع الطرق الممكنة؛ حتى يتم تنقية المدن من الأشخاص المتسولين الذين يشيعون السلوك الفاسد في المجتمع بجميع أشكاله؛ مما يؤثر سلبًا على الشكل الحضاري للدولة التي توجد فيها هذه الظاهرة، وفي هذا المقال اليوم على موسوعة نعرض لكم اذاعة عن التسول.

اذاعة مدرسية عن ظاهرة التسول

مقدمة إذاعة مدرسية عن التسول

التسول من أبرز الظواهر التي تنتشر في معظم المجتمعات العالمية باختلاف طريقة التسول من مجتمع لآخر؛ فتجد من تظاهر بالمرض، أو بقطع جزء من أجزاء جسمه، وغير ذلك الكثير من حيل المتسولين؛ وبالرغم من ذلك تجدهم يتجولون جميع المناطق، ويتنقلون بين الشوارع، والأزقة ملحين على الناس بإعطائهم المال اللازم لقوت يومهم، ويأخذون هذا المال اللازم عدة مرات من عدة أشخاص؛ مما يجعل الأمر غير مقبول بأي شكل من الأشكال.

التسول فعل من الأفعال المحرمة في الدين الإسلامي القويم، وقد ورد في ذلك الكثير من الآيات القرآنية، والأحاديث الشريفة التي تُوضح تحريمه بشكل قوي، هذا بالإضافة إلى أن المتسولين لا يتم إدراجهم ضمن ممن يستحقون الزكاة، أو الصدقة، فقد أوضح الله تعالى مستحقي الزكاة، والصدقة في القرآن الكريم، كما أوضح رسوله هذا في عدد من الأحاديث الشريفة؛ ولهذه الأسباب يجب محاربة هذه الظاهرة القبيحة التي تؤدي إلى انحدار المجتمع، وثقافته، ومظهره.

فقرة القرآن الكريم

خير ما نبدأ به برنامجنا الإذاعي هو كلام الخالق سبحانه وتعالى، مع تلاوة الطالب……….

بسم الله الرحمن الرحيم “سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ۚ فَإِن جَاءُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ ۖ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا ۖ وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ ۚ وَمَا أُولَٰئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43) إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)”. سورة المائدة.

حديث عن التسول

وخير الكلام بعد كلام الله سبحانه وتعالى هو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يُلقيه علينا الطالب……..

عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “من سألَ النَّاسَ ولَهُ ما يغنيهِ جاءَ يومَ القيامةِ ومسألتُهُ في وجهِهِ خُموشٌ أو خُدوشٌ أو كُدوحٌ قيلَ يا رسولَ اللَّهِ وما يغنيهِ قالَ خمسونَ درهمًا أو قيمتُها منَ الذَّهبِ”. حديث صحيح حدثه الألباني، وأورده الترمذي في صحيحه، وأخرجه أبود داود، والنسائي، وابن ماجة، وأحمد.

فقرة الشعر العربي

والآن مع فقرة الشعر العربي الذي يُلقيه علينا الطالب…….

قال الإمام علي بن أبي طالب:

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت              أن السعادة فيها ترك ما فيها.

لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنها                   إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها.

فإن بناها بخير طاب مسكنُه                       وإن بناها بشر خاب بانيها.

أموالنا لذوي الميراث نجمعُها                      ودورنا لخراب الدهر نبنيها.

أين الملوك التي كانت مسلطنةً           حتى سقاها بكأس الموت ساقيها.

فكم مدائنٍ في الآفاق قد بنيت             أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها.

لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيها                      فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها.

لكل نفس وان كانت على وجلٍ                   من المَنِيَّةِ آمالٌ تقويها.

المرء يبسطها والدهر يقبضُها                   والنفس تنشرها والموت يطويها.

إنما المكارم أخلاقٌ مطهرة                         الدين أولها والعقل ثانيها.

والعلم ثالثها والحلم رابعها                   والجود خامسها والفضل سادسها.

والبر سابعها والشكر ثامنها                         والصبر تاسعها واللين باقيها.

والنفس تعلم أنى لا أصادقها                      ولست ارشدُ إلا حين اعصيها.

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها                     والجار احمد والرحمن ناشيها.

قصورها ذهب والمسك طينتها                    والزعفران حشيشٌ نابتٌ فيها.

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسل                 والخمر يجري رحيقاً في مجاريها.

والطير تجري على الأغصان عاكفة                تسبحُ الله جهراً في مغانيها.

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها         بركعةٍ في ظلام الليل يحييها.

هل تعلم عن التسول

  • هل تعلم أن التسول مُحرمًا في الدين الإسلامي.
  • هل تعلم أن التسول من أفعال النصب، والسرقة.
  • هل تعلم أن الشخص المتسول ليس شخصًا عاجزًا عن العمل، ويُمكنه أن يعمل، ويكسب الأموال.
  • هل تعلم أن تفشي ظاهر التسول تنم عن جهل المجتمع الذي تظهر فيه.
  • هل تعلم أن الشخص المتسول أمواله حرام.
  • هل تعلم أن فعل التسول من أكثر الأفعال المهينة للبشر.
  • هل تعلم أنه يجب محاربة التسول؛ حتى يرتقي المجتمع.

خاتمة عن التسول

كانت هذه جميع فقراتنا الإذاعية لهذا اليوم عن ظاهر التسول التي تُقدم أسوء انطباع عن المجتمع البشري، وعن عدم التقوى لدى الأشخاص المتسولين، وفي الختام نؤكد على أهمية محاربة هذه الظاهرة البشعة.