الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعة مدرسية عن التعاون

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة مدرسية عن التعاون

إليكم اذاعة مدرسية عن التعاون الذي يُعد أساس الأخلاقيات الراقية التي أمر باكتسابها دين الإسلام منذ قرون؛ وهذا يُمثل رؤية الإسلام، وقوته في تحقيق أهدافه؛ حيث حول الدين الإسلامي مجتمع الجزيرة العربية الجاهلي من مجتمع ممزق، إلى مجتمع راقٍ تسوده الأخلاق الحميدة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المقال من موسوعة نعرض اذاعة عن التعاون.

اذاعة مدرسية عن التعاون

مقدمة إذاعة عن التعاون

التعاون هو أسمى أنواع المعاملات الإنسانية بين الناس؛ الأمر الذي يدل على وجود الخير في كل الأوقات؛ فالتعاون هو أكثر ما يدعم ارتقاء المجتمع البشري، ونهضته، وتقدمه؛ فممارسة التعاون تتلاشى مع الرغبات الإنسانية الزائفة التي تتمثل في الطمع في الثروة، أو المناصب، أو ما إلى ذلك من صور استخدام التعاون كوسيلة لتحقيق أهداف شخصية فقط.

كما فعل التعاون يُعطي شعور قوي بالأمان في مكان العمل، أو في الدراسة؛ الأمر الذي يتنافى مع توقع الغدر في أي وقت، ومن أي شخص؛ لهذا هو من أساس المجتمعات الناجحة الآمنة.

كلمة نفسية للاذاعة المدرسية

صباح الخير، والتعاون، والحب لجميع طلابنا في هذا اليوم المدرسي المفعم بالطاقة الإيجابية، حديثنا اليوم في كلمة الصباح عن التعاون، هذه الصفة الراقية التي أمر الله تعالى بها في الكثير من مواضع آياته المحكمات في الذكر الحكيم، وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا على اتباعها في أحاديثه الشريفة؛ لذلك وجب علينا اتباعه.

فقرة القرآن الكريم

كلام الله تعالى هو ما نبدأ به أولى فقراتنا الإذاعية، مع تلاوة الطالب………

بسم الله الرحمن الرحيم “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)”. سورة المائدة.

فقرة الحديث الشريف

والآن مع فقرة الحديث الشريف والطالب……..

في جزء من حديث شريف عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” مَن نَفَّسَ عن مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عنْه كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ، وَمَن يَسَّرَ علَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عليه في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَمَن سَتَرَ مُسْلِمًا، سَتَرَهُ اللَّهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَاللَّهُ في عَوْنِ العَبْدِ ما كانَ العَبْدُ في عَوْنِ أَخِيهِ”. حديث صحيح ورد في صحيح مسلم.

فقرة الشعر العربي

والآن مع فقرة الشعر العربي الذي يُلقيه علينا الطالب……….

قال أمير الشعراء “أحمد شوقي”:

خَطَّت يَداكَ الرَوضَةَ الغَنّاءَ                           وَفَرَغتَ مِن صَرحِ الفُنونِ بِناءَ.

ما زِلتَ تَذهَبُ في السُمُوِّ بِركنِهِ                   حَتّى تَجاوَزَ رُكنُهُ الجَوزاءَ.

دارٌ مِنَ الفَنِّ الجَميلِ تَقَسَّمَت                      لِلساهِرينَ رِوايَةً وَرُواءَ.

كَالرَوضِ تَحتَ الطَيرِ أَعجَبَ أَيكُهُ                    لَحظَ العُيونِ وَأَعجَبَ الإِصغاءَ.

وَلَقَد نَزَلتَ بِها فَلَم نَرَ قَبلَها                          فَلَكاً جَلا شَمسَ النَهارِ عِشاءَ.

وَتَوَهَّجَت حَتّى تَقَلَّبَ في السَنا                    وادي المُلوكِ حِجارَةً وَفَضاءَ.

فَتَلَفَّتوا يَتَهامَسونَ لَعَلَّهُ                              فَجرُ الحَضارَةِ في البِلادِ أَضاءَ.

تِلكَ المَعارِفُ في طُلولِ بِنائِهِم                      أَكثَرنَ نَحوَ بِنائِكَ الإيماءَ.

وَتَمايَلَت عيدانُهُنَّ تَحِيَّةً                               وَتَرَنَّمَت أَوتارُهُنَّ ثَناءَ.

يا بانِيَ الإيوانِ قَد نَسَّقتَهُ                           وَحَذَوتَ في هِندامِها الحَمراءَ.

أَينَ الغَريضُ يَحِلُّهُ أَو مَعبَدٌ                           يَتَبَوَّأَ الحُجُراتِ وَالأَبهاءِ.

العَبقَرِيَّةُ في ضَنائِنِهِ الَّتي                          يَحبو بِها سُبحانَهُ مَن شاءَ.

لَمّا بَنَيتَ الأَيكَ وَاِستَوهَبتَهُ                         بَعثَ الهَزارَ وَأَرسَلَ الوَرقاءَ.

فَسَمِعتَ مِن مُتَفَرِّدِ الأَنغامِ ما                     فاتَ الرَشيدَ وَأَخطَأَ النُدَماءَ.

وَالفَنُّ رَيحانُ المُلوكِ وَرُبَّما                          خَلَدوا عَلى جَنَباتِهِ أَسماءَ.

لَولا أَياديهِ عَلى أَبنائِنا                                لَم نُلفَ أَمجَدَ أُمَّة آباءَ.

هل تعلم عن فضل التعاون

  • هل تعلم أن التعاون يُطهر النفس من النزعة السلبية.
  • هل تعلم أن التعاون يُنمي روح الحماس بين الجماعات.
  • هل تعلم أن التعاون عبادة لله تعالى إذا كان فيما لا يُغضب الله عز وجل.
  • هل تعلم أن التعاون من أسمى العاملات الإنسانية في جميع المجتمعات، والتي نادى بها الإسلام منذ وجوده.
  • هل تعلم أن التعاون من أكثر ما يبث الطاقة الإيجابية في النفس.

خاتمة إذاعة مدرسية عن التعاون

كانت هذه جميع فقراتنا الإذاعية لهذا اليوم، وفي النهاية نؤكد على أهمية التعاون في الارتقاء بالنفس البشرية، وفي الارتقاء بالمجتمعات أيضًا.