الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعة عن حسن الظن

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة عن حسن الظن

نقدم لكم اذاعة عن حسن الظن بالله والناس ، تمثل الإذاعة المدرسية أحد الأنشطة التربوية التي يشترك بها الطلاب في المدرسة يومياً، وتجدهم يتسابقون فيما بينهم للتمكن من الاشتراك في جماعة الإذاعة المدرسية، نظراً لما يمثله الاشتراك بها من متعة ترفيهية وتثقيفية للطلاب، حيثُ تثمر الإذاعة المدرسية في تنمية مهارات الطلاب الذهنية والفكرية، بالإضافة لتنمية مهاراتهم الاجتماعية في التواصل مع الآخرين وتلى دور الريادة والمسؤولية المجتمعية في إيصال المعلومات والخبرات لزملائهم الطلاب بصورة دقيقة وصحيحة.

لذا نقدم لكم اليوم من موقع موسوعة إذاعة مدرسية متكاملة عن حُسن الظن بالله ـ سبحانه وتعالى ـ  والناس.

اذاعة عن حسن الظن

مقدمة عن حُسن الظن

يُعد حُسن الظن من الأخلاقيات الإسلامية الحمدية التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان مسلم مؤمن بالله سبحانه وتعالى، ويُعرف حُسن الظن بأنه ترجيح الإنسان لكفة الخير على كفة الشر، أي يقوم الإنسان دائماً بالتفكير في الجانب الخيّر من الأمور والابتعاد عن ظنون السوء والأمور غير المُستحبة في التفكير.

ففي إتباع حُسن الظن بالله سبحانه وتعالى والناس المحيطين بنا راحة للبال وسلامة للنفس وبُعد عن المشاكل والعداوات مع الآخرين، مما يتسبب في تفكك المجتمع وتقطع أواصر رباط المحبة والاحترام بين الناس، وهناك العديد من الوسائل التي تساعد الشخص المسلم على اكتساب صفة حُسن الظن ومنها

  • التوجه إلى المولى عز وجل بالدعاء بسلامة القلب وحُسن الخلق.
  • اتخاذ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قدوة حسنة لنا لما كان فيه من إتباع حُسن الظن بالله والناس أجمعين دوماً، وكذلك صحابة الرسول، سلفه الصالح رضي الله عنهم أجمعين.
  • أن يضع الإنسان نفسه في مكان الشخص الذي يُسيء الظن به، حتى يقدر وضعه وأسباب أفعاله.
  • أن نلتمس الأعذار للأشخاص الذين نتعامل معهم.
  • أن نحكم على الأفراد بناءً على ما يظهر لنا من أفعالهم إلينا، وليس بناءً على نياتهم، فالله سبحانه وتعالى هو أعلم بالقلوب والنوايا.
  • الابتعاد عمن يسيئون الظن بنا وبالآخرين دون سبب أو دليل سوى سوء ظنهم.
  • محاولة تفسير حديت الآخرين وأفعالهم تجاهنا على النحو الأفضل والأطيب قدر المستطاع.

وتتعدد أشكال حُسن الظن ما بين حُسن الظن بالله سبحانه وتعالى، وهو أحسن الخُلق وأطيب الأعمال، حُسن الظن بالأهل والأزواج، حُسن الظل بالأصدقاء والأخوة، حُسن الظن بين المرؤوسين ورؤسائهم.

أولاً: فقرة القرآن الكريم

ونبدأ إليكم فقرات إذاعتنا المدرسية بأيات كريمة تشير إلى أهمية حُسن الظن وضرورة التحلي به والابتعاد عن سوء الظن، يتلوها عليكم الطالب/……….

يقول المولى عز وجل في سورة الحجرات ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ”

كما يقول جل شأنه في سورة الأنعام ” وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ “.

ثانياُ: فقرة الحديث الشريف

صدق الله العظيم، وقد ورد في السنة النبوية الشريفة العديد من الأحاديث النبوية التي أوصتنا بضرورة إتباع حُسن الخُلق لما فيه من صواب للأمور وانتشار للسلام بين الناس وخير الجزاء من رب العباد، والحديث الشريف على لسان الطالبة/…………

 عَنْ أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ” إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ، وَلاَ تَحَسَّسُوا، وَلاَ تَجَسَّسُوا، وَلاَ تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَدَابَرُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَأنًا ”

كما ورد عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله: ” يقول الله أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث يذكرني”

ثالثاً: فقرة هل تعلم

  • هل تعلم أن حُسن الظن بالناس ينقي القلب من الضغائن والأحقاد.
  • هل تعلم أن حُسن الظن برب العباد هو أفضل ما قد يتحلى به العبد المؤمن.
  • هل تعلم أن حُسن الظن بإخوانك المسلمين يؤدي إلى ترابطكم وعدم قدرة أية عدو خارجي على التفريق بينكم.
  • هل تعلم أن حُسن الظن بالناس يريح القلب والعقل، فلا يحمل العقل هماً بالتفكير، ولا تجد بالقلب كرهاً للآخرين.

رابعاً: فقرة من أقوال الشعراء

يقول الإمام على بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ

لا تستغب فتسغاب وربّما
من قال شيئاً قيل فيه بمثله
وتجنّب الفحشاء لا تنطق بها
ما دمت في جدّ الكلام وهزله
وإذا الصّديق أساء عليك بجهله
فاصفح لأجل الودّ ليس لأجله

خامساً: فقرة الدعاء

وإليكم دعاء ومن الأدعية القرآنية التي وردت في سورة أل عمران على لسان الطالب/…………

” ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد ”

سادساً: خاتمة الإذاعة

وهنا نختتم إليكم إذاعتنا لمدرسية لهذا اليوم الكريم، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا وإياكم سلامة القلب وحُسن الظن بالله تعالى وبالناس، وإلى إذاعة غداً نلقاكم بإذن الله.