الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعة عن البيئة

بواسطة: نشر في: 7 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة عن البيئة

إليكم اذاعة عن البيئة التي تُحيط بنا؛ فالبيئة هي جميع الأشياء من حولنا، هذا بالإضافة إلى ما تمتلكه البيئة من مقومات طبيعية، وغير طبيعية، وكائنات حية، ومكونات غير حية يُؤثر بها الإنسان بالسلب، أو بالإيجاب من خلال أفعالة التي تعود آثارها على البيئة، وبالتالي تعود على جميع جوانبه الصحية التي تتأثر بالهواء، والماء، والنبات، والحرارة، وما إلى ذلك، وفي هذا المقال اليوم نُقدم إذاعة عن البيئة.

اذاعة عن البيئة

مقدمه عن البيئه

البيئة هي جميع الأشياء التي تُحيط بنا، وما بها من كائنات حية، ومكونات غير حية، وكائنات دقيقة، ومن مكوناتها البحار، والأنهار، والهواء، والرياح، والضوء، والحرارة، وغير ذلك الكثير، هذا بالإضافة إلى احتواء البيئة التي تُحيط بنا على كائنات حية من حيوانات في البر، والبحر، ومن كائنات دقيقة لا تُرى بالعين المُجردة، وجميع هذه العوامل تؤثر بنا، كما أن الإنسان بدوره يُؤثر فيها نتيجة لما يقوم به من أعمال، وتجارب في مختلف العلوم، والمجالات، والتي يُمكن لها أن تؤثر على البيئة، وجميع مكوناتها، وعواملها بالسلب، أو بالإيجاب.

كلمة عن البيئة والسكان

صباح الخير، والنشاط إلى طلابنا، ومُعلمينا الأعزاء، كلمة الصباح لهذه الإذاعة المدرسية اليوم عن البيئة التي تُحيط بنا، وأثرها علينا، وتأثيرنا فيها.

البيئة في أصلها هي بيئة نظيفة جميلة تُوفر للإنسان جميع العوامل الصحية التي يحيا بها، وتُحافظ على الصحة السليمة للإنسان، لكن تتلوث البيئة، وتتأثر بالكثير من العوامل الأخرى التي تكون في أصلها من صنع الإنسان، ومن عوامل تلوث البيئة هي عوادم السيارات التي ينتج عنها تلوث الهواء، وقطع الأشجار الذي ينتج عنه زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وإلقاء النفايات في المسطحات المائية الذي ينتج عنه تدمير الثروة المائية وتلوث المياه، وغير ذلك الكثير من العوامل الضارة التي تؤثر على البيئة؛ لهذا يجب علينا أن نحتاط في أفعالنا التي يُمكن أن تُدمر بيئتنا؛ الأمر الذي يعود على حياتنا، وصحتنا بالسلب؛ مما قد يؤدي إلى موت الإنسان.

فقرة الحديث الشريف

عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”إنْ قامَتِ السَّاعةُ وفي يدِ أحدِكُم فَسيلةً فإنِ استَطاعَ أن لا تَقومَ حتَّى يغرِسَها فلْيغرِسْها”. حديث صحيح حدثه الألباني، وورد في صحيح الأدب المفرد.

فقرة القرآن الكريم

قال الله تعالى في سورة الحجر:”وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ (19)وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20)وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ (21)وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)”.

شعر عن البيئة

قال الدكتور معتز علي القطب:

بان الفسادُ هُنا في الأرضِ وانتشرَا       في البرِّ والبحرِ، لا فرقٌ نَرى العِلَلا.

تبكي السَماء على أرضٍ معظَّمةٍ          أصابها الضرُّ، باتت تُدْمعُ المُقلَا.

أين الرياحُ التي كانت تُغازِلها؟               هل جاءتِ الأرضَ ريحٌ صَرصرٌ بَدَلا؟.

تلكَ الكَوارثُ ما كنَّا نُشاهِدُها               حتَّى تملَّكَ أعضاءٌ لها نُزُلا.

نتاجُ فعلتِنا وضعٌ يُخوِّفُنا                       فالظُّلمُ حلَّ على أرضي وما رَحلا.

ألغى المناخُ لعهدٍ كان وثَّقهُ                  مشى عليهِ إلى أن أدركَ الأَجَلا.

النّاسُ في قَلقٍ فالطَّقسُ هَدَّدَها           والعلمُ منشغلٌ حتَّى نرى الحِيَلا.

الآن تُرعِبُنا أخبارُ بيئتِنا                         فمَن يُخلِّصُنا يَسترجِعُ المِلَلا.

ضجَّ الهواءُ بغازاتٍ مُبعثرةٍ                      تراكمَت وأَتَتنا تحْدثُ الخَللا.

بالأمسِ قد غادرَ الكربونُ مضجَعَهُ            مِن باطنِ الأرضِ نحوَ الجوِّ مُنتقِلا.

طابت إقامتُهُ إذ جاءَ إخوتهُ                     وساءَ ما فَعَلوا إذ غيَّروا المُثُلا.

تلك الأكاسيدُ والغازاتُ قد عَبَثت             عاثَت فساداً إلى الأوزونِ قد وَصلا.

الجوُّ ما عادَ في الأَنحاءِ يُسعِدُنا              مذ أرسلَ الشَّرُّ في أحيائِها رُسُلا.

أضحى الرذاذُ مع الإشعاعِ يُقلقُنا             قد جاءَ يملؤها من بعدِ أن نَزَلا.

حمضٌ، سمومٌ، غبارٌ.. كوَّنت مطراً           حرارة الجوِّ زادَت، أمسَتِ الجَللا.

أرى الحرارةَ ما عادَت تُفارقنا                  قد باتَ أكثَرُها في الأرضِ معتَقَلا.

أين الفصولُ التي كنَّا نُعدِّدُها                 والصيفُ جارَ على أرضي وما عَدَلا؟.

يَمشى التَّلوثُ في الأنحاءِ قاطبةً            يُهدِّدُ الأرضَ مُذ أمسى هوَ البَطلا.

حتى التُّرابُ الذي غطَّى مَزارِعَنا             شقَّ الفسادُ طريقًا فيهِ أو سُبُلا.

النَّاسُ تعلمُ أن الأرضَ غاليةٌ                   تجودُ بالحُسنِ لو صُنَّا بِها الحُلَلا.

هل تعلم عن البيئة

  • هل تعلم أن نظافة بيئتك التي تعيش فيها تُعبر عن نظافتك الشخصية.
  • هل تعلم أن نظافة البيئة تعني حياة صحية سليمة.
  • هل تعلم أن البيئة الصحية تعبر عن المجتمع الراقي.
  • هل تعلم أن المُحافظة على نظافة مدرستك تحميك من الإصابة بالأمراض.
  • هل تعلم أن زراعة الأشجار تُحافظ على نظافة البيئة، والهواء.
  • هل تعلم أن البيئات المُلوثة يُمكن أن تتسبب في الإصابة بالكثير من الأمراض، وتؤدي إلى الموت.
  • هل تعلم أن تلوث البيئة يُفقدها مواردها الطبيعية.

خاتمة إذاعة مدرسية عن البيئة

كانت هذه جميع فقراتنا الخاصة بهذه الإذاعة المدرسية لهذا اليوم، وفي الخاتمة يجب أن نؤكد على أهمية التعامل الرشيد مع البيئة المحيطة بنا؛ حتى لا نُفسد مجتمعاتنا البيئية الصالحة.