الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذاعة عن الاستعداد للاختبارات

بواسطة: نشر في: 7 أكتوبر، 2019
mosoah
اذاعة عن الاستعداد للاختبارات

إليكم اذاعة عن الاستعداد للاختبارات المدرسية التي تُعد أكثر شيء مُقلق في حياة أي طالب علم؛ حيث يُفكر الطلاب دائمًا في هذا الوقت في مستقبلهم، وفي العقبات التي يُمكن أن تقف في طريقهم أثناء أداء الاختبار؛ ومن خلال هذا التفكير تطرأ إلى أذهانهم الكثير من الفِكَر الغريبة، ومنها عدم كفاية وقت الامتحان لاكتمال الإجابات، أو أن الأسئلة ستكون صعبة للغاية، أو أنهم قد نسوا تمامًا جميع المعلومات عن المنهج، وغير ذلك الكثير من الأفكار التي تكون وليدة اللحظة، وفي هذا المقال من موسوعة نُقدم إذاعة مدرسية عن الاختبارات.

اذاعة عن الاستعداد للاختبارات

أداء الاختبارات يتوقف على كيفية المذاكرة، وتنظيم الوقت بشكل إيجابي، وفيما يلي نخص بالذكر الاختبارات المدرسية.

اذاعة مدرسة عن المذاكرة وتنظيم الوقت

مقدمة إذاعة مدرسية عن الاختبارات

الاختبارات هي أكثر الأشياء التي تؤرق الطلبة والطالبات في صف دراسي؛ حيث يقلقون بشأن مستقبلهم، ومذاكرتهم، ونجاحهم، والمذاكرة الفعالة هي أكثر ما يُطمئن الطالب قبل الدخول إلى أداء الاختبارات الصفية، هذه المذاكرة يُمكن القيام بها من خلال تقسيم الوقت بشكل معتدل على جميع المواد الدراسية التي يقوم الطالب بأداء اختباراتها، والموازنة بينها.

تسهل المذاكرة بشكل كبير إذا بدأت المذاكرة في أكثر أوقات اليوم نشاطًا بالنسبة لك؛ فهناك من ينشط في أوقات النهار الباكر، وهناك من ينشط في أوقات الليل المتأخرة، وهناك من ينشط في نصف اليوم؛ فغلا يُوجد وقتًا موحدًا مناسبًا للبدء في المذاكرة.

كلمة الصباح عن الاختبارات

صباح الخير، والتفاؤل في هذا اليوم المُفعم بالنشاط، حديثنا اليوم عن أكثر شيء يكرهه الطلاب، وهو الاختبارات الدراسية السنوية، والنصف سنوية، ومفاد حديثنا هو أن التوكل على الله سبحانه وتعالى هو السبب الرئيسي للتفوق، والنجاح، لكن التوكل على الله تعالى لا يأتي بدون الاستذكار الجيد لجميع المواد الدراسية؛ فقط ابدأ بالمذاكرة في جو مريح؛ ثم قم بالتوكل على الله تعالى.

فقرة القرآن الكريم

خير ما نبدأ به فقراتنا الإذاعية هو القرآن الكريم، نستمتع بتلاوة الطالب………

قال الله تعالى في سورة الكهف:”الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا (1) قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا 2مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا (3) وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4) مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا (5) فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (6) إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا (7) وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا (8) أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10)”.

فقرة الحديث الشريف

هن أبي الدرداء رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”من سلك طريقًا يطلبُ فيه علمًا ، سلك اللهُ به طريقًا من طرقِ الجنةِ ، وإنَّ الملائكةَ لتضعُ أجنحتَها رضًا لطالبِ العِلمِ ، وإنَّ العالِمَ ليستغفرُ له من في السماواتِ ومن في الأرضِ ، والحيتانُ في جوفِ الماءِ ، وإنَّ فضلَ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ ليلةَ البدرِ على سائرِ الكواكبِ ، وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ ، وإنَّ الأنبياءَ لم يُورِّثُوا دينارًا ولا درهمًا ، ورَّثُوا العِلمَ فمن أخذَه أخذ بحظٍّ وافرٍ”. حديث صحيح دثه الألباني، وأخرجه ابن ماجة، وأبو داود، والترمزي، وأحمد.

فقرة الشعر العربي

والآن مع فقرة الشعر العربي مع الطالب………

قال الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة:

النسورُ الطليقَةُ هائِمَة . .

في الفضاءِ الرَّمادِي ..

تَرْصُدُ مَوْقِعَها ..

في أعَالِي الجبال ..

إنها تتَذَكَّرُ شكلَ السُهُول ..

بخُضْرَتِها

بتَدَفُّقِ غُدرانِها ..

والأرانبُ تقفز ..

في العُشْبِ مثلَ اللآل ..

تتذكَّرُ والجُوعُ يحرقُ أحشاءَها ..

فتُسَدِّدُ نظرَتَها للمُحالِ .

تتَعالَى تُحَلِّقُ مثلَ الشمُوسِ التي

أفلَتَتْ من مَداراتِها ..

يُصْبحُ الأفقُ مِلْكًا لها ..

والنجومُ مناراتِها ..

والخلودُ احتِمالْ ..

عندَها تأخُذُ الكبرياءُ ..

التي قتَلَتْ جوعَها ..

تتَمَدَّدُ … تنسَى ..

ترابَ السهولِ ..

اخْضِرارَ الحقول

انْبِساطَ الرِّمالْ

في المضيقِ العميقِ الأرانبُ ..

قابعةٌ في انتظارِ المصيرِ المدَجَّجِ بالموتِ ..

تأكلُ أعشابَها بالفِرارِ ..

إلى الجُحْرِ ..

ترجُفُ بالخَوْفِ بينَ الظلالْ ..

النسورُ الطليقةُ في الأفقِ ..

تعرفُ مصرَعَها ..

والعيونَ التي تتَرَصَّدُها ..

والنِّصالَ التي تتعاقَبُ ..

خلفَ النِّصالْ ..

النُّسورُ الطليقةُ في الأفقِ

تَرْفَعُ هاماتِهاَ وتحلِّقُ ..

تَعْلُو وتخْفقُ بالزَّهو..

لا تتذكَّرُ خُضْرَ السُّهولِ ..

بخْيراتِها.. تتعقَّبُ ..

وَرْدَ الذُّرا ..

في الفضاءِ السحيقِ ..

وحُلْمَ الكمَالْ ..

هل تعلم هن الاختبارات

  • هل تعلم أن الاختبارات هي أكثر شيء يُقلق الطلاب حول العالم.
  • هل تعلم أن تنظيم الوقت، والمذاكرة بشكل جيد تُعد من أكثر الترتيبات التي تُمكن الطلاب من النجاح بتفوق في جميع اختباراتهم.
  • هل تعلم أن الله تعالى يُحب طالب العلم.
  • هل تعلم أن عدم التأخر على موعد الاختبارات يجعلك تُجيب عن جميع الأسئلة في هدوء.
  • هل تعلم أن هناك بعض الطلاب لا يستطيعون الإجابة على الأسئلة رغم استذكارها جيدًا.

خاتمة إذاعة مدرسية عن الاختبارات

كانت هذه جميع فقرات الإذاعة المدرسية لهذا اليوم؛ وفي ختام إذاعتنا نتمنى لجميع الطلبة، والطالبات في مدرستنا دوام التفوق، والنجاح في الاختبارات الدراسية في جميع المراحل، وجميع المواد، وفقكم الله للنجاح، والتفوق.