الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل شعر عن الوطن

بواسطة:
أجمل شعر عن الوطن

إليكم أجمل شعر عن الوطن مكتوب ، ” وطن ” هي كلمة لم تتجاوز حروفها الثلاثة أحرف لكنها تحمل في طياتها العديد من معاني الوفاء والانتماء ،الأوطان هي أسمى معاني الحياة، فالأوطان هي من تجعل لنا وجوداً وشخصية وحضارة مستقلة، هي من نلجأ إلى أحضانها في حالة شعورنا بالخوف والفزع ، الأوطان هي منشأ الرجال الأقوياء الذين يضحون بكل غالٍ ونفيس من أجل حمايتها والدفاع عنها، وهي منشأ السيدات الفضليات اللاتي يقضون حياتهم في تنشأة أطفالهم ليكونوا خيرا فخراً وإنجازاً للأوطان

ننشأ في أوطاننا وتسمو أرواحنا إليها فطرياً فتجد نفسك لا تشعر سوى بالفخر لإنتمائك لوطنك وتبذل كل ما في وسعك رغبةً في رفع اسمه وتمجيده بين الأوطان فالوطن نعمة كبرى من الله عز وجل لا نملك سوى أن نحمد الله سبحانه وتعالى عليها وأن يفعل كلاً منا ما بوسعه ليرفع راية وطنه عالياً .

وأصعب ما قد يختبره المرء يوماً من مساعر وأحاسيس إنسانية هو شعور الغربة والابتعاد عن الوطن فتجد نفسك بلا روحاً وبلا وجود أو حياة فالأوطان هي من تمنح حياتنا قيمة وتجعل لنا شأناً بين الآخرين، وقد تغنى العديد من الشعراء عن حبهم لأوطانهم وعشقهم لتراب أرضها المقدسة لذلك نقدم لكم اليوم باقة من أجمل الأبيات الشعرية الوطنية من موقع موسوعة .

أجمل شعر عن الوطن

  • إيليا أبو ماضي

أنا ذلك الولد الذي *** دنياه كانت هاهنا

أنا من مياهك قطرة *** فاضت جداول من سنا

أنا من ترابك ذرة *** ماجت مواكب من منى

أنا من طيورك بلبل *** غنى بمجدك فاغتنى

  • أحمد شوقي
إِذا عظَّمَ البلادَ بنوها ***  أنزلتهمْ منازلَ الإِجلالِ

توَّجتْ مهامَهمْ كما توجوها  *** بكريمٍ من الثناءِ وغالِ

  • العباس بن الأحنف

أَمسى الفُؤادُ بِهَذا المِصرِ مُرتَهَنا ***  فَما أُريدُ لِنَفسي غَيرَهُ وَطَنا

دَعِ الحِجازَ وَمَن أَمسى يَحُلُّ بِهِ *** إِنَّ الفُؤادَ بِأَهلِ الغَورِ قَد فُتِنا

  • الأعرابي
الأعرابي ذكرتُ بلادي فاسْتَهَلَّتْ مدامي *** بشوقي إِلى عهدِ الصِّبا المتقادمِ
حننتُ إِلى أرضٍ بها اخضرَّ شاربي  ***  وقطِّع عني قبل عقدِ التمائمِ
  • مصطفى صادق الرافعي
بلادي هواها في لساني وفي دمي  *** يمجدُها قلبي ويدعو لها فمي
ولا خيرَ فيمن لا يحبُّ بلادَهُ   ***  ولا في حليفِ الحب إن لم يتيم
ومن تؤوِهِ دارٌ فيجحدُ فضلها   *** يكن حيواناً فوقه كل أعجمِ
ألم ترَ أنَّ الطيرَ إن جاءَ عشهُ  ***  فآواهُ في أكنافِهِ يترنم
وليسَ من الأوطانِ من لم يكن لها  ***  فداء وإن أمسى إليهنَّ ينتمي
على أنها للناس كالشمس لم تزلْ  ***  تضيءُ لهم طراً وكم فيهمُ عمي
ومن يظلمِ الأوطان أو ينسَ حقها  ***  تجبه فنون الحادثات بأظلم
ولا خيرَ فيمنْ إن أحبَّ دياره  ***   أقام ليبكي فوقَ ربعٍ مهدم
وقد طويتْ تلك الليالي بأهلها  ***   فمن جهلَ الأيامَ فليتعلم
0وما يرفع الأوطانَ إلا رجالها   ***   وهل يترقى الناسُ إلا بسلم
ومن يكُ ذا فضلٍ فيبخل بفضلهِ ***  على قومهِ يستغنَ عنه ويذمم

ومن يتقلبْ في النعيم شقيْ بهِ  ***   إذا كان من آخاهُ غيرُ منعم

  • أحمد مطر

كُلُّ ما في بَلْـدَتي  *** يَمـلأُ قلـبي بالكَمَـدْ .

بَلْـدَتي غُربـةُ روحٍ وَجَسَـدْ  ***  غُربَـةٌ مِن غَيرِ حَـدْ

غُربَـةٌ فيها الملاييـنُ  ***  وما فيها أحَـدْ .

غُربَـةٌ مَوْصـولَةٌ  ***  تبـدأُ في المَهْــدِ

ولا عَـوْدَةَ منها .. للأبَـدْ !

  • نزار قباني

فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا

فيا دمشـقُ… لماذا نبـدأ العتبـا؟

يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها

فامسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا

  • مطران خليل مطران
بلادي لا يزالُ هواكِ مني ***  كما كانَ الهوى قبلَ الفِطامِ
أقبلُ منكِ حيثُ رمى الأعادي *** رُغاماً طاهراً دونَ الرَّغامِ
وأفدي كُلَّ جلمودٍ فتيتٍ ***  وهى بقنابلِ القومِ اللئامِ
لحى اللّهُ المطامعَ حيثُ حلتْ ***  فتلكَ أشدُّ آفات السلامِ
  • الكاظمي
ومن لم تكنْ أوطانهُ مفخراُ لهُ  *** فليس له في موطنِ المجدِ مفخرُ
ومن لم يبنْ في قومهِ ناصحاً لهم ***  فما هو إِلا خائنٌ يتسترُ
ومن كانَ في أوطانهِ حامياً لها ***  فذكراهُ مسكٌ في الأنامِ وعنبرُ
ومن لم يكنْ من دونِ أوطانهِ حمى ***  فذاك جبانٌ بل أَخَسُّ وأحقرُ