الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن

بواسطة: نشر في: 7 يناير، 2022
mosoah
لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن

ظهر مؤخرا سؤال عبر محركات البحث وأخذ انتشارا واسعا، وهو هل العبارة التالية صحيحة أم خاطئة، لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن ، ولعنا نقوم برصد الإجابة على صحة هذه العبارة من خلال الموسوعة، حيث تعتبر صناعة النسيج من أقدم الصناعات التي تعرف عليها الإنسان البدائي قديما، فكان يصنع النسيج يدويا من أنواع معينة من النباتات، ومن سعف النخيل، إلى جانب جلود الحيوانات، ومنها عرف الإنسان صناعة الملابس.

لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن

إن النسيج هو مجموعة من الخيوط المترابطة ولكنها غير متماسكة، وهو من أقدم الصناعات التي تعرف عليها الإنسان في العصر الحجري القديم، لكي يحمي جسده من الرطوبة الشديدة أو درجة الحرارة المرتفعة، وأول ما استخدمه الإنسان البدائي في صناعة المنسوجات هو سعف النخيل.

  • إذن السؤال هنا، ما هو مدى صحة هذه العبارة: لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن، فهي عبارة صحيحة ، ولعنا عزيزي القارئ نقوم بتناول شرح مبسط لمدى صحة هذه العبارة وتناولها تفصليا.
  • يعتبر أول ما استخدمه الإنسان قديما في صناعة النسيج هو سعف النخيل لأنه لم يجد غيره أمامه ليصنع منه الكثير من الصناعات البدائية ومنها النسيج.
  • عبر مرور السنوات وتعاقب الأزمنة أصبح العنصر البشري يعرف الكثير من الصناعات، مثل صناعة القطن، وصناعة الصوف.
  • أراد العنصر البشر التطوير من صناعة النسيج من سعف النخيل إلى خيوط الصوف أو القطن، والعمل على الارتقاء بجودة النسيج من فترة زمنية إلى أخرى.

المواد الطبيعية التي يصنع منها النسيج

علمنا إذن بأن النسيج كان يصنع قديما من من سعف النخيل أو فروع النخيل، وهي أوراق شجرة النخيل المتفرعة، وتكون على شكل ريشية، لكنها خشنة الملمس على عكس القطن والصوف وغيرهم، ولها أطراف حادة، ويطلق عليها العرب قديما والتي لما زالوا يطلقون عليها هذا الاسم وهو  الخوص أو جريد النخل، فاستخدمها الإنسان البدائي في صناعة الملابس وهذه الصناعة ما اطلق عليها فيما بعد صناعة المنسوجات اليدوية، حيث يدخل في كثير من الصناعات ولا يقتصر على صناعة النسيج فقط.

  • يعبر سعف النخيل هو أول مادة طبيعية مستخدمة في صناعة النسيج بواسطة الإنسان البدائي القديم.
  • ننتقل إذا إلى العصور الوسطى التي بدأ فيها التطوير من شأن صناعة النسيج، واستخدم فيها الصوف المستخرج من جلود الحيوانات، فهو من ضمن أحد المواد التي تعمل على تدفئة الإنسان، نظرا لأن الخيوط المصنوعة من الصوف تقوم من خلال التموجات والتجعدات الموجودة بها على إنتاج جيوب هوائية في المادة التي تعمل بدورها كطبقة عازلة للهواء عن الجسم.
  • يعد في نفس الفترة التي استخدم فيها الصوف لصناعة النسيج، انتشر بشكل أكبر استخدم الخيوط المصنوعة من القطن في صناعة النسيج، فيتميز القطن بأنه مادة طبيعية خيوطها ناعمة على الجسم.
  • فقام العنصر البشري في استغلالها في صناعة المنسوجات المختلفة، ولاسيما الملابس، لأنها هي أقرب شيء إلى جلد الإنسان، فهناك بعض الأشخاص لديها حساسة من ارتداء المنسوجات التي تحتوي على خيوط الصوف أو سعف النخيل.
  • استخدم العنصر البشري في صناعة الملابس المصنوعة من النسيج خيوط الحرير، فبعد أن شاهد الإنسان مدى نعومة المنسوجات المصنوعة من القطن، قام بتطوير الأمر أكثر من ذلك وصنع النسيج من خيوط الحرير التي تتميز بأنها أنعم الخيوط، كما أن المنسوجات المصنوعة من الحرير تتميز بأنها منسوجات لامعة، لذلك يكون سعر المنسوجات المصنوعة من الحرير هي أغلى سعر للمنسوجات.
  • يعتبر من ضمن المواد الطبيعية التي يصنع منها النسيج هو الكتان، فتعتبر خيوط الكتان من أمتن وأثقل الخيوط، فهذا النوع من المنسوجات وهو المنسوجات الكتانية، من أثقل المنسوجات.
  • يصنع أيضا النسيج من مادة طبيعية هي خيوط النايلون، هذا النوع من النسيج هو نسيج النايلون، يعتبر من المنسوجات المرنة.

خطوات صناعة النسيج

بعد أن تناولنا المواد الطبيعية التي يصنع منها النسيج، بداية من سعف النخيل، إلى الحرير وغيره، فأصبح النسيج الآن يصنع من ألياف طبيعية وألياف صناعية، فمن هذه الألياف الطبيعية لصناعة النسيج، النباتات الطبيعية وهي المصدر الأول لصناعة المنسوجات منذ العصور القديمة، ومن ثم خيوط  القطن، وتعتبر حاليا من أكثر الخيوط المستخدمة في صناعة النسيج، إلى جانب الكتان، هو من المواد والألياف الطبيعية.

  • يدخل في صناعة النسيج مؤخرا ألياف صناعية، مثل: عجينة الخشب، وبقايا القطن، البوليستر، والنايلون، والأكريليك، وغيرها، وتعتبر من الألياف المصنعة غير الطبيعية، حيث لكل نوع من أنواع هذه الألياف مميزات تميزه عن غيره من الألياف.
  • تستخدم في صناعة منسوجات الكثير من الأشياء مثل  الأثاث، والجوارب، والمفروشات، والملابس، ولكن ما هي إذن طرق وخطوات صناعة النسيج.
  • الخطوة الأولى وهي التصميم، من خلال ابتكار الأشكال القماشية المنسوجة، والتصاميم التي من خلالها يتم صناعة النسيج فهي الخطوة الأولى والأهم في هذه العملية.
  • فهذا يعتمد على الخبرة الواسعة في مجال الرسم والتصاميم، وأهم شيء هنا هو الابتكار في الرسم وشكل التصميم لم يكن مألوفا، فينبغي على المصممين دائما الابتكار.
  • الخطوة الثانية وهي ما يدور حولها هذا المحتوى، وهي خطوة صناعة صناعة الخيوط هي الخطوة التي يتم فيها صناعة تصنع الخيوط المستخدمة في النسيج، وتختلف هذه الخيوط سواء أكانت خيوط من ألياف طبيعية مثل القطن والحرير والتان والصوف وغيرهم مما ذكرناه سابق، أو ألياف صناعية، مثل عجينة الخشب، وبقايا القطن، البوليستر، والنايلون، والأكريليك، وغيرها.
  • الخطوة الثالثة في صناعة النسيج وهي أن المصانع الخاصة بصناعة النسيج تعمل على الاهتمام بتميز نسيجها عن وفقا للشروط والمعايير الخاصة للخيوط المستخدمة في النسج.
  • أما الخطوة الرابعة والأخيرة في صناعة المنسوجات هي الخطوة التي تستخدم فيها أنواع الخيوط والألياف الطبيعية أو الألياف الصناعية، على حسب الخطوة الأولى وهي التصميم للمنسوجات التي تناسب الأذواق العامة للمستهلكين، من خلال الملابس والمفروشات والأثاث وغيرهم.
 

أنواع المنسوجات في الأسواق

تنتشر في الأسواق الكثير من أنواع المنسوجات المختلفة، وتتعدد أنواعها وفقا إلى المادة التي يصنع منها النسيج، سواء كانت هذه المادة عي الألياف الطبيعية أو من الألياف الصناعية، ومن أنواع المنسوجات:

  • القطن.
  • الصوف.
  • ألياف الأرميد.
  • قماش الدينم.
  • اللبادة.
  • ألياف النايلون، مثل النايلون الباليستي.
  • البوليستر.
  • النسيج المضلع.
  • الحياكة.
  • الكروشيه.

وإلى هنا عزيزي القارئ نكون قد توصلنا إلى معرفة مدى صحة هذه العبارة؛ لم يقتصر أعمال النسيج على سعف النخيل بل يستخدم أيضا لصناعة المنسوجات خيوط الصوف أو القطن وتوصلنا من خلال محتوانا هذا إلى أن هذه العبارة صحيحة، حيث يعتبر أول ما استخدمه الإنسان قديما في صناعة النسيج هو سعف النخيل لأنه لم يجد غيره أمامه ليصنع منه الكثير من الصناعات البدائية ومنها النسيج، ولتأكيد صحة هذه العبارة يمكننا القول إذن بأن قام  العنصر البشر التطوير من صناعة النسيج من سعف النخيل إلى خيوط الصوف أو القطن، والعمل على الارتقاء بجودة النسيج من فترة زمنية إلى أخرى.