الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الفرق بين الرؤية والرسالة

بواسطة:
mosoah
الفرق بين الرؤية والرسالة

إليكم بالتفصيل الفرق بين الرؤية والرسالة ، يعتمد نجاح أية مؤسسة وإثباتها لكيانها ومدى قوتها على قيامها بالتخطيط المنظم ووضع عدداً من القواعد والنظم التي ستسير المؤسسة على نهجها لفترة محددة من الزمن لتتمكن خلالها تحقيق كافة أهدافها الموضوعة مسبقاً.

ولضمان نجاح المؤسسة في الوصول لأهدافها يجب أن يكون اتخاذ أي قرار يتعلق بمصيرها قائماً على التفكير والتخطيط وناتجاً عن إدارة واستراتيجية عقلية سليمة، كما يجب أن يقوم تحليل المؤسسة لكافة الظروف والأوضاع من حولها قائماً على المنهج العلمي لتتمكن من تحقيق أعظم استفادة ممكنة من الموارد والإمكانيات المتاحة.

وفي ظل الأمور المتعلقة بإدارة المؤسسات يخلط الناس ما بين عدة مفاهيم أهمها ” الرؤية والرسالة” لذلك اليوم نقدم لكم تفصيلياً أبرز الفروق والاختلافات بينهما من موقع موسوعة.

الفرق بين الرؤية والرسالة

مفهوم الرؤية

  • يشتمل مفهوم الرؤية ” Vision ” الخاص بأية مؤسسة على مجموعة الأهداف البعيدة التي تسعي من خلالها المنظمة أن تلبى كافة احتياجات ورغبات عملائها مستقبلاً.
  • مما يؤدي إلى تعريف الرؤية بأنها رسم ووضع الطريق العملي للمنظمة الذي ستسير فيه في سبيل تحقيق أهدافها، ومن الممكن أن يتم رسم هذا الطريق في شكلاً مختصراً أو مفصلاً بدقة، ويعود ذلك في الأساس إلى طموح المؤسسة والقائمين على إدارتها وآمالهم التي يسعون للوصول إليها.
  • تُعد الرؤية هي تصور لأحلام المنشأة التي ترغب في تحقيقها مستقبلاً، ويشترك في وضع هذا التصور كل أفراد المؤسسة وذلك لكون الرؤية هي المكون الأساسي للصورة الذهنية عن المؤسسة مستقبلاً، ويتم ذلك من خلال إيجاد أبرز الوسائل والطرق التي يتم من خلالها تحقيق متطلبات عملاء المؤسسة.
  • أهم ما يشغل من يقومون على وضع الرؤية الخاصة بالمؤسسة هو التمكن من الانتقال بها إلى وضع مستقبلي أفضل من الوضع السابق، وذلك من خلال صياغة صورة ذهنية إيجابية تعبر عن الوضع المستقبلي المنشود.
  • الرؤية في الأساس هي مجموعة من الطموحات والآمال التي يشغل الإبداع والخيال جزءاً هاماً منها.
  • من الواجب على واضعي الرؤية المؤسسية أن يقوموا بشرح وإيضاح وتفسير رؤية المؤسسة للعاملين بها بشكل واضح ومفهوم، لكي يكونوا على أتم الاستعداد للمشاركة في تنفيذ رؤية المنظمة بطريقة إيجابية وفعالة.
  • حتي تكون الرؤية المؤسسية فعالة يجب أن تتسم بالوضوح والفهم بعيداً عن اللغط أو الغموض، كما أنه من الضروري أن تلائم ما بين الأهداف المستقبلية للمؤسسة وقيمها وثقافتها العامة، وتستخدم في صياغتها المصطلحات والمفاهيم الجذابة التي تصف مستقبل الشركة بشكل مشرق وإيجابي.

مفهوم الرسالة

  • يقصد بمفهوم الرسالة ” Mission ” أنها الإطار الذي يميز المؤسسة عن كافة المؤسسات الأخرى من حيث المنتجات والأنشطة والأسواق والعملاء، والتي تهدف بشكل أساسي إلى بيان السبب الجوهري لقيام هذه المؤسسة.
  • وتُعد الرسالة بمثابة وثيقة مكتوبة لتكون دستوراً فعلياً في المؤسسة يعمل كمرشداً ومنظماً أساسياً لكافة الجهود والقرارات داخل المؤسسة.
  • يمكن النظر للرسالة على كونها المتضمن الفعلي لملخص رؤية المؤسسة المستقبلية فهي التي تنص علي طبيعة كيان المؤسسة الفعلي وما هي أهداف الأساسية لقيامها، حيث توضح بين سطورها الغرض الأساسي من وجودها وتعبر عن فلسفتها الواقعية وأهم الأهداف التي تسعي لتحقيقها خلال الفترة الحالية.
  • توضع الرسالة بشكل أساسي للإجابة على سؤالين مهمين وهما: ماذا تفعل المؤسسة وإلام تهدف، لأنها تقوم بتحديد طبيعة العمل في داخل المؤسسة وتختصر الهدف الأصلي من تواجدها.
  • تُعد رسالة أية مؤسسة هي تعريفاً خاصاً بهويتها ووصف لأبرز أدواتها وإمكانياتها في الوقت الحالي، كما ترتكز الرسالة على وصف أنشطتها وعملائها وكيانها الإداري والتجاري.
  • ومن البديهي أن تقوم الرسالة بوصف الوضع قريب المدى وتكون مفسرة وشارحه للوضع الحالي الذي تمر به المؤسسة وهي أشمل وأعم من الرؤية.

مفهوم الأهداف

الأهداف هي الناتج النهائي الذي تسعى المؤسسة لتحقيقه بكافة الوسائل، والتي يتم وضعها من قبل المؤسسة في بداية إنشائها.

وتكمن أهمية وضع الأهداف لأية مؤسسة في الآتي:

  • كونها الأساس الذي يوجه المؤسسة وكافة أفرادها لتحقيق كافة المخرجات المرغوبة.
  • كما أنها تساعد أفراد المؤسسة على التنسيق ما بين جهودهم لتحقيق الأهداف بشكل جماعي متماسك.
  • كما تُعد الأهداف قوة محفزة لجميع العاملين بالمؤسسة وتدفعهم للتقدم والتطور.
  • تعمل الأهداف على تزويد المؤسسات بكافة المعايير والأساليب الخاصة لتقييم كيفية سير العمل والأداء بداخلها.

الفرق بين الرؤية والرسالة والأهداف

الأهداف هي المفهوم الأشمل والأعم والذي تعمل كل من الرؤية والرسالة داخل أية مؤسسة بشكل أساسي على تحقيقه، ويكمن الفارق الرئيسي بين مفهومي الرؤية والرسالة بأن الرسالة تركز بشكل أساسي على الوقت الراهن والأهداف التي تسعى المؤسسة لتحقيقها في الوقت الحالي، بينما الرؤية هي الإطار المنير للغد والمُحدد الرئيسي لما ستكون عليه المؤسسة مستقبلاً.

ويتمثل الفرق بينهما في النقاط التالية:

التصور: تحدد الرسالة بشكل أساسي كيفية تمكن المؤسسة من الوصول للمكانه التي تطمح إليها، كما تقوم بتحديد الأهداف الرئيسية المتعلقة بتوفير متطلبات العملاء وفريق العمل، بينما الرؤية هي الواضع الرئيسي للتصور المستقبلي عن المؤسسة عن طريق القيام بالربط ما بين القيم والأهداف المرغوبة من العمل.

الوقت: تختص الرسالة بالوقت الحالي والراهن للمؤسسة، بينما الرؤية فتعطي تصوراً مستقبلياً.

الإجابات: تجيب الرسالة بشكل أساسي عن الأسئلة: ما الذي تفعله المؤسسة ؟وتحديد وظيفتها الرئيسية، وما الذي يميزها عن غيرها ؟، بينما الرؤية تجيب عن: إلى ماذا تهدف المؤسسة؟.

الوظيفة: تقوم الرسالة بسرد المهمات التي يجب على الموظف القيام بها حالياً، بينما الرؤية توضح له المنصب الوظيفي المستقبلي الذي سيكون فيه كما تساعده عل فهم طبيعة عمله من خلال تشجيعه على إظهار مهاراته وقدراته المهنية.

المميزات: تقوم الرسالة بتحديد طبيعة العاملين والعملاء، كما تصف كافة مسئوليات المؤسسة تجاه كل منهم، بينما تتميز الرؤية بالوضوح والجاذبية ووصفها للوضع المستقبلي المشرق للمؤسسة.

قابلية التغيير: يمكن تغيير الرسالة بسهوله ولكن مع مراعاة أن يتضمن التغيير كافة الاحتياجات الأساسية لعملاء المؤسسة بينما الرؤية فيستحب أن يكون تغييرها في إطار أقل ما يمكن.