الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

امثلة وشرح على الاهداف الوجدانية

بواسطة: نشر في: 23 مارس، 2019
mosoah
الاهداف الوجدانية

تختص الأهداف الوجدانية بما يكتسبه المتعلم من اتجاهات واهتمامات وميول وقيم واعتقادات، وترجع أهمية هذه الأهداف لكونه يوجه سلوك الإنسان ويحركه، فالبناء الوجداني للشخص يؤثر بدرجة كبيرة في دفعه لممارسة سلوك ما والبعد عن سلوك آخر، ومن اشهر تصنيفات الأهداف الوجدانية ذلك التصنيف الذي قام به كراثول وزملاؤه، والذي يعرف بتصنيف كراثول، وفي هذا المقال نتحدث عن تصنيف كراثول في الاهداف الوجدانية محاولين من خلاله الإحاطة بالمجال الوجداني في الأهداف السلوكية، فتابعونا مع موسوعة.

تصنيف كراثول

في تصنيف كراثول للأهداف الوجدانية، نجد أن تلك الأهداف مصنفةً تصنيفًا هرميًا في خمس مستويات هرمية تبدأ بالبسيط وتنتهي بالمركب، ولا حاجة لنا في وصف هذه الأهداف سلوكًا قابلًا للملاحظة، ولكن لا بد أن يكون السلوك محددًا يفهمه الجميع حتى يمكن تطبيقه بعد ذلك.

مستويات كراثول

سنعرض هذه المستويات كما وردت في شكلها الهرمي من الأدنى إلى الأعلى على النحو التالي:

الاستلام (الاستقبال)

ومعنى الاستلام هنا أن يوجه الإنسان حواسه لتلقي المثيرات واستقبال ما سيطرح عليه من معلومات، وهو يقع في ثلاث مستويات فرعية، وهي:

  • الوعي بوجود هذه المثيرات، كأن يدرك أن الصلاة ركن أساس من أركان الإسلام.
  • الرغبة في الاستلام وتلقي المعلومات، كأن يبدي الرغبة في سماع القرآن الكريم.
  • الانتباه المضبوط أو المنتخب، أي اختيار ما يريد أن يشاهده ويسمعه، كأن يفض مشاهدة فيلم عن القيم الإسلامية عن الأفلام الكرتونية.

الاستجابة

يتوقع من المتعلم في هذا المستوى أن يستجيب للمثيرات التي يهتم بها بسلوك ينسجم مع ما يرغب به على شكل بدايات أولية، وهي تقع في ثلاث مستويات فرعية، وهي:

  • الاستجابة بالطاعة، أي تأدية العمل بناءً على تعليمات وتنفيذًا للتوصيات، كأن يؤدي الصلاة بحسب إرشادات المعلم.
  • الرغبة في الاستجابة، أي يقوم بالعمل عن رغبة وحب، كأن يتطوع للمشاركة في تنظيف ساحة المدرسة.
  • الرضا عن الاستجابة، اي يشعر بالرضى عما يقوم به من سلوك ينسجم مع اهتماماته وميوله واتجاهاته، كأن يستمتع بتلاوة القرآن الكريم.

التقييم (التقدير)

وفي هذا المستوى تصبح سلوكيات المتعلم بنفس مستوى القيم والسلوكيات التي تسود المجتمع، فيؤدي السلوك أو العمل ويرى أن فيه قيمةً يجب تقديرها، وأتي هذا المستوى على ثلاثة مستويات فرعية، وهي:

  • قبول القيمة، أي يتقبل المعلم قيمة السلوك، ولكن هذه القيمة تكون مؤقتة فيمكن أن تتغير، كأن يبدي الرغبة في العمل الجماعي.
  • تفضيل قيمة، أي يفضل قيمةً على غيرها ويربط نفسه بها بطريقة أكبر، كأن تفضل الفتاة اللباس الشرعي المحتشم على غيره.
  • الالتزام بالقيمة، اي التمسك بالقيم والتشبث بها لدرجة تصل إلى حدود الإيمان، كأن تلتزم الفتاة باللباس الشرعي المتصف بالحشمة.

التنظيم

ويتوقع من المتعلم في هذا المستوى أن يبني منظومةً قيمية من مجموعة من القيم ذات الصلة بالاهتمامات والميول والمعتقدات، يستطيع من خلالها أن يرط بينها في نسق معين يساعده في سلوكه الذي يجب أن يعكس انسجام هذه القيم، فليس من المعقول مثلا أن يزعم الإنسان أنه مؤمن بناءًا على كونه يصلي في حال أنه يرتكب الفاحشة والمنكر، وتنظيم هذه القيم يقع في مستويين، وهما:

  • ابتداع منظومة قيمية، يحاول المتعلم في هذا المستوى بلورة مجموعة من القيم ذات الصلة معًا في منظومة واحدة بشكل متآلف ومتناغم، فهو يحاول تحديد خصائص الإنسان المؤمن، أو المواطن الصالح، أو الطالب  النموذجي، كأن يحدد صفات المؤمن.
  • تنظيم نظام قيم، ويصل المتعلم في هذه الحالة إلى المستوى الذي يتمكن فيه من وضع القيم المختلفة والتي يكون بعضها متعارضًا مع البعض الآخر في منظومة واحدة تظهر فيها هذه القيم المتآلفة والمتعارضة بعلاقات واضحة، كأن يتخذ موقفظًا يوازن فيه بين الخير والشر.

التذويت

ويصل الشخص في هذا المستوى إلى قمة الاتزان العاطفي والنضج القيمي، ويكون قد بنى نظامًا متزنًا من القيم واتخذ لنفسه فلسفةً خاصةً في الحياة، وهو يمثل بناءًا متكاملًا للشخصي لا نصله بالتعليم الرسمي، بل بعد انتهائه وأثناء انخراطنا في العملية التعليمية، كأن يكون له موقف ديني يدل على عقيدة راسخة.

افعال الاهداف الوجدانية

لكل مستوىً من المستويات السابقة أفعال يمكنها التعبير عن المطلوب تحقيقه من هذا المستوى، ومن هذه الأفعال:

الاستلام (الاستقبال)

من الأفعال التي تعبر عن استعداد أو رغبة المتعلم في العمل بحماس: يسأل، يتابع، يصغي، يركز.

الاستجابة

من الأفعال التي تعني المشاركة الإيجابية والتفاعل المستمر: يُظهر حبصا واهتمامًا بالمادة، يؤدي أعمالًا إضافية غير مطلوبة، يعاون بمحض إرادته.

التقييم (التقدير)

ومن الأفعال التي تدل على إعطاء المتعلم القيمة لشيء معين أو لظاهرة سلوكية: يقدر الله باتباع تعاليم القرآن والسنةـ يقدر العلماء بطلب العلم والاستزادة بالقراءة عنهم.

التنظيم

ومن الأفعال التي تدل على الجمع بين أكثر من قيمة من المتناقضات مع حل التناقضات بينها وترتيب أولوياتها: يتحمل المسؤولية عن سلوكه الشخصي، يضع خطةً أولوياته.

التذويت

من الأفعال التي تدل على تكون لدى المتعلم نظام قيمي يضبطه ويوجهه لفترة طويلة: يظهر الاعتماد على النفس، يمارس العادات الصحيحة، يمارس التعاون في الأنشطة الجماعية.

 

كانت تلك معلومات ذات قيمة عن الأهداف الوجدانية ذكرناها من أحد كتب التربية المتخصصة في قسم المناهج وطرق التدريس، لذلك فهي معلومات موثقة موثوقة، ونسأل الله تعالى أن يعلمنا وأن ينفعنا بما علمنا إنه ولي ذلك والقادر عليه. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد ودمتم في أمان الله.