الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من أروع أشعار الغزل و الحب لنزار قبانى

بواسطة:
mosoah
من أروع أشعار الغزل و الحب لنزار قبانى

نقدم إليكم قصائد من أروع أشعار الغزل و الحب لنزار قبانى الذي يعد من أشهر الشعراء العرب الذين قدموا أفضل القصائد الرومانسية والتي تغنى بها الكثير من المطربين مثل كاظم الساهر، فهو شاعر سوي ولد في 21 مارس في عام 1923، ودرس الحقوق وتخرج من الجامعة في عام 1945م.

والجدير بالذكر أن جده من رواد المسرح العربي وهو أبو خليل القباني، ولم تقتصر قصائده على في الجانب الرومانسي، بل له العديد من القصائد في المجال السياسي، ومن أبرزهم “هوامش على دفتر النكسة”، إلى جانب قصائد الأوطان مثل “ياست الدنيا يا بيروت”، وقال عنه الشاعر عز الدين المناصرة ” هو أكثر الشعراء تهذيباً ولطفاً”، ومن خلال موسوعة سنتعرف على أبرز أشعاره في الحب والرومانسية.

أبرز القصائد الشعرية لنزار قباني في الحب

1. قصيدة قارئة الفنجان

جلست والخوفُ بعينيها، تتأمل فنجان مقلوب

قالت: ياولدي لا تحزن، فالحب عليك هو المكتوب

يا ولدي، قد مات شهيداً، من مات على دين المحبوب

فنجانك دنيا مرعبةٌ، وحياتُك أسفارٌ وحروب

ستُحِب كثيراً يا ولدي، وتموتُ كثيراً على ياولدي

وستعشق كل نساء الأرض، وترجِعُ كالملكِ المغلوب

بحياتك يا ولدي امرأةٌ، عيناها، سبحان المعبود

فمُها مرسوم كالعنقود، ضحكتُها موسيقى وورود

لكن سماءك ممطرةٌ، وطريقك مسدود مسدود

فحبيبةُ قلبك يا ولدي، نائمةٌ في قصرٍ مرصود

والقصر كبيرٌ يا ولدي، وكلابٌ تحرسُهُ وجنود

وأميرةُ قلبك نائمة، من يدخُلُ حجرتها

من يطلب يدها، من يدنو من سورِ حديقتها، مفقود

من حاول فكًّ ضفائرها، يا ولدي مفقود، مفقود

بصَّرت، ونجَّمت كثيراً، لكنّي لم أقرأ أبداً

فنجاناً شبه فنجانك، لم أعرف أبداً يا ولدي

أحزاناً تشبه أحزانك، مقدوركَ أن تمشى أبداً

في الحب، على حد الحنجر

2. قصيدة من قال لا أحبك

من قال لا أحبك

أحبك من قال إني لا أحبك

حبيبتي من قال إنكِ حبيبتي

إنكِ بعضٌ من أحرفي

بعضٌ من كلماتي، بعضٌ من حبري

بعضٌ من امتداداتي

فافهميني وافهمي أنّي من صلب الشعراء ولدت

افهميني وافهمي أنّي من مزاج الحنون جئت

فأنتِ لي كما كل النساء

من قال إني لا أحبك ؟

فأنا لكل حبّ النساء أرغب

من قال إنّك المرأة التي أريد ؟

فأنتِ كأي قصيدة أكتب

إنكِ بعضٌ من امتداد الغروب، إنك بعضٌ من امتدادات القمر

إنّكِ في قصائدي بعض من ألواح القدر

ألف أثنى، ألف أنثى داخل قصائدي

وألف حبٍّ، ألف عشق داخل دمي

ألف أمرأةٍ لها أنتمي

فافهميني وافهمي أنك لست حباً أول وأخير

ولأنكِ لست في قلبي أثير

إنكِ حبيبتي كما كلّ لوحاتي

وكما كلّ محطاتي

كألف قصيدة أكتب

3. قصيدة كل عام وأنتٍ حبيبتي

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي، هذه هي الكلماتُ الأربع

التي سألفُّها بشريطٍ من القصب، وأرسلها إليكِ ليلة رأس السنَة

كلُّ البطاقات التي يبيعونها في المكتبات

لا تقولُ ما أريده

وكلُّ الرسوم التي عليها، من شموعٍ وأجراسٍ وأشجارٍ وكُراتٍ

لا تناسِبُني..

إنني لا أرتاح للبطاقات الجاهزة، ولا للقصائد الجاهزة

ولا للتمنيَّات التي برسم التصدير

فهي كلُّها مطبوعة في باريس، أو لندن، أو أمستردام

ومكتوبةٌ بالفرنسية، أو الانكليزية

لتصلحَ لكلِّ المناسبات

وأنتِ لستِ امرأةَ المناسبات

بل أنتِ المرأةُ التي أُحبّها

أنتِ هذا الوجع اليومي

الذي لا يُقالُ ببطاقات المُعايَدَة

ولا يُقالُ بالمُراسلة

وإنما يُقالُ عندما تدقّ الساعةُ منتصفَ الليل

وتدخلين كالسمكة إلى مياهي الدافئة

وتستحمّين هناك

ويسافرُ فمي في غاباتِ شعركِ الغَجَري

ويَستوطنُ هناك