الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من أجمل شعر مصري

بواسطة:
mosoah
من أجمل شعر مصري

من أجمل شعر مصري ، تميزت مصر بإنجابها عدداً ليس بقليل من الشعراء المصريين الذين أبدعوا في الشعر المصري ووصلت أشعارهم إلى العالمية وتسببت في شهرة العديد من المطربين على مستوى العالم، وفي هذا المقال في موسوعة سنستعرض بعضاً من أجمل شعر مصري تمت كتابته وحقق نجاحاً ساحقاً.

من أجمل شعر مصري

قصيدة الهمزية النبوية لأمير الشعراء أحمد شوقي

وُلِد الُهدى، فالكائنات ضياء وفم الزمان تَبَسُّمٌ وثناءُ
الروح والملأ الملائك حوله للدين والدنيا به بُشراء
والعيش يزهو، والحظيرة تزدهي والمنتهى والسِّدرة العصماء
والوحي يقطر سلسلاً من سَلْسَلٍ واللوح والقلم البديع رُواء
يا خير من جاء الوجود تحية من مرسلين إلى الهدى بك جاءوا
يومٌ يتيه على الزمان صباحُه ومساؤه بمحمد وضاء
ذُعِرت عروس الظالمين فزُلزلت وعلت على تيجانهم أصداء
نعم اليتيم بدت مخايل فضلِه واليتم رزق بعضه وذكاء
يا من له الأخلاق ما تهوى العلا منها وما يتعشق الكبراء
لو لم يُقم دينًا، لقامت وحدها دينا تضيء بنوره الآناء
زانتك في الخُلُق العظيم شمائلٌ يُغري بهن ويُولع الكرماء
فإذا سخوت بلغت بالجود المدى وفعلت ما لا تفعل الأنواء
وإذا عفوت فقادرا، ومقدَّرًا لا يستهين بعفوك الجهلاء
وإذا رحمت فأنت أمٌّ أو أبٌ هذان في الدنيا هما الرحماء
وإذا غضبت فإنما هي غَضبة في الحب، لا ضغن ولا بغضاء
وإذا خطبت فللمنابر هزة تعرو الندِيَّ وللقلوب بكاء
وإذا قضيت فلا ارتيابَ كأنما جاء الخصومَ من السماء قضاءُ
وإذا حميت الماء لم يُورَدْ، ولو أن القياصر والملوك ظماء
وإذا أجرت فأنت بيت الله، لم يدخل عليه المستجير عداء
وإذا أخذت العهد أو أعطيته فجميع عهدك ذمة ووفاء
يا أيها الأمي، حسبك رتبةً في العلم أن دانت بك العلماء
الذكر آية ربك الكبرى التي فيها لباغي المعجزات غناء
صدر البيان له إذا التقت اللُّغى وتقدم البلغاء والفصحاء
حسدوا، فقالوا: شاعرٌ أو ساحر ومن الحسود يكون الاستهزاء
دين يشيِّد آية في آية لبناته السورات والأضواء
الحق فيه هو الأساس، وكيف لا والله جل جلاله البَنَّاءُ.

قصيدة أذكريني لشاعر الشباب أحمد رامي

اذكريني كلما الفجر بدا
ناشرا في الأفق أعلام الضياء

يبعث الأطيار من أوكارها
فتحييه بترديد الغناء

قد سهرت الليل وحدي
بين آلامي ووجدي

وانجلى الصبح وهلا
وانطوى الليل وولى

فتذكرت الذي كان وراحا
حين أفنيناه أنسا ومراحا

وجرى دمعي من فرط حنيني
فارحمي قلبي وحني واذكريني

اذكريني كلما الطير شدا
مرسلا في الدوح ألحان الصفاء

ينصت الزهر إلى أنغامه
فيحييه ببشر وانحناء

قد ظللت اليوم أبكى
من أذى دهري ومنك

وشدا الطير وغنى
وتناجى وتهني

فتذكرت الذي طاف بسمعي
إذ مزجت الكأس في كفى بدمعي

فارحمني دمعي وغني واذكريني

اذكريني كلما الليل سجى
باعثا في النفس ذكرى الأوفياء

يعرض الماضي ويجلو صفحة
أشرق الإخلاص فيها ولا ولاء

قد سقيت الحب ودي
ورغيت العمر عهدي

وبدا لي ما ألاقى
من تباريح الفراق

فتذكرت ليالينا المواضي
بين شكوى وتجن وتراض

واشتكت روحي من نار شجوني
فصليني بالتمني واذكريني.

قصيدة ما أنتِ يا مصر لشاعر النيل حافظ إبراهيم

مَـا أَنْـتِ يَا مِصْـرُ دَارَ الأَدِيْـبِ
وَلاَ أَنْـتِ بِـالبَـلَـدِ الـطَّيِـبِ
أَيُـعْجِبُنِـي مِنْـكَ يَـوْمُ الوِفَـاقِ
سُكُـوْتُ الجَـمَادِ وَلِعْـبَ الصَّبِـي
يَقُـولُونَ فِـي النَّـشْءِ خَيْـرٌ لَنَـا
وَللنَّـشْءُ شَـرٌّ مِـنَ الأَجْـنَبِــي .

أَيُّهَـا القَـائِمُـوْنَ بِـالأَمْـرِ فِيْـنَا
هَـلْ نُـسَيِّــمُ وَلاَءَنَـا وَالـوِدَادَا
خَفِّظُـوا جَيْشُكُـمْ وَنَامُـوا هَـنِيْئـاً
وَابْتَغُـوا صَيْدُكُـمْ وَجُـوْبُوْا البِـلادَا
وَإِذَا أَعْـوَزَتْـكُـمُ ذَاتَ طَـــوْقٍ
بَيْـنَ تِلْكَ الرُّبَـى فَصِيْـدُوا العِبَـادَا
وَإِنَّـمَـا نَحْـنُ وَالحَـمَامُ سَــوَاءٌ
لَـمْ تُغَـادِرْ أَطْـوَاقُنَـا الأَجْـيَـادَا.