الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة مدح قويه 2020

بواسطة: نشر في: 16 ديسمبر، 2019
mosoah
قصيدة مدح قويه 2020

إليكم مجموعة من أفضل قصائد المدح التي قيلت في الشعر العربي في مقال “قصيدة مدح قويه 2020” شعر المدح من أكثر أغراض الشعر ثروة في تراثنا العربي؛ حيث اعتاد الشعراء العرب على مدح قبائلهم، وأحبابهم، وعرقهم، وملوكهم على مر العصور، وقد برز في شعر المدح أهم الشعراء في الأدب العربي أمثال المتنبي، وأحمد شوقي، وغيرهم الذين نذكر قصائدهم في مقال موسوعة، تابعونا.

قصيدة مدح قويه 2020

شعر مدح القبائل

قال عمرو بن كلثوم في معلقته:

أَبا هِندٍ فَلا تَعَجَل عَلَين                    وَأَنظِرنا نُخَبِّركَ اليَقينا.

بِأَنّا نورِدُ الراياتِ بيض                       وَنُصدِرُهُنَّ حُمراً قَد رَوينا.

وَأَيّامٍ لَنا غُرٍّ طِوالٍ                           عَصَينا المَلكَ فيها أَن نَدينا.

وَسَيِّدِ مَعشَرٍ قَد تَوَّجوهُ                    بِتاجِ المُلكِ يَحمي المُحجَرينا.

تَرَكنا الخَيلَ عاكِفَةً عَلَيهِ                   مُقَلَّدَةً أَعِنَّتَها صُفونا.

وَأَنزَلنا البُيوتَ بِذي طُلوحٍ                  إِلى الشاماتِ تَنفي الموعِدينا.

وَقَد هَرَّت كِلابُ الحَيِّ مِنّ                وَشذَّبنا قَتادَةَ مَن يَلينا.

مَتى نَنقُل إِلى قَومٍ رَحان                يَكونوا في اللِقاءِ لَها طَحينا.

يَكونُ ثِفالُها شَرقِيَّ نَجدٍ                  وَلُهوَتُها قُضاعَةَ أَجمَعينا.

نَزَلتُم مَنزِلَ الأَضيافِ مِنّ                   فَأَعجَلنا القِرى أَن تَشتُمونا.

قَرَيناكُم فَعَجَّلنا قِراكُم                      قُبَيلَ الصُبحِ مِرداةً طَحونا.

نَعُمُّ أُناسَنا وَنَعِفُّ عَنهُم                   وَنَحمِلُ عَنهُمُ ما حَمَّلونا.

نُطاعِنُ ما تَراخى الناسُ عَنّ             وَنَضرِبُ بِالسُيوفِ إِذا غُشينا.

بِسُمرٍ مِن قَنا الخَطِّيِّ لُدنٍ               ذَوابِلَ أَو بِبيضٍ يَختَلينا.

كَأَنَّ جَماجِمَ الأَبطالِ فيه                  وُسوقٌ بِالأَماعِزِ يَرتَمينا.

نَشُقُّ بِها رُؤوسَ القَومِ شَقّ             وَنُخليها الرِقابَ فَتَختَلينا.

وَإِنَّ الضِغنَ بَعدَ الضِغنِ يَبدو              عَلَيكَ وَيَخرِجُ الداءَ الدَفينا.

وَرِثنا المَجدَ قَد عَلِمَت مَعَدٌّ               نُطاعِنُ دونَهُ حَتّى يَبينا.

قصيدة مدح الخوي الكفو

قال محمود سامي البارودي:

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ             بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ.

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ              أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ.

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ                 وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ.

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ                     بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ.

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً                     لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ.

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ                     فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ.

شعر مدح الرجال بالفصحى

قال أمير الشعراء “أحمد شوقي”:

مَلَك بأفق الرمل هلّ كريما                        يدعو الجماد جماله ليهيما.

أبهى من الدنيا وأزين طلعة                       وألذ من عَرف الحياة شميما.

الريح تحضن بانة من قده                          والبحر يرحم درّ فيه يتيما.

والشمس تغشى شَعره وكأنما                  خلعت عليه نضارها الموهوما.

والناس في شغل به وتعجب                      لا يذكرون من الهموم قديما.

يارملة الثغر استرقى واملكي                      من بات من فتن الغرام سليما.

تتجمل الدنيا بشمس سمائها                    وجمال أفقك بالشموس عموما.

بالنعامات اللاهيات بمنتدىً                        يبدو أشمّ على المياه فخيما.

الحاكيات عليه أندلس الهوى                      عربا لنا طورا وحينا روما.

الطالعات ولا أقول فراقدا                            حذر العيون ولا أقول نجوما.

والمائجات من اللطافة لجة                         والهافيات من الدلال نسيما.

واللافظات عن القيق مرقّقا                         والباسمات عن الجمان نظيما.

والساحبات من الحرير مطارفا                       ودَّ الأصيل فشيبهنّ أديما.

من كل مقبلة تخف لها النهى                      وثبا ويأخذها الفؤاد صميما.

هيفاء تندى بهجة في إثرها                         هيفاء تقطر نضرة ونعيما.

متجانسات في سياق وفودها                      يحكين هذا اللؤلؤ المنظوما.

قصيدة مدح في رجل كريم

قال المتنبي في مدح سيف الدولة:

عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ                       وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ.

وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها                          وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ.

يُكَلّفُ سيفُ الدّوْلَةِ الجيشَ هَمّهُ                         وَقد عَجِزَتْ عنهُ الجيوشُ الخضارمُ.

وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه                         وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِمُ.

يُفَدّي أتَمُّ الطّيرِ عُمْراً سِلاحَهُ                              نُسُورُ الفَلا أحداثُها وَالقَشاعِمُ.

وَما ضَرّها خَلْقٌ بغَيرِ مَخالِبٍ                                وَقَدْ خُلِقَتْ أسيافُهُ وَالقَوائِمُ.

هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لوْنَها                            وَتَعْلَمُ أيُّ السّاقِيَيْنِ الغَمَائِمُ.

سَقَتْها الغَمَامُ الغُرُّ قَبْلَ نُزُولِهِ                              فَلَمّا دَنَا مِنها سَقَتها الجَماجِمُ.

بَنَاهَا فأعْلى وَالقَنَا يَقْرَعُ القَنَا                              وَمَوْجُ المَنَايَا حَوْلَها مُتَلاطِمُ.

وَكانَ بهَا مثْلُ الجُنُونِ فأصْبَحَتْ                            وَمِنْ جُثَثِ القَتْلى عَلَيْها تَمائِمُ.

طَريدَةُ دَهْرٍ ساقَها فَرَدَدْتَهَا                                على الدّينِ بالخَطّيّ وَالدّهْرُ رَاغِمُ.

تُفيتُ اللّيالي كُلَّ شيءٍ أخَذْتَهُ                           وَهُنّ لِمَا يأخُذْنَ منكَ غَوَارِمُ.

قصيدة مدح الشيوخ والامراء

قال خليل مطران:

يَا أَمِيرَ الْقُلُوبِ يَحْفَظُكَ اللهُ                 ويَرْعَاكَ يَا أَمِيرَ الْقُلُوبِ.

أَنْتَ كُلُّ الأَمِيرِ نُبْلاً وَفَضْلاً                   وَسُموًّا وَأَنْتَ كُلُّ الْحَبِيبِ.

غَيْرُ مَا يَبْغُضُ العِدَى مَنْكَ والأَ              سْيَافُ تُدْمَى وَالنَّقْعُ شَبْهُ خَضِيبِ.

وَبَدِيعٌ فِي السِّلْمِ أَنَّكَ غَازٍ                   مِثْلَمَا كُنْتَ غَازِياً فِي الحُرُوبِ.

تَسْتَمِيلُ النُّهَى وَتَسْتَلِبُ الْوِدَّ              وَيَبْغِي رِضَاكَ كُلُّ سَلِيبِ.

وَجْهُكَ الطَّلْقُ وَهْوَ نُورٌ تَجَلَّى                فِي عُذَارٍ حَلاَهُ بِدءُ المَشِيبِ.

أَبَداً فِي الصَّفَاءِ مِرْآةُ صِدْقٍ                   لِصَفَاءِ فِي النَّفْسِ غَيْرِ مَشْوبِ.

بِكَ أَزْكَى الخِلاَلِ تَيْنَعُ فِيهَا                    ثَمَرَاتُ الْمَوْهُوبِ وَالْمَكْسُوبِ.

وَبِكَ الْحِلْمُ وَالسَّمَاحَةُ طَبْعٌ                    لَيْسَ فِي آلِ هَاشِمٍ بِعَجِيبِ.

الوسوم