الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصيدة مدح في رجل شهم

بواسطة: نشر في: 29 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة مدح في رجل شهم

إليكم أبرز قصيدة مدح في رجل شهم في الشعر العربي ، يُعد المدح من الأغراض الشعرية التراثية القديمة، التي عمد إليها الكثير من الشعراء العرب القدامي للتقرب من الرجال الذين لهم مكانة مرموقة في المجتمع كالأمراء والملوك وشيوخ القبائل، وذلك رغبةً في التقرب منهم ونيل رضاهم والفوز بأموال وغنائم طائلة من ثرواتهم.

وكان شعر الميح يتضمن بين أبياته ذكر صفات هؤلاء الرجال من شهامة وكرم وحُسن أخلاق، كما كانوا يذكرون إنجازاتهم ومواقفهم الشجاعة التي لا تُنسى، ونجد في الشعر العربي الكثير من القصائد المدحية التي تميزت بجزالة ألفاظها، وقوة معانيها وتأثيرها الشديد في نفس من كُتبت في مديحه.

وإليكم من موسوعة باقة من اجمل ابيات مدح قصيره مكتوبة في وصف شيم الرجال من شهامة وكرم وشجاعة.

قصيدة مدح في رجل شهم

قصيدة الفرزدق في مدح زين العابدين

يـا سـائــلــي أيـن حـلّ الــجـودُ والـكـرمُ                                                        عــنـدي بــيـانٌ إذا طـلابـه قـدمـوا
هـذا الـذي تـعــرف الــبـطـحـاءُ وطـأتـه                                                         والـبـيـت يـعـرفـه والـحـل والـحـرمُ
هــذا ابــن خـيـر عـبـاد الله كـلـهـمُ                                                               هذا الـتـقـي الـنقـي الـطـاهـر العلمُ
هــذا الــذي أحـمـدُ الـمـخـتـارُ والـده                                                           صـلّى عـليـه الإلـه ما جرى القلمُ
لـو يـعـلـمُ الـركـن مـن قـد جـاء يـلـثـمه                                                         لخـرّ يـلـثم مـنـه مــا وطـى القدمُ
هـذا الـذي عــمـه الـطـيـار جـعـفـر والـ                                                         مـقـتـول حـمـزة لـيـث حـبـه قـسـمُ
لا يـسـتـطـيـع جــواد بُـعـد غـايـتـهـم                                                              ولا يـدانـيـهـم قــــوم وإن كــرمـوا
هــذا ابـن فـاطـمـة إن كـنـت جـاهـله                                                            بــجــده أنــبـيـاء الله قـــد خـتـمـوا
يـغـضـي حـيـاء ويُـغـضى من مهابته                                                               فـــمــا يــكـلـم إلا حــيــن يـبـتـسـم

يـنـشـق نـور الـهـدى عـن صـبـح غـرتـه                                                       كـالـشـمـس يـنـجـابُ عـن إشراقه الظلمُ

قصيدة المتنبئ في مدح سيف الدين الحمداني

يُكـلّفُ سَـيفُ الدَولَـةِ الجَـيشَ هَمّـهُ
وقـد عَجَـزَتْ عنـهُ الجُيوشُ الخَضارِمُ
ويَطلـب عِنـدَ النـاسِ مـا عِنـدَ نَفسهِ
وذلِــكَ مــا لا تَدَّعِيــهِ الضَـراغِمُ بَناهــا
فــأَعلَى والقَنـا يَقـرَعُ القَنـا ومَــوجُ المَنايــا
حَولَهــا مُتَلاطِـمُ وَقَفـتَ وَمـا فـي المَـوتِ
شَكٌّ لِواقِفٍ كـأَنكَ فـي جَـفنِ الـرَّدَى وَهْـوَ نـائِمُ
تَمُــرُّ بِـكَ الأَبطـالُ كَـلْمَى هَزِيمـةً ووَجــهُكَ
وَضَّــاحٌ وثَغْــرُكَ باسِـمُ تجــاوَزتَ مِقـدارَ الشَـجاعةِ
والنُهَـى إلـى قـولِ قَـومٍ أَنـتَ بـالغَيب عـالِمُ
ضَمَمـتَ جَنـاحَيهم عـلى القَلـبِ ضَمّةً
تَمُــوتُ الخَــوافِي تحتَهـا والقَـوادِمُ

قصيدة مدح أبو تمام للخليفة المعتصم يوم فتح عمورية

فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ
فتحٌ تفتَّحُ أبوابُ السَّماءِ لهُ وتبرزُ الأرضُ في أثوابها القُشُبِ
يَا يَوْمَ وَقْعَة ِ عَمُّوريَّة َ انْصَرَفَتْ منكَ المُنى حُفَّلاً معسولة ََ الحلبِ
أبقيْتَ جدَّ بني الإسلامِ في صعدٍ والمُشْرِكينَ ودَارَ الشرْكِ في صَبَبِ
أُمٌّ لَهُمْ لَوْ رَجَوْا أَن تُفْتَدى جَعَلُوا فداءها كلَّ أمٍّ منهمُ وأبِ
لقد تركتَ أميرَ المؤمنينَ بها للنَّارِ يوماً ذليلَ الصَّخرِ والخشبِ
غادرتَ فيها بهيمَ اللَّيلِ وهوَ ضُحى ً يَشُلُّهُ وَسْطَهَا صُبْحٌ مِنَ اللَّهَبِ
حتَّى كأنَّ جلابيبَ الدُّجى رغبتْ عَنْ لَوْنِهَا وكَأَنَّ الشَّمْسَ لَم تَغِبِ
ضوءٌ منَ النَّارِ والظَّلماءُ عاكفة ٌ وظُلمة ٌ منَ دخان في ضُحى
شحبِ فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا وبَيْنَ أيَّامِ بَدْر أَقْرَبُ النَّسَبِ

أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كاسِمِهمُ صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ

الوسوم