الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة عن الوطن السعودي مكتوبة

بواسطة: نشر في: 23 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة عن الوطن السعودي مكتوبة

في السطور التالية نعرض لكم قصيدة عن الوطن السعودي مكتوبة بأروع الأبيات، التي عبر فيها الشعراء عن عشقهم لتراب المملكة وأرضها، فالشعر هو أنقى وسيلة يعبر بها الشعراء عن مكنون قلوبهم باستخدام الألفاظ التعبيرية الجميلة، وتوظيف الكلمات المناسبة من أجل كتابة قصيدة في حب الوطن، فالسعودية في قلب كل مواطنيها، ولن تكفي كلمات الدنيا في وصف حبها، وفي السطور التالية سنعرض من خلال موسوعة أروع الأبيات الشعرية التي كتبها أبناء الوطن السعودي ليعبروا عن عظمته وجماله.

قصيدة عن الوطن السعودي مكتوبة

قصيدة يا سائلاً عن موطني وبلادي

كتب تلك القصيدة الشاعر حمود بن عبد الله بن محمد الغانم، الملقب بالشاعر الغانم، حيث كتب أروع الأبيات الشعرية في حب المملكة، كما عظمها وأشار إلى وجود بيت الله عز وجل بها، وقيام الدولة على الشريعة الإسلامية التي تحكمها، ودعا في أخر القصيدة أن يحفظ الله أرض الوطن وشعبه فقال:

يا سائلاً عن موطني وبلادي
ومفتشا عـن موطن الأجداد

وطني به البيت الحرام وطيبة
وبه رسـول الحق خيـر منادي

وطني به الشرع المطهر حاكم
بالـحـق يـنـهي ثـورة الأحـقاد

وطني عـزيـز فـيـه كـل مـحبـة
تعلو وتـسمو فوق كل سواد

وطني يسير الخير في أرجائه
ويـعم رغم براثـن الحساد

قوم بغوا وتجبروا في أرضنا
ورموا بسهم الموت قلب بلادي

لكنها رغم المصاعب هامة
تعلو بدعوة معشر العباد

مستمسكين بدينهم وتوجهوا
لله ذي الإكرام والأمجاد

أن يحفظ الشعب الكريم وأرضه
ويديم أمن الدين والأجساد

ويرد كـيد الكائدين بـنحرهم
ويـعيد من ضلوا لنهج الهـادي.

قصيدة وطني أقمتك في حشاي مزارَ

كتب تلك القصيدة الشاعر السعودي جاسم الصحيح، وهو شاعر ولد بعام 1384هـ، فكتب جاسم الصحيح الكثير من القصائد الشعرية والتي عرضها في الكثير من الاحتفالات ووسائل الإعلام المختلفة، فكتب في حب وطنه السعودية وقال:

وطني أقمتك في حشاي مزارَ

ونصبت حولك أضلعي أسوارَ

ورفعت ذكرك قبة محروسة

بهواجس في جانحي, سهارى

في نشرة الريحان كل عشية

يتلوك مذياع الشذى أخبارَ

عش بحجم الحب فيه تحالفت

زمر الطيور عقيدة وشعارَ

أبداً يفيق على حفيف سنابل

ترشو الصباح فيطلق الأطيارَ

حتى إذا الغربان فيه تمردت

حقداً يصب على الحفيف النارَ

أضحى يفيق على نعيق بنادق

عبثاً توزع بيننا الأخطارَ

وطني، وما انتفضت عروق قصيدتي

لا بآهات عليك غيارى

ما بال أقوام إذا صافحتهم

شهروا عليك أكفهم منشارا

قصيدة وطني

كتبت تلك القصيدة في تعظيم المملكة العربية السعودية لاحتوائها على أبار زمزم وأنها كانت مهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتقول أبيات القصيدة:

وطني، وما كل المنابـع زمزم

حتى أقيس بطهرك,الأطهارَ

هذا ثراك قماشة الشرف التي

بقيت تقمط أحمـد المختار

في كل حبة رملة سجادة

تلد الهداة وتنجب الأبرارَ

الأنبياء سروا إليك بشارة

وعلى سواك تحدروا إنذارَ

وتجذر التاريخ فيك برغمه

ومتى تجذر طائعاً مختارَ

وهواك والأسلاف هم ملأُ بـه

قدح اللود فضمنا سمارا

لم يغف جذرك فالجذور إذا غفت

سقطت عليهن الغصون حيارى.

قصيدة دعوني فقد هام الفؤاد بحبه

كتب تلك القصيدة الشاعر السعودي محمد عبد الله الحازمي، الذي ولد في عام 1970مـ في جازان بالمملكة العربية السعودية، وكان الحازمي في صغره يقتدي بصديق والده الشاعر علي بن أحمد النعمي، كتا بدأ يدرس الشعر ليكتب الكثير من القصائد التي نال عليها الجوائز المتعددة، وكتب تلك القصيدة في حب السعودية وقال:

دعوني فقد هام الفؤاد بحبهِ.

وما منيتي إلا الحياة بقربهِ

فليس له بين البلاد مشابه

وكل بني الإسلام تحدو لِصوبه

ومعروفُه عم البلاد جميعها

وطاف نواحي الكونِ ماح لكربه

يا وطني تفدي ترابك أنفس

تجود بلا خوف الممات وخطبه

جمال به في السهل أو بجباله

وسحر لرمل لامع فوق كثبه

ووحده عبدا لعزيز بجُهده

وجند له شقوا الطريق لدربهِ

شمال غدا جزء لبعض جنوبه

وآلف شرقاً قد تناءى وغربهِ

وأبناؤه ساروا بنهجِ أبيهِمُ

فصانوه من أيد تهاوت لحربهِ

وصرناَ نفوق الغير فيه تقدماً

وجزنا به الجوزاء في ظل ركبهِ