الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة عن العلم

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة عن العلم

نقدم لكم أبرز قصيدة عن العلم ، يُطلب العلم لقيمته فالعلم هو المعرفة التي يتحصن بها الإنسان من شرور الجهل والظلام، وهو السلاح الذي يقي الإنسان من الوقوع في الخطأ عن غير علم، فالعلم هو ما يقود الأمم إلى النهضة والتقدم ويصل بها إلى التحضر الإنساني.

فطلب العلم مطلب أساسي من متطلبات الحياة الإنسانية التي لا يجب أن يتخلى عنها أي شخص، فالعلم هو مفتاح استقلال الأم قدرتها على تحديد مصائرها، وشاع في الشعر العربي الكثير من البيات الشعرية التي تبين قيمة العلم وتدعو الناس إلى طلبه وعدم التغافل عنه مهما كان السبب. ونقدم لكم باقة من أشعار فضل طلب العلم من موقع موسوعة

قصيدة عن العلم

أبيات شعر عن العلم والأخلاق

 الإمام علي بن أبي طالب

أَدَّبتُ نَفسي فَما وَجَدتُ لَها
بِغَيرِ تَقوى الإِلهِ مِن أَدَبِ
في كُلِّ حالاتِها وَإِن قَصُرَت
أَفضَلُ مِن صَمتِها عَلى الكَربِ
وَغَيبَةُ الناسِ إِنَّ غَيبَتَهُم
حَرَّمَها ذو الَجَلال في الكُتُبِ
إِن كانَ مِن فِضَّةٍ كَلامُكِ يا نَفسُ
فَإِنَّ السُكوتَ مِن ذَهَب
***
جبران خليل جبران
 بالعلم يدرك أقصى المجد من أمم
ولا رقي بغير العلم للأمم
يا من دعاهم فلبته عوارفهم لجودكم
منه شكر الروض للديم
يحظى أولو البذل إن تحسن مقاصدهم ب
الباقيات من الآلاء والنعم
فإن تجد كرما في غير محمدة
فقد تكون أداة الموت في الكرم
معاهد العلم من يسخو فيعمرها
يبني مدارج للمستقبل السنم
وواضع حجرا في أس مدرسة
أبقى على قومه من شائد الهرم
***
مصطفى صادق الرافعي
إن المعارفَ للمعالي سلمٌ
وألو المعارفِ يجهدونَ لينعموا
والعلمُ زينةُ اهلهِ بين الورى
سيانَ فيه أخو الغنى والمعدمُ
فالشمسُ تطلعُ في نهارٍ مشرقٍ
والبدرُ لا يخفيهِ ليل مظلمُ
لا فخرَ في نَسبٍ لمن لم يفتخرْ
بالعلمِ لولا النابُ ذلَّ الضيغمُ
وأخو العلا يَسعى فيدركُ ما ابتغى
وسواهُ من أيامهِ يتظلمُ
***

المتنبئ

وما انتفاعُ أخي الدنيا بِناظِرِهِ
إذا استَوَتْ عِندَهُ الأنوارُ والظُّلُمُ
أنا الذي نظَرَ الأعمى إلى أدبي
وأسْمَعَتْ كلماتي مَنْ به صَمَمُ
أَنامُ ملءَ جفوني عَنْ شوارِدِها
ويسهرُ الخلقُ جَرّاها وَيَخْتصِمُ
وجاهِلٍ مَدَّهُ في جَهْلِهِ ضَحِكي
حتى أتتهُ يَدٌ فَرّاسةٌ وَفَمُ

أبيات شعر الإمام الشافعي عن العلم

(1)

يقول الإمام الشافعي ـ رحمه الله ـ عن فضل طلب العلم على الإنسان:

تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالماً
وَلَيْسَ أخو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ
وإنَّ كَبِير الْقَوْمِ لاَ علْمَ عِنْدَهُ
صَغيرٌ إذا الْتَفَّتْ عَلَيهِ الْجَحَافِلُ
وإنَّ صَغيرَ القَومِ إنْ كانَ عَالِماً
كَبيرٌ إذَا رُدَّتْ إليهِ المحَافِلُ
(2)
رَأَيْتَ العِلْمَ صَاحِبُهُ كَرِيم
ولو ولدتهُ آباءٌ لئامُ
وليسَ يزالُ يرفعهُ إلى أن
يُعَظِّمَ أمرَهُ القَومُ الكِرامُ
وَيَتَّبِعُونَهُ فِي كُلِّ حَالٍ
كراعي الضأنِ تتبعهُ السَّوامُ
فَلَولاَ العِلْمُ مَا سَعِدَتْ رِجَالٌ
ولا عرفُ الحلالُ ولا الحرامُ
(3)
اصبر على مرِّ الجفا من معلمٍ
فإنَّ رسوبَ العلمِ في نفراتهِ
ومنْ لم يذق مرَّ التعلمِ ساعة ً
تجرَّعَ نلَّ الجهل طولَ حياته
ومن فاتهُ التَّعليمُ وقتَ شبابهِ
فكبِّر عليه أربعاً لوفاته
وَذَاتُ الْفَتَى ـ واللَّهِ ـ بالْعِلْمِ
وَالتُّقَى إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتهِ
(4)
لعلمُ مغرسُ كلِّ فخرٍ
وَاحُذَرْ يَفُوتُك فَخْرُ ذَاكَ المغْرَسِ
واعلم بأنَّ العلم ليس ينالهُ
مَنْ هَمُّهُ في مَطْعَمٍ أَوْ مَلْبَسٍ
إلاَّ أَخُو العِلمِ الَّذِي يُعْنَى بِهِ
في حالتيه: عاريا أو مكتسي
فاجعل لنفسكَ منهُ حظاً وافراً
وَاهْجُرْ لَهُ طِيبَ الرُّقَادِ
وَعَبسِ فَلَعَلَّ يَوْماً إنْ حَضَرْتَ بِمَجْلِسٍ

كنتَ الرئيس وفخرّ ذاك المجلسِ