الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصيدة عن السعودية بالفصحى

بواسطة: نشر في: 19 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة عن السعودية بالفصحى

إليكم أجمل قصيدة عن السعودية بالفصحى ، كانت ولا زالت المملكة العربية السعودية تقف درعاً حامياً للإسلام والمسلمين من شر كل الفتن والادعاءات، فمُنذ أن تم تأسيس المملكة على يد آل سعود، وهم أشد الحرص أن يحفظوا أرض الدين الإسلامي الأرض المقدسة التي شرفها المولى ـ عز وجل ـ بتواجد الكعبة المشرفة وبيت الله الحرام،

كما تعمل المملكة على حفظ قدر ومكانة أبنائها وسط جميع الدول العربية، والغربية وتوفير كافة سُبل الراحة والأمان لهم ، لذا نجد أن للمملكة العربية السعودية مكانة وقيمة نفيسة في قلب كل مواطن عربي مسلم، وتجد أن هناك العديد من القصائد الشعرية التي تنبض حباً للمملكة وأبنائها.

وإليكم من موسوعة أجمل قصيدة عن المملكة السعودية بالفصحى.

قصيدة عن السعودية بالفصحى

قصيدة عن الوطن السعودي بالفصحى قصيرة

قصيدة الشاعر ” محمد آل عمر عسيري “

وطني اُحِبُكَ لا بديل                           أتريدُ من قولي دليل

سيضلُ حُبك في دمي                       لا لن أحيد ولن أميل

سيضلُ ذِكرُكَ في فمي                     ووصيتي في كل جيل

حُبُ الوطن ليسَ ادعاء                       حُبُ الوطن عملٌ ثقيل

ودليلُ حُبي يا بلادي                         سيشهد به الزمنُ الطويل

فأنا أُجاهِدُ صابراً                               لأحقق الهدف النبيل

عمري سأعملُ مُخلِصا                    يُعطي ولن اُصبح بخيل

وطني يا مأوى الطفولة                   علمتني الخلقُ الأصيل

قسما بمن فطر السماء                  ألا اُفرِِ ِطَ َ في الجميل

فأنا السلاحُ المُنفجِر                       في وجهِ حاقد أو عميل

وأنا اللهيب ُ المشتعل                      لِكُلِ ساقط أو دخيل

سأكونُ سيفا قاطعا                         فأنا شجاعٌ لا ذليل

عهدُ عليا يا وطن                               نذرٌ عليا يا جليل

سأكون ناصح ُمؤتمن                     لِكُلِ من عشِقَ الرحيل

قصيدة الشاعر الفذ ” علي عبد الله الحازمي “

دعوني فقد هامَ الفؤادُ بحبِّهِ ‍                         وما منيتي إلا الحياةُ بقربهِ

فليسَ لهُ بينَ البلادِ مُشابهٌ ‍                           وكلُّ بني الإسلامِ تحدُو لِصوبهِ

ومعروفُه عمَّ البلادَ جميعها                           وطافَ نواحي الكونِ ماحٍ لكَربهِ

أيا وطني تفدي ترابَك أنفسٌ                        ‍ تجودُ بلا خوفِ المماتِ وخطبهِ

جمالٌ بهِ في السَّهلِ أو بجبالهِ                      وسحرٌ لرمْلٍ لامعٍ فوقَ كُثبهِ

ووحَّدهُ عبد العزيزِ بِجُهدِهِ                            ‍وجُندٍ لهُ شقُّوا الطريقَ لدربهِ

شمالٌ غدا جزءًا لبعضِ جنوبه ِ                     ‍وآلفَ شرقاً قد تناءى وغربهِ

وأبناؤهُ ساروا بنهجِ أبيهِمُ                         ‍ فصانوه من أيدٍ تهاوتْ لحربهِ

وصرْناَ نفوقُ الغيرَ فيه تقدماً                     ‍وجزْنا بهِ الجوزاءَ في ظلِّ ركبهِ

بهِ قبلةُ الدنيا بمكةَ بوركتْ                        وقدْ شعَّ نورُ الحقِّ من فوقِ تُربهِ

كذا طَيْبَةٌ طابتْ بِطِيبِ نبيِّنا                        ‍وآلٍ كرامٍ واستنارتْ بصحبهِ

وفيهِ رياضُ الحُسنِ تبدوا بحسنها             تَطوُّرها فاقَ الجميعَ بوَثبهِ

ومملكتي فيهِ تُطِلُّ بِدِلِّهاَ                          ‍وحلَّق فيها الحسنُ زاهٍ بثوبهِ

لنا ملكٌ قادَ البلادَ بحكمةٍ                         ‍ تَرَقَّى بنا للمجدِ غايةَ دَأبهِ

تَزِينُ وزادتْ رِفعةً وتألقا                          وفيهِ تَسَامتْ واستطابتْ لِطيبهِ

مليكٌ لهُ في القلبِ أوسعُ منزلِ             هو الوالدُ المحبوبُ مِنْ كُلِّ شعبهِ

ويسعى إلى العلياءِ دوماً شعارهُ          فلا خابَ منْ يسعى و يُرضِي لِربهِ

فيا ربِّ باركهُ وباركْ جهودَهُ                   ‍ويسِّرْ عسيرِ الأمرِ سهِّلْ لِصعبهِ