الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة عن الام

بواسطة: نشر في: 6 يناير، 2020
mosoah
قصيدة عن الام

نعرض لكم اليوم في هذا المقال مجموعة من أجمل قصائد الشعر العربي التي قيلت في حب الأم من خلال قصيدة عن الام قصيرة وسهلة ، حب الأم هو الحب الغريزي الأول الذي يظل معنا إلى النهاية؛ فهي الأمان، والحنان، والمأوى، والملاذ الوحيد الذي نتسابق إليه في أوقات الضعف التي تعترينا في بعض الأحيان؛ ولهذا السبب انطلق كثير من الشعراء العرب يتغنون في حب الأم في قصائدهم، وتُقدم موسوعة اليوم في هذا المقال عدد من أفضل قصائد الشعر عن الأم، تابعونا.

قصيدة عن الام قصيرة وسهلة

الشاعر محمود درويش:

أحنُّ إلى خبز أمي
وقهوة أُمي
ولمسة أُمي..
وتكبر فيَّ الطفولةُ
يوماً على صدر يومِ
وأعشَقُ عمرِي لأني
إذا مُتُّ ,
أخجل من دمع أُمي !
خذيني ، إذا عدتُ يوماً
وشاحاً لهُدْبِكْ
وغطّي عظامي بعشب
تعمَّد من طهر كعبك
وشُدّي وثاقي..
بخصلة شعر..
بخيطٍ يلوَّح في ذيل ثوبك..
عساني أصيرُ إلهاً
إلهاً أصيرْ.
إذا ما لمستُ قرارة قلبك !

ضعيني , إذا ما رجعتُ
وقوداً بتنور ناركْ…
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدتُ الوقوف
بدون صلاة نهارك
هَرِمْتُ , فردّي نجوم الطفولة
حتى أُشارك
صغار العصافير
درب الرجوع …
لعُشِّ انتظارِك !

اجمل قصيدة عن الام مكتوبة

شعر أبو القاسم الشابي:

الأُمُّ تَلْثُمُ طِفْلَها وتَضُمُّهُ                         حرمٌ سَمَاويُّ الجمالِ مُقَدَّسُ.

تَتَألَّهُ الأَفكارُ وهي جِوارَهُ                        وتَعودُ طاهرةً هناكَ الأَنفُسُ.

حَرَمُ الحَيَاةِ بِطُهْرِها وحَنَانِها                    هل فوقَهُ حَرَمٌ أَجلُّ وأَقدسُ.

بوركتَ يا حَرَمَ الأُمومَةِ والصِّبا                  كم فيكَ تكتملُ الحَيَاةُ وتَقْدُسُ.

شعر عن الام حزين

شعر أحمد نتوف

شوق يدفعني لأراها.

أمي ذكرى لا أنساها.

طيف أنقى.

من زبد الأيام أبقى.

أمي أمي أمي.

همساتها أحلى من ناي.

سكنت قلبي.

كلماتها باتت نجواي.

تضئ دربي.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك.

لا تنسَ أخاك.

لو سرقت منا الأيام.

قلبًا معطاء بسام.

لن نستسلم للآلام.

لن نستسلم للآلام.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك

قصيدة عن الام باللغة العربية الفصحى

قصيدة حافظ إبراهيم

الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها                                  أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ.

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا                                 بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ.

الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى                               شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ.

أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِراً                          بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ في الأَسواقِ.

يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ                            يَحذَرنَ رِقبَتَهُ وَلا مِن واقي.

يَفعَلنَ أَفعالَ الرِجالِ لِواهِياً                                عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحداقِ.

في دورِهِنَّ شُؤونُهُنَّ كَثيرَةٌ                               كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِزراقِ.

كَلّا وَلا أَدعوكُمُ أَن تُسرِفوا                                في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهاقِ.

لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِراً                           خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ.

لَيسَت نِساؤُكُمُ أَثاثاً يُقتَنى                                في الدورِ بَينَ مَخادِعٍ وَطِباقِ.

تَتَشَكَّلُ الأَزمانُ في أَدوارِها                                دُوَلاً وَهُنَّ عَلى الجُمودِ بَواقي.

فَتَوَسَّطوا في الحالَتَينِ وَأَنصِفوا                            فَالشَرُّ في التَقييدِ وَالإِطلاقِ.

رَبّوا البَناتِ عَلى الفَضيلَةِ إِنَّها                              في المَوقِفَينِ لَهُنَّ خَيرُ وَثاقِ.

وَعَلَيكُمُ أَن تَستَبينَ بَناتُكُم                                  نورَ الهُدى وَعَلى الحَياءِ الباقي.

شعر عن الام الحنونة

شعر أبي العلاء المعري

نادى حَشا الأُمِّ بِالطِفلِ الَّذي اِشتَمَلَت                عَلَيهِ وَيحَكَ لا تَظهَر وَمُت كَمَدا.

فَإِن خَرَجتَ إِلى الدُنيا لَقيتَ أَذىً                        مِنَ الحَوادِثِ بَلحَ القَيظَ وَالجَمَدا.

وَما تَخَلَّصُ يَوماً مِن مَكارِهِها                              وَأَنتَ لا بُدَّ فيها بالِغٌ أَمَدا.

وَرُبَّ مِثلَكَ وافاها عَلى صِغَرٍ                               حَتّى أَسَنَّ فَلَم يَحمَد وَلا حَمِدا.

لا تَأمَنِ الكَفُّ مِن أَيّامِها شَلَلاً                             وَلا النَواظِرُ كَفّاً عَنِّ أَو رَمَدا.

فَإِن أَبيتَ قَبولَ النُصحِ مُعتَدِياً                              فَاِصنَع جَميلاً وَراعِ الواحِدَ الصَمَدا.

فَسَوفَ تَلقى بِها الآمالَ واسِعَةً                          إِذا أَجَزتَ مَداً مِنها رَأَيتَ مَدى.

وَتَركَبُ اللُجَّ تَبغي أَن تُفيدَ غِناً                            وَتَقطَعُ الأَرضَ لا تُلفي بِها ثَمَدا.

وَإِن سَعِدَت فَما تَنفَكُّ في تَعَبٍ                          وَإِن شَقيتَ فَمَن لِلجِسمِ لَو هَمَدا.

ثُمَّ المَنايا فَإِمّا أَن يُقالُ مَضى                             ذَميمَ فِعلٍ وَإِمّا كَوكَبٌ خَمَدا.

 

قدمنا لكم اليوم في هذا المقال على موقع الموسوعة العربية الشاملة بعض القصائد التي تنتمي إلى نتاج الشعر العربي العظيم، والتي أبدع فيها الشعراء في مدح الأم، وحنانها، واحتواءها لأولادها في جميع الأوقاتن وأن حبها هو الحب الباقي إلى النهاية، تابعوا جديد موسوعة.