الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة رثاء قصيرة مكتوبة

بواسطة: نشر في: 19 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة رثاء

إليكم قصيدة رثاء مؤثرة في وفاة الأخ ، تتعدد الأغراض الشعرية التي يعبر من خلالها الشعراء في قصائدهم عن مختلف المشاعر الإنسانية، ويُعد شعر الرثاء هو واحداً من أصدق الأغراض الشعرية التي قد ينظمها الشاعر يوماً، فيقوم من خلاله برثاء أو نعي من مات من أهله وأحبائه، بذكر جميل صفاتهم وطبائعهم، وسرد ذكرياتهم الطيبة معه وكيف شق الحزن قلبه لوفاتهم، واسودت الحياة لغيابهم.

وتأتي تماضر بنت عمر السلمية ولقبها ” الخنساء ” لجمال وقصر أنفها، كأحد أشهر الشعراء العرب في شعر الرثاء، وذلك من خلال ما نظمته من قصائد شعرية في موت كل من أخويها ( صخر ، ومعاوية بن عمرو السلمية ) واللذان قد قُتلا غدراً في الجاهلية. وقد جسد الرثاء الشعري الخاص بالخنساء أعمق معاني الحزن وأصدق مشاعر الألم وخاصة في قصائد رثاء أخيها صخر.

وإليكم من موسوعة بعض قصائد رثاء الخنساء في وفاة أخيها صخر.

قصيدة رثاء

قصيدة رثاء أخ

شعر الخنساء في رثاء أخيها صخر

قصيدة ” يذكرني طلوع الشمس صخراً “

رِّقُني التَذَكُّرُ حينَ أُمسي                                 فَأُصبِحُ قَد بُليتُ بِفَرطِ نُكسِ

عَلى صَخرٍ وَأَيُّ فَتىً كَصَخرٍ                              لِيَومِ كَريهَةٍ وَطِعانِ حِلسِ

وَلِلخَصمِ الأَلَدُّ إِذا تَعَدّى                                    لِيَأخُذَ حَقَّ مَظلومٍ بِقِنسِ

فَلَم أَرَ مِثلَهُ رُزءً لِجِنٍّ                                        وَلَم أَرَ مِثلَهُ رُزءً لِإِنسِ

أَشَدَّ عَلى صُروفِ الدَهرِ أَيداً                            وَأَفصَلَ في الخُطوبِ بِغَيرِ لَبسِ

وَضَيفٍ طارِقٍ أَو مُستَجيرٍ                                 يُرَوَّعُ قَلبُهُ مِن كُلِّ جَرسِ

فَأَكرَمَهُ وَآمَنَهُ فَأَمسى                                   خَلِيّاً بالُهُ مِن كُلِّ بُؤسِ

يُذَكِّرُني طُلوعُ الشَ مسِ صَخراً                        وَأَذكُرُهُ لِكُلِّ غُروبِ شَ مسِ

وَلَولا كَثرَةُ الباكينَ حَولي                                 عَلى إِخوانِهِم لَقَتَلتُ نَفسي

وَلَكِن لا أَزالُ أَرى عَجولاً                                  وَباكِيَةً تَنوحُ لِيَومِ نَحسِ

أَراها والِهاً تَبكي أَخاها                                  عَشِيَّةَ رُزئِهِ أَو غِبَّ أَ مسِ

وَما يَبكونَ مِثلَ أَخي وَلَكِن                            أُعَزّي النَفسَ عَنهُ بِالتَأَسّي

فَلا وَاللَهِ لا أَنساكَ حَتّى                              أُفارِقَ مُهجَتي وَيُشَقُّ رَمسي

فَقَد وَدَّعتُ يَومَ فِراقِ صَخرٍ                          أَبي حَسّانَ لَذّاتي وَأُنسي

فَيا لَهفي عَلَيهِ وَلَهفَ أُمّي                        أَيُصبِحُ في الضَريحِ وَفيهِ يُمسي

قصيدة  ” يا عين بكى على صخر لأشجان “

يا عَينِ بَكّي على صَخْرٍ لأشْجانِ                                  وهاجِسٍ في ضَميرِ القَلْبِ خَزّانِ

انّي ذكرتُ ندى صخرٍ فهيّجني                                    ذكرُ الحبيبِ على سقمٍ واحزانِ

فابْكي أخاكِ لأيْتامٍ أضَرّ بِهِمْ                                       رَيْبُ الزّمانِ، وكلُّ الضَّرّ يِغشاني

وابكي المعمَّمَ زينَ القائدينَ إذا                                  كانَ الرّماحُ لديهمْ خلجَ اشطانِ

وابنَ الشّريدِ فلمْ تُبْلَغْ أرومَتُهُ                                     عندَ الفَخارِ لَقَرْمٌ غيرُ مِهْجانِ

لوْ كانَ للدَّهرِ مالٌ عندَ متلدهِ                                      لكانَ للدَّهرِ صخرٌ مالُ فتيانِ

آبي الهضيمة ِ آتٍ بالعظيمة ِ متلافُ م                        الكريمة ِ لا نكسٌ ولا وانِ

حامي الحقيقَة ِ بسّالُ الوَديقة ِ مِعتاقُ                        الوسيقة ِ جلدٌ غيرُ ثنيانِ

طَلاّعُ مَرْقَبَة ٍ مَنّاعُ مَغْلَقَة ٍ                                          وَرّادُ مَشْرَبَة ٍ قَطّاعُ أقْرَانِ

شَهّادُ أنْدِيَة ٍ حَمّالُ ألْوِيَة ٍ                                           قطَّاعُ اودية ٍ سرحانُ قيعانِ

يَحْمي الصِّحابَ إذا جَدَّ الضِّرابُ                                  القائلينَ اذا ما كيَّلَ الهاني

ويَتْرُكُ القِرْنَ مُصْفَرّاً أنامِلُهُ                                        كَأنّ في رَيْطَتَيْهِ نَضْحَ أُرْقانِ

يعطيكَ ما لاتكادُ الَّنفسُ تسلمهُ                               منْ التَّلادِ وهوبٌ غيرُ منَّانِ