الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصيدة حب وغزل

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة حب وغزل

نقدم لكم أجمل قصيدة حب وغزل ، الحب من أسمى المشاعر الإنسانية التي قد يختبرها المرء يوماً، ويتلخص شعور الحب في أن تتمنى من داخلك كل الخير للشخص الذي تحبه، وأن ترغب بأن تكمل ما تبقي من حياتك بجواره. فالحبيب لا يرى في محبوبه إلا كل جميل ورقيق من صفات، وينظر إليه على أنه الملجأ والملاذ من كل خوف وشر.

ويأتي الشعر العربي كأحد أهم الأدوات التي يتم من خلالها التعبير عن الحب والعشق حيثُ تكثُر به القصائد الشعرية التي يتغزل فيها الشعراء في جمال ورقة محبوباتهم بأجمل الكلمات وأرق العبارات.

وإليكم من موسوعة أجمل قصيدة حب وغزل مكتوبة.

قصيدة حب وغزل

قصيدة ” احبك أحبك وهذا توقيعي ” للشاعر  نزار قباني

هل عندك شكٌ أنك أحلى امرأةٍ في الدنيا؟
وأهم امرأةٍ في الدنيا ؟
هل عندك شك أني حين عثرت عليك…
ملكت مفاتيح الدنيا ؟
هل عندك شك أني حين لمست يديك
تغير تكوين الدنيا ؟
هل عندك شك أن دخولك في قلبي
هو أعظم يومٍ في التاريخ…
وأجمل خبرٍ في الدنيا ؟ ***
هل عندك شكٌ في من أنت ؟
يا من تحتل بعينيها أجزاء الوقت
يا امرأةً تكسر ، حين تمر ، جدار الصوت
لا أدري ماذا يحدث لي ؟
فكأنك أنثاي الأولى
وكأني قبلك ما أحببت
وكأني ما مارست الحب . . ولا قبلت ولا قبلت
ميلادي أنت .. وقبلك لا أتذكر أني كنت
وغطائي أنت .. وقبل حنانك لا أتذكر أني عشت…
وكأني أيتها الملكة …
من بطنك كالعصفور خرجت …

***

هل عندك شكٌ أنك جزءٌ من ذاتي
وبأني من عينيك سرقت النار. .
وقمت بأخطر ثوراتي
أيتها الوردة.. والياقوتة .. والريحانة ..
والسلطانة …
والشعبية …
والشرعية بين جميع الملكات…
يا سمكاً يسبح في ماء حياتي
يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات…
يا أعظم فتحٍ بين جميع فتوحاتي
يا آخر وطنٍ أولد فيه …
وأدفن فيه…
وأنشر فيه كتاباتي…

***

يا امرأة الدهشة .. يا امرأتي
لا أدري كيف رماني الموج على قدميك
لا ادري كيف مشيت إلي…
وكيف مشيت إليك…
يا من تتزاحم كل طيور البحر …
لكي تستوطن في نهديك…
كم كان كبيراً حظي حين عثرت عليك…
يا امرأةً تدخل في تركيب الشعر …
دافئةٌ أنت كرمل البحر…
رائعةٌ أنت كليلة قدر…
من يوم طرقت الباب علي .. ابتدأ العمر…
كم صار جميلاً شعري…
حين تثقف بين يديك…
كم صرت غنياً .. وقوياً …
لما أهداك الله إلي …
هل عندك شك أنك قبسٌ من عيني
ويداك هما استمرارٌ ضوئيٌ ليدي …
هل عندك شكٌ …
أن كلامك يخرج من شفتي ؟
هل عندك شكٌ …
أني فيك … وأنك في ؟؟

***

يا ناراً تجتاح كياني
يا ثمراً يملأ أغصاني
يا جسداً يقطع مثل السيف ،
ويضرب مثل البركان
يا نهداً .. يعبق مثل حقول التبغ
ويركض نحوي كحصان …
قولي لي:
كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطوفان …
قولي لي:
ماذا أفعل فيك ؟ أنا في حالة إدمان …
قولي لي ما الحل ؟ فأشواقي
وصلت لحدود الهذيان …

***

يا ذات الأنف الإغريقي …
وذات الشعر الإسباني
يا امرأةً لا تتكرر في آلاف الأزمان …
يا امرأةً ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني
من أين أتيت ؟ وكيف أتيت ؟
وكيف عصفت بوجداني ؟
يا إحدى نعم الله علي …
وغيمة حبٍ وحنانٍ …
يا أغلى لؤلؤةٍ بيدي …
آهٍ .. كم ربي أعطاني …

قصيدة ” قراءة في وجه حبيبتي ” للشاعر محمود درويش

  وحين أحدّق فيك
أرى مدناً ضائعة
أرى زمناً قرمزيا
أرى سبب الموت والكبرياء
أرى لغة لم تسجل
وآلهة تترجل
أمام المفاجأة الرائعة
وتنتشرين أمامي
صفوفا من الكائنات التي لا تسمى
وما وطني غير هذي العيون التي
تجهل الأرض جسما
وأسهر فيك على خنجر
واقف في جبين الطفولة
هو الموت مفتتح الليلة الحلوة القادمة
وأنت جميلة
كعصفورة نادمة
وحين أحدق فيك
أرى كربلاء
ويوتوبيا
والطفولة
وأقرأ لائحة الأنبياء
وسفر الرضا والرذيلة
أرى الأرض تلعب
فوق رمال السماء
أرى سببا لاختطاف المساء
من البحر
والشرفات البخيلة