مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص أطفال جديدة وجميلة

بواسطة:
قصص أطفال جديدة وجميلة

قصص أطفال جديدة وجميلة ، الهدف منها هو توصيل معلومة للطفل ولكن عن طريق تبسيطها وتسهيلها في صورة قصة وأشخاص، وليس مجرد كلام من أجل تسلية الطفل فكم من أجيال تربت على القيم والأخلاق والقيم الحميدة عن طريق قراءة القصص لهم، لذلك قررنا أن نقوم بإحياء هذه العادة والتي فقدناها بسبب التطور التكنولوجي.

أفضل قصص أطفال جديدة وجميلة  :

1- قصة ” الأسد والجمل والغراب”

كان هناك غابة كبيرة يعيش بها مجموعة من الحيوانات وفي يوم من الأيام كان الأسد ملك الغابة يتجول في الغابة ومعه مجموعة من الأصدقاء وهم الفهد والغراب والذئب والذين كانوا دائماً في رفقة وخدمة الأسد، وقد رأى الأسد جمل على بعد مسافة من خارج الغابة وقد كان هذا الجمل قد ضل طريقة عن عشيرته وقد كان يبحث عن غذاء له، وقال لهم الأسد دعونا نذهب ونسأل هذا الجمل لماذا قد جاء إلى هنا، وقال به الغراب هذا الجمل ليس من حيوانات الغابة ويعد ضيف لدينا فأمر الأسد أصحابه أن يأتوا به إلى الغابة وأن يعطوه الأمان.

وقد ذهبوا بالفعل وقالوا للجمل ما أمرهم به الأسد وقد حضر الجمل معهم، وقد انحنى الجمل للأسد وقص له أنه قد ضل طريقة عن عشيرته وظل يمشي حتى وصل إلى هنا وقد رد عليه الأسد قائلاً:” انت هنا في مملكتي وفي رعايتي وسوف نريحك من الأعباء التي قد كنت تقوم بها في عشيرتك، كما أنك يمكنك أن تتغذى على العشب الأخضر الموجود هنا دون أي خوف أو تعب.

وقد قبل الجمل هذا العرض المغري وعاش كثيراً بينهم في أمان وسعادة ولكن بعد فترة قد أصيب الأسد بجروح خطيرة بعد معركة دامية مع فيل هائج، وأصبح الأسد لا يتحمل الوقوف على قدميه وبالتالي فقد القدرة على الصيد وقد أصابه الجوع وبدأ ينقص وزنه بصورة ملحوظة، وبدأ يشعر الأسد بالضعف والهزلان وباقي الحيوانات ايضاَ حيث أنهم كانوا يعتمدون على الأسد في الصيد، وفي يوم من الأيام امرهم الأسد بضرورة الحصول على فريسة لهم ولهم حيث انه لم يعد قادراً على الصيد.

ولكن لم ينجح الحيوانات في الحصول على فريسة للأسد، ولكن الذئب قد جاءته فكرة الخلاص من الجمل وتناول لحم فهو كبير وسيكفيهم لفترة، ولكن الغراب عارض وقال له أن الأسد قد امنه ولكن أكد له الذئب أنه سوف يؤثر على الأسد، وبالفعل ذهب الجميع إلى الأسد وقالوا لهم أنهم لم يجدوا الفريسة المناسبة له.

وقد انزعج الأسد كثيراً لهذا الأمر وقد فاتحه الذئب في شأن قتل الجمل وتناوله ولكن الأسد رفض واكد لهم أنه قد وعده بالعيش في سلام وأمان ولكن الذئب أكد للأسد أن الجمل هو من سيعرض نفسه للأسد من أجل أن يأكله وينقذنا جميعاً من الجوع ووافق الأسد على الفكرة.

وذهب الذئب إلى باقي الحيوانات وأعلن لهم أن الأسد مريض وضعيف وإذا مات لن تجد الحيوانات في الغابة أحد يحميهم وأنه يجب أن نسد دين الأسد ونقوم بعرض أنفسنا على الأسد من أجل الأكل وذلك من أجل أنقاذ الأسد وباقي الحيوانات من الهلاك ووافق الجميع على هذه الفكرة وذهبوا إلى الأسد وقد بدأ الغراب بعرض نفسه على الأسد ولكنه رفض، وهكذا كل حيوان بدأ بعرض نفسه على الأسد ولكن كان الأسد يرفض.

وقد جاء الآن دور الجمل ولكن عندما عرض نفسه على الأسد وافق ووافقت جميع الحيوانات.

2- قصة ” البخيل وابنه”

يحكي أن كان هناك رجلاً بخيل وفي يوم من الأيام وصل إليه شخص من أصدقائه وطالب منه الضيافة، وهنا نادى الرجل البخيل على ابنه وقال له:” الآن وصل إلينا شخص عزيز على قلبنا فذهب واشتري لنا كيلو من اللحم من أحسن لحم.

وذهب الولد وبعد فترة طويلة عاد دون ان يشتري أي شيء، وسأله ابوه اين اللحم فقال له ذهبت إلى الجزار وقلت له أعطني كيلو من اللحم وقال لي سأعطيك لحم كأنه زبد، وقلت لنفسي اذاَ الزبد أحسن من اللحم فلنشتري زبد لضيف، وذهبت إلى البقال وقلت له أعطني كيلو من الزبد وقال لي سأعطيك زبد مثل الدبس.

فقلت لنفسي يجب شراء الدبس فهو الأفضل فذهب إلى بائع الدبس وقلت له أعطنيأحسن ما عندك من الدبس، فقال لي سوف اعطيك دبس كأنه الماء الصافي، فقلت لنفسي إذا كان الدبس مثل الماء الصافي إذاّ لم الشراء ويوجد لدينا ماء صاف في المنزل يمكن أن نقدمه للضيف وعدت دون شراء شيء، وهنا استأذن الضيف وخرج.

فقال الأب لأبنه يا لك من صبي ذكر وماهر مثل ابوك ولكن قد استهلكت حذائك عن طريق الجري من محل لأخر، فقال له الأبن اطمئن يا ابي انا لم البس حذائي وكنت ارتدي حذاء الضيف! .

المراجع :

1