الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اجمل شعر عن البحر مكتوب

بواسطة: نشر في: 16 ديسمبر، 2019
mosoah
شعر عن البحر

إليكم أجمل القصائد الشعرية التي قيلت عن البحر في مقال “شعر عن البحر” البحر من أجمل مظاهر الطبيعة التي أنعم الله تعالى بها علينا؛ فيُمكنك الجلوس بجانب البحر لساعات دون ملل مراقبًا للون مياهه الهادئ، ولأمواجه الجميلة، يُمكنك أيضًا اعتباره صديقًا لك من أعز أصدقائك؛ فإنه يكتم السر، ويُشعرك بالاحتواء، وفي موسوعة اليوم نعرض شعر عن البحر.

شعر عن البحر محمود درويش

قصيدة نزل على البحر

نزْلٌ على بحرٍ: زيارتُنا قصيرهْ

وحديثُنا نُقَطٌ من الماضي المهشم منذ ساعهْ

من أيِّ أبيض يبدأ التكوينُ؟

أنشأْ جزيره

لجنوب صرختنا. وداعاً يا جزيرتنا الصغيرهْ.

لم نأتِ من بلدٍ إلى هذا البلدْ

جئنا من الرُّمَّان, من سرِّيس ذاكرةٍ أتينا

من شظايا فكرةٍ جئنا إلى هذا الزبدْ

لا تسألونا كم سنمكث بينكم، لا تسألونا

أيَّ شيء عن زيارتنا. دعونا

نفرغُ السفَنَ البطيئة من بقيَّة روحنا ومن الجسدْ

نُزْلٌ على بحرٍ: زيارتنا قصيرهْ.

والأرضُ أصغر من زيارتنا. سنرسل للمياهِ

تُفَّاحةً أخرى، دوائَرَ، أين نذهبُ

حين نذهبُ؟ أين نرجعُ حين نرجعُ؟ يا إلهي

ماذا تبقَّى من رياضة روحنا ؟ ماذا تبقَّى من جهاتِ

ماذا تبقَّى من حدود الأرض؟ هل من صخرةٍ أَخرى

نُقَدِّم فوقها قربانَ رحمتك الجديدْ؟

ماذا تبقَّى من بقايانا لنرحلَ من جديد؟

لا تُعطِنا, يا بحرُ, ما لا نستحقُّ من النشيد.

للبحر مهنتهُ القديمهْ:

مدٌّ وجزرٌ،

للنساء وظيفةٌ أولى هي الإغراءُ,

للشعراء أن يتساقطوا غمّاً

وللشهداء أن يتفجروا حُلُماً

وللحكماء أن يستدرجوا شعباً إلى الوهم السعيدْ

لا تُعطِنا، يا بحرُ، ما لا نستحقُّ من النشيدْ

اجمل ما قيل عن البحر والحب

قصيدة رسالة من تحت الماء لنزار قباني

إن كنت صديقي.. ساعدني

كي أرحل عنك..

أو كنت حبيبي.. ساعدني

كي أشفى منك

لو أني أعرف أن الحب خطيرٌ جداً

ما أحببت

لو أني أعرف أن البحر عميقٌ جداً

ما أبحرت..

لو أني أعرف خاتمتي

ما كنت بدأت…

إشتقت إليك.. فعلمني

أن لا أشتاق

علمني

كيف أقص جذور هواك من الأعماق

علمني

كيف تموت الدمعة في الأحداق

علمني

كيف يموت القلب وتنتحر الأشواق

إن كنت نبياً .. خلصني

من هذا السحر..

من هذا الكفر

حبك كالكفر.. فطهرني

من هذا الكفر..

إن كنت قوياً.. أخرجني

من هذا اليم..

فأنا لا أعرف فن العوم

الموج الأزرق في عينيك.. يجرجرني نحو الأعمق

وأنا ما عندي تجربةٌ

في الحب.. ولا عندي زورق..

إن كنت أعز عليك .. فخذ بيدي

فأنا عاشقةٌ من رأسي .. حتى قدمي

إني أتنفس تحت الماء..

إني أغرق..

أغرق..

أغرق..

شعر عن البحر والغروب

شاكٍ إِلى البَحْرِ اضْطَرابَ خَوَاطِرِي                      فَيُجِيبُنِي بِرِيَاحِهِ الهَوْجَاءِ.

ثاوٍ عَلَى صَخْرٍ أَصَمَّ وَلَيْتَ لِي                            قَلْباً كَهَذِي الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ.

يَنْتَابُهَا مَوْجٌ كَمَوْجِ مَكَارِهِي                              وَيَفُتُّهَا كَالسُّقْمِ فِي أَعْضَائِي.

وَالبَحْرُ خَفَّاقُ الْجَوَانِبِ ضَائِقٌ                           كَمَداً كصَدْرِي سَاعَةَ الإِمْسَاءِ.

تَغْشَى الْبَريَّةَ كُدْرَةٌ وَكَأَنَّهَا                             صَعِدَتْ إِلى عَيْنَيَّ مِنْ أَحْشَائي.

وَالأُفْقُ مُعْتَكِرٌ قَرِيحٌ جَفْنُهُ                              يُغْضِي عَلَى الْغَمَرَاتِ وَالأَقْذَاءِ.

يا لَلْغُرُوبِ وَمَا بِهِ مِنْ عِبْرَةٍ                             للِمْسْتَهَامِ وَعِبْرَةٍ لِلرَّائي.

أَوَلَيْسَ نَزْعاً لِلنَّهَارِ وَصَرْعَةً                            لِلشَّمْسِ بَيْنَ مَآتِمِ الأَضْوَاءِ.

أَوَلَيْسَ طَمْساً لِلْيَقِينِ وَمَبْعَثاً                        للِشَّكِّ بَيْنَ غَلاَئِلِ الظَّلْمَاءِ.

أَوَلَيْسَ مَحْواً لِلْوُجُودِ إِلى مَدىً                      وَإبَادَةً لِمَعَالِمِ الأَشْيَاءِ.

حَتَّى يَكُونَ النُّورُ تَجْدِيداً لَهَا                         وَيَكونَ شِبْهَ الْبَعْثِ عَوْدُ ذُكَاءِ.

وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ                            وَالْقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ.

وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي                        كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائِي.

وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْنِي يَسِيلُ مُشَعْشَعاً              بِسَنَى الشُّعَاعِ الْغَارِبِ المُتَرَائِي.

وَالشَّمْسُ فِي شَفَقٍ يَسِيلُ نُضَارُهُ               فَوْقَ الْعَقِيقِ عَلى ذُرىً سَوْدَاءِ.

مَرَّتْ خِلاَلَ غَمَامَتَيْنِ تَحَدُّراً                         وَتَقَطَّرَتْ كَالدَّمْعَةِ الحَمْرَاءِ.

فَكَأَنَّ آخِرَ دَمْعَةٍ لِلْكَوْنِ قَدْ                          مُزِجَتْ بِآخِرِ أَدْمُعِي لِرِثَائِي.

وَكأَنَّنِي آنَسْتُ يَوْمِيَ زَائِلاً                        فَرَأَيْتُ فِي المِرْآةِ كَيْفَ مَسَائي.

قصيدة عن البحر لأحمد شوقي

يقول أمير الشعراء:

أَمِنَ البَحرِ صائِغٌ عَبقَرِيٌّ                     بِالرِمالِ النَواعِمِ البيضِ مُغرى.

طافَ تَحتَ الضُحى عَلَيهُنَّ وَالجَو          هَرُ في سوقِهِ يُباعُ وَيُشرى.

جِئنَهُ في مَعاصِمٍ وَنُحورٍ                      فَكَسا مِعصَماً وَآخَرَ عَرّى.

وَأَبى أَن يُقَلِّدَ الدُرَّ وَاليا                       قوتَ نَحراً وَقَلَّدَ الماسَ نَحرا.

وَتَرى خاتماً وَراءَ بَنانٍ                          وَبَناناً مِنَ الخَواتِمِ صِفرا.

وَسِواراً يَزينُ زَندَ كَعابٍ                        وَسِواراً مِن زَندِ حَسناءَ فَرّا.

وَتَرى الغيدَ لُؤلُؤاً ثَمَّ رَطباً                     وَجُماناً حَوالِيَ الماءِ نَثرا.

وَكَأَنَّ السَماءَ وَالماءَ شِقّا                     صَدَفٍ حُمِّلا رَفيفاً وَدُرّا.

وَكَأَنَّ السَماءَ وَالماءَ عُرسٌ                   مُترَعُ المَهرَجانِ لَمحاً وَعِطرا.

أَو رَبيعٌ مِن ريشَةِ الفَنِّ أَبهى                مِن رَبيعِ الرُبى وَأَفتَنُ زَهرا.

أَو تَهاويلُ شاعِرٍ عَبقَرِيٍّ                      طارَحَ البَحرَ وَالطَبيعَةَ شِعرا.

يا سِوارَي فَيروزَجٍ وَلُجَينٍ                     بِهِما حُلِّيَت مَعاصِمُ مِصرا.