مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

الوعد كالرعد والايفاء كالمطر

بواسطة:
الوعد كالرعد والايفاء كالمطر

الوعد كالرعد والايفاء كالمطر ، واحد من الأمثال الذى يقال عن الوعود، والذى يعنى أنه ليس كل رعد يأتى بالمطر، وكذلك الوعود ليس كل وعد يأتى بالتنفيذ، حيث أنه من أهم ما يميز المرء هو إلتزامه بالوعود التى يقدمها، والعهود التى يبرمها مع الآخرين، فالإنسان الذى يعرف عنه أنه ملتزم بوعوده يصدقه جميع الناس، حتى تجدهم يرددون مادام فلان وعدك فاعلم أنه سينفذ، أما هؤلاء الذين ليس لهم وعد أو عهد أو كلمة فلا يصدقهم أحد، فكلامهم دائماً لا ينفذ ولا يعتد به، لذا تعرف معنا فى هذا المقال على موقع موسوعة عن الوعود وأهمية تنفيذها، إضافة إلى بعض الطرق للإلتزام بها.

ما هو الوعد ؟:

  • الوعد هو الشئ الذى ينتج عن الإلتزام به مع الناس خلق نوع من الثقة بين بعضهم البعض، فقد يستخدم الكثير من الناس الوعود من أجل الحكم على الأشخاص، فتجد بعض الأفراد يطلقون على شخص أنه غير ملتزم وذلك لأنه لا ينفذ وعده، وبعضهم يطلقون على الآخر أنه إنسان صادق وذلك لأنه يلتزم بوعده أمام الناس، واهتم الكثير من العلماء فى الإجتماع والفلسفة بدراسة الوعود، كما تناولوا العديد من المرادفات المشابهه لها كالمعاهدات والإتفاقيات، فجاءت الكثير من الأحاديث عن الوعود فى كتب أرسطو وهوبز وغيرهم من الفلاسفة العظام.
  • الوعد فى اللغة هو كل شئ يوعد به المرء، سواء وعد به الله عز وجل أو وعد به الناس، ويجمع وعد على وعود، والوعد يعنى المعاهدة والإلتزام بالأمر، والوفاء به مع الله أو مع الناس وربما مع النفس أو مع الآخرين.

ما هو الوفاء بالوعد ؟:

  • الإلتزام بالوعود والوفاء بها هى علامة على تمتع المرء بالأخلاق والقيم الإنسانية العظيمة، فليس كل من يوعد يستطيع أن يفى، فالوعد كالرعد والإيفاء كالمطر لذلك فإنه ليس كل رعد يأتى معه المطر، كما أنه ليس كل وعد يتبعه وفاء به، لذا فإن آداء الوعد أو الإلتزام به هو دلالة على صدق الشخص كما يعتبر فرصة لتقوية الثقة بينك وبين الآخرين، كما يعد الإلتزام بالوعود من الدين فقد حث على ذلك الدين الإسلامى، فقال الله تعالى فى كتابه العزيز وهو أصدق القائلين بسم الله الرحمن الرحيم” لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”، وذلك لما فى عدم آداء الوعود من فقدان للثقة وعدم القدرة على تصديق الشخص مرة أخرى، مما قد يؤدى إلى شيوع الكراهية والتنافر بين الناس، وتكون النتيجة أنهم لا يستطيعون التعايش مع بعضهم البعض، فقال الله تعالى عن عدم الوفاء بالوعود فى كتابه العزيز” فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ ۙ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين”.

أهمية الإلتزام بالوعود :

  • يعتبر الكثير من الناس أن الشخص الذى يوفى بوعده للآخر، أنه إنسان يقدر الآخر ويحترم الكلمة التى أعطاها له، وذلك مهما كانت هذه الوعود صغيرة، فالطفل الصغير إذا وعدته أنك ستأتى له بالحلويات، فور أكله للطعام، ففى حالة انتهاءه من الطعام إن لم يجد الحلويات لن يثق فيك مرة أخرى، وذلك لأن الثقة تعتبر من الأشياء الغير قابلة للتجديد، كما أن احترام الشخص للوعد الذى قاله يمكنه من احترام ذاته، فعليك من البداية أن تعد بالأمر الذى تستطيع أن تفى به، ولا تعد بأمور قد تعجز عن القيام بها.

أنواع الوعود :

  • وتختلف أنواع الوعود فهناك وعد يبرمه الشخص مع ربه، كأنه سيلتزم فى آداء العبادات أو فى الإمتناع عن المعاصى، وهناك وعد يبرمه الفرد مع نفسه كأنه سينجز عمله فى الساعة السادسة، أو أنه سيقلع عن التدخين عند عمر الثلاثين، وهناك وعد يبرمه الفرد مع الآخرين كأنه سيساعد الآخر فى الحصول على فرصة عمل، أو أنه سيمنح ابنه جائزة إذا حصل على المركز الأول فى الإختبارات وغيرها الكثير من الوعود التى نتلفظ بها كل يوم.

طرق للوفاء بالوعود :

  • الوفاء بالوعد ليس بأمر سهل خاصة فى تلك الأمور التى تجد أنها خارجة عن قدرة الإنسان، لذلك فكما ذكرنا عليك ألا تعد إلا بالأمر الذى تستطيع أن تقوم به، ويعد الإيمان بالله والإلتزام بكل ما أمر به واحد من الطرق التى تساعد الإنسان على الوفاء بالوعد، حيث أن الإنسان الذى يحرص على تنفيذ كل ما أمر الله به، سيحرص على الوفاء بالوعد، لأنه من الأشياء التى حث الله تعالى على القيام بها، كما أمر رسولنا الكريم بالإلتزام بها حيث وصف صلى الله عليه وسلم من لا يلتزم بالوعد بصفة النفاق فيقول أبى هريرة رضى الله عنه عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه قال: “آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان”.
  • ومن الضرورى على الإنسان أن يفى بالوعد الذى يعده لزوجته فالزواج هو وعد، وعقد به أهم الشروط وهى المودة والرحمة ومراعاة الله فى الزوجة، كما عليه أن يلتزم بالوعود التى يبرمها مع أولاده ولا يعدهم بشئ لا يستطيع أن ينفذه، وذلك لأنه قد يفقد ثقتهم به، ويتعين على الإنسان أن يلتزم بالوعود التى أعطاها للآخرين فى رد الأمانات والوفاء بالدين، أو قضاء الحوائج، وليمكنك القيام بذلك عليك أن تلتزم بالآتى:
  1. أن تكون متأكداً من الوعود التى تمنحها للآخرين أنها فى استطاعتك.
  2. كتابة الوعد وتسجيله فى مفكرتك الشخصية حتى لا تنسى القيام به.
  3. أن تكون على علم بأهمية الوعود مهما كانت صغيرة فى حياة الأخرين، فلا تهمل الوعد لمجرد أنه شئ بسيط، لأن ذلك يقلل من رصيدك كثيراً عند الغير.
  4. الإلتزام بتنفيذ الوعود التى قمت بإبرامها مع الآخرين، مهما واجهك الصعوبات والمشكلات عليك أن تلتزم بالوفاء بوعدك للآخر، لأن ذلك سيضيف إلى رصيدك عند الشخص الآخر ويكون عنك انطباع بالوفاء والإلتزام والصدق فى القول والفعل.
  5. أن تكون على علم بأن عدم الوفاء بالوعد هو أمر صعب جداً على الآخر، ويصيبه بالكثير من الإحباط، وفقدان الأمل، كما أنه يخلق شعور بالكره وعدم منح الثقة لك مرة أخرى، وقد يصل بالآخر إلى أنه ييأس من أمره ويتعرض للإكتئاب.