الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصائد المتنبي

بواسطة:
أجمل قصائد المتنبي

أجمل قصائد المتنبي ، هو أبو الطيب المتنبي، ابن الشعر العربي، والذي ولد بالكوفة بالعراق، وبدأ في نُظم الشعر وهو في عمر التسع سنوات. كما أنه بات مصدراً رئيسياً لإلهام الكثير من الشعراء فيما اشتهرت به قصائده من مدح للملوك وغيرها من الأغراض الشعرية. والتي سوف نتناول حديثنا اليوم عنها بمقال موسوعة.

أجمل قصائد المتنبي

  • عاش أبو الطيب المتنبي معظم حياته ببلاط “سيف الدولة الحمدانى” بحلب. واشتهر بكونه “نادرة زمانه، وأعجوبة عصره”، وقد جعل من شعره نبراساً لغزو الحكمة، وفلسفة الحياة عقول وقلوب مستمعيه، و قارئيه أيضاً.
  • كما نظم أبو الطيب المتنبي الشعر في وصف المعارك، وفي حديثه عن نفسه واعتزازه بشجاعته وطموحه وحبه للمغامرات،وأبدع كذلك في مدح الكثير من الأمراء والحكام.
  • والآن، هيا بنا نستعرض أجمل مقتطفات القصائد لشعر أبي الطيب المتنبي.

اشعار المتنبي عن الحب

  • كان من أشهر مقتطفات شعر المتنبي عن الحب ، ما يلي :

هامَ الفُؤادُ بِأَعرابِيَّةٍ سَكَنَت

بَيتاً مِنَ القَلبِ لَم تَمدُد لَهُ طُنُبا

مَظلومَةُ القَدِّ في تَشبيهِهِ غُصُناً

مَظلومَةُ الريقِ في تَشبيهِهِ ضَرَبا

بَيضاءُ تُطمِعُ فيما تَحتَ حُلَّتِها

وَعَزَّ ذَلِكَ مَطلوباً إِذا طُلِبا

كَأَنَّها الشَ مسُ يُعيِي كَفَّ قابِضِهِ

شُعاعُها وَيَراهُ الطَرفُ مُقتَرِبا

قصائد المتنبي في مدح الرسول

  • مدح أبو الطيب المتنبي رسول الله (ص)، فقال فيه :
أمُريدَ مِثلِ مُحَمَّدٍ في عَصرِنا
لا تَبلُنا بِطِلابِ ما لا يُلحَقُ
لَم يَخلُقِ الرَحمَنُ مِثلَ مُحَمَّدٍ
أَبَداً وَظَنّي أَنَّهُ لا يَخلُق
يا ذا الَّذي يَهَبُ الجَزيلَ
وَعِندَهُ أَنّي عَلَيهِ بِأَخذِهِ
أَتَصَدَّقُ أَمطِر عَلَيَّ سَحابَ
جودِكَ ثَرَّةً وَاِنظُر إِلَيَّ بِرَحمَةٍ
لا أَغرَقُ كَذَبَ اِبنُ فاعِلَةٍ يَقولُ
بِجَهلِهِ ماتَ الكِرامُ وَأَنتَ حَيٌّ تُرزَقُ
وعَجِبتُ من أرْضٍ سَحابُ أكفّهمْ
من فَوْقِها وَصُخورِها لا تُورِقُ
وَتَفُوحُ من طِيبِ الثّنَاءِ رَوَائِحٌ
لَهُمُ بكُلّ مكانَةٍ تُسْتَنشَقُ
مِسْكِيّةُ النّفَحاتِ إلاّ أنّهَا
وَحْشِيّةٌ بِسِواهُمُ لا تَعْبَقُ

قصائد المتنبي في المدح

  • وكان من أبرز مقتطفات قصائده في المدح ما مدح فيه سيف الدولة ، فقال فيه :
عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ
وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ
وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها
وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
يُكَلّفُ سيفُ الدّوْلَةِ الجيشَ هَمّهُ
وَقد عَجِزَتْ عنهُ الجيوشُ الخضارمُ
وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه
وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِمُ
يُفَدّي أتَمُّ الطّيرِ عُمْراً سِلاحَهُ
نُسُورُ الفَلا أحداثُها وَالقَشاعِمُ
وَما ضَرّها خَلْقٌ بغَيرِ مَخالِبٍ
وَقَدْ خُلِقَتْ أسيافُهُ وَالقَوائِمُ
هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لوْنَها
وَتَعْلَمُ أيُّ السّاقِيَيْنِ الغَمَائِمُ
سَقَتْها الغَمَامُ الغُرُّ قَبْلَ نُزُولِهِ
فَلَمّا دَنَا مِنها سَقَتها الجَماجِمُ
بَنَاهَا فأعْلى وَالقَنَا يَقْرَعُ القَنَا
وَمَوْجُ المَنَايَا حَوْلَها مُتَلاطِمُ
وَكانَ بهَا مثْلُ الجُنُونِ فأصْبَحَتْ
وَمِنْ جُثَثِ القَتْلى عَلَيْها تَمائِمُ
طَريدَةُ دَهْرٍ ساقَها فَرَدَدْتَهَا على
الدّينِ بالخَطّيّ وَالدّهْرُ رَاغِمُ تُفيتُ
اللّيالي كُلَّ شيءٍ أخَذْتَهُ وَهُنّ لِمَا
يأخُذْنَ منكَ غَوَارِمُ إذا كانَ ما تَنْوِيهِ
فِعْلاً مُضارِعاً مَضَى قبلَ أنْ تُلقى
علَيهِ الجَوازِمُ وكيفَ تُرَجّي الرّومُ
والرّوسُ هدمَها وَذا الطّعْنُ آساسٌ
لهَا وَدَعائِمُ وَقَد حاكَمُوهَا وَالمَنَايَا
حَوَاكِمٌ فَما ماتَ مَظلُومٌ وَلا عاشَ ظالِمُ
أتَوْكَ يَجُرّونَ الحَديدَ كَأَنَّهُمْ
سَرَوْا بِجِيَادٍ ما لَهُنّ قَوَائِمُ
إذا بَرَقُوا لم تُعْرَفِ البِيضُ
منهُمُ ثِيابُهُمُ من مِثْلِها
وَالعَمَائِمُ خميسٌ بشرْقِ الأرْضِ وَالغرْبِ زَحْفُهُ
وَفي أُذُنِ الجَوْزَاءِ منهُ زَمَازِمُ

شعر المتنبي في الحكمة

  • برزت الحكمة، وفلسفة الحياة في بعض قصائد المتنبي، ونذكر منها :

أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ

وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ
جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى

عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ
مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ

إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي

نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ
وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ

فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني

عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا

أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍ

أبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ
نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ

جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا
أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلى

كَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا
من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِ

حتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ
خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُوا

أنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ
فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ

وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ

وَالمَرْءُ يأمُلُ وَالحَيَاةُ شَهِيّةٌ

وَالشّيْبُ أوْقَرُ وَالشّبيبَةُ أنْزَقُ
وَلَقَدْ بَكَيْتُ على الشَّبابِ وَلمّتي

مُسْوَدّةٌ وَلِمَاءِ وَجْهي رَوْنَقُ
حَذَراً عَلَيْهِ قَبلَ يَوْمِ فِراقِهِ

حتى لَكِدْتُ بمَاءِ جَفني أشرَقُ
أمّا بَنُو أوْسِ بنِ مَعْنِ بنِ الرّضَى

فأعزُّ مَنْ تُحْدَى إليهِ الأيْنُقُ
كَبّرْتُ حَوْلَ دِيارِهِمْ لمّا بَدَتْ

منها الشُّموسُ وَليسَ فيها المَشرِقُ
وعَجِبتُ من أرْضٍ سَحابُ أكفّهمْ

من فَوْقِها وَصُخورِها لا تُورِقُ