الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل أبيات شعر احمد شوقي

بواسطة: نشر في: 1 فبراير، 2020
mosoah
شعر احمد شوقي

نعرض إليكم اليوم في هذا المقال مجموعة من أجمل القصائد الشعرية التي نظمها أمير الشعراء أحمد شوقي من خلال “شعر احمد شوقي”، يُعد شوقي أعظم شعراء العالم في عصره، وفي العصور التي تلته، فلا يُوجد من يُضاهي لغته، ولا بيانه، ولا شعره؛ فلُقب بأمير الشعراء، وقد نظم الشعر في العديد من الأغراض كما تعرضها لكم موسوعة اليوم.

شعر احمد شوقي عن الوطن

أَخَذَت نَعشَكِ مِصرُ بِاليَمين                                  وَحَوَتهُ مِن يَدِ الروحِ الأَمين.

لَقِيَت طُهرَ بَقاياكِ كَما                                         لَقِيَت يَثرِبٌ أُمَّ المُؤمِنين.

في سَوادَيها وَفي أَحشائِها                                 وَوَراءَ النَحرِ مِن حَبلِ الوَتين.

خَرَجَت مِن قَصرِكِ الباكي إِلى                              رَملَةِ الثَغرِ إِلى القَصرِ الحَزين.

أَخَذَت بَينَ اليَتامى مَذهَباً                                   وَمَشَت في عَبَراتِ البائِسين.

وَرَمَت طَرفاً إِلى البَحرِ تَرى                                  مِن وَراءِ الدَمعِ أَسرابَ السَفين.

فَبَدَت جارِيَةٌ في حِضنِها                                      فَنَنُ الوَردِ وَفَرعُ الياسَمين.

وَعَلى جُؤجُئِها نورُ الهُدى                                    وَعَلى سُكّانِها نورُ اليَقين.

حَمَلَت مِن شاطِئِ مَرمَرَه                                   جَوهَرَ السُؤدُدِ وَالكَنزَ الثَمين.

وَطَوَت بَحراً بِبَحرٍ وَجَرَت                                      في الأُجاجِ المِلحِ بِالعَذبِ المَعين.

وَاِستَقَلَّت دُرَّةً كانَت سَنىً                                  وَسَناءً في جِباهِ المالِكين.

ذَهَبَت عَن عِليَةٍ صَيدٍ وَعَن                                 خُرَّدٍ مِن خَفِراتِ البَيتِ عين.

وَالتَقِيّاتُ بَناتُ المُتَّقي                                      وَالآميناتُ بُنَيّاتُ الأَمين.

لَبِسَت في مَطلَعِ العِزِّ الضُحى                           وَنَضَتهُ كَالشُموسِ الآفِلين.

يَدُها بانِيَةٌ غارِسَةٌ                                          كَيَدِ الشَمسِ وَإِن غابَ الجَبين.

قصائد احمد شوقي في الحب

نا إذا صفَّقْـتَ نستبـق الـهو                                      ونَشُـدُّ شَـدَّ العُصبـةِ الـفُتَّـاكِ.

واليومَ تبعـث فـيّ حيـن تَهُزُّنـي                                 مـا يبعـث الناقـوسُ فِي النُّسّـاكِ.

يا جارةَ الوادي ، طَرِبْـتُ وعادنـي                               ما يشبـهُ الأَحـلامَ مـن ذكـراكِ.

مَثَّلْتُ فِي الذِكْرَى هَواكِ وفِي الكَرَى                          والذِّكرياتُ صَدَى السّنينَ الحَاكـي.

ولقد مررتُ على الريـاض برَبْـوَةٍ                                 غَـنَّـاءَ كنـتُ حِيالَهـا أَلقـاكِ.

ضحِكَتْ إلـيَّ وجُوهها وعيونُهـا                                 ووجـدْتُ فِـي أَنفاسهـا ريّـاكِ.

فذهبتُ فِي الأَيـام أَذكـر رَفْرَفـاً                                بيـن الجـداولِ والعيـونِ حَـواكِ.

أَذكَرْتِ هَرْوَلَةَ الصبابـةِ والـهوى                                لـما خَطَـرْتِ يُقبِّـلان خُطـاكِ ؟.

لم أَدر ما طِيبُ العِناقِ على الـهوى                         حتـى ترفَّـق ساعـدي فطـواكِ.

وتأَوَّدَتْ أَعطـافُ بانِك فِي يـدي                              واحـمرّ مـن خَفَرَيْهمـا خـدّاكِ.

ودخَلْتُ فِي ليلين: فَرْعِك والدُّجـى                         ولثمـتُ كالصّبـح المنـوِّرِ فـاكِ.

ووجدْتُ فِي كُنْهِ الجوانـحِ نَشْـوَةً                           من طيب فيك ، ومن سُلاف لَمَـاكِ.

وتعطَّلَتْ لغـةُ الكـلامِ وخاطبَـتْ                             عَيْنَـيَّ فِي لُغَـة الـهَوى عينـاكِ.

ومَحَوْتُ كلَّ لُبانـةٍ من خاطـري                             ونَسِيـتُ كلَّ تَعاتُـبٍ وتَشاكـي.

لا أَمسِ من عمرِ الزمـان ولا غَـد                          جُمِع الزمانُ فكـان يـومَ رِضـاكِ.

شعر احمد شوقي عن المعلم

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا                                   كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا.

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي                            يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا.

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ                                 علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى.

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماته                             ِوهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا.

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً                                  صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا.

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشد                            وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا.

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّد                                فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا.

علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا                                  عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا.

واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ                              في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا.

من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ                  ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا.

يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه                            بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا.

ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم                        واستعذبوا فيها العذاب وبيلا.

في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّداً                            بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا.

صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ                          من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا.

سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ                       شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا.

قصائد احمد شوقي في الفراق

إِلى اللَهِ أَشكو مِن عَوادي النَوى سَهما                         أَصابَ سُوَيداءَ الفُؤادِ وَما أَصمى.

مِنَ الهاتِكاتِ القَلبَ أَوَّلَ وَهلَةٍ                                      وَما دَخَلَت لَحماً وَلا لامَسَت عَظما.

تَوارَدَ وَالناعي فَأَوجَستُ رَنَّةً                                        كَلاماً عَلى سَمعي وَفي كَبِدي كَلما.

فَما هَتَفا حَتّى نَزا الجَنبُ وَاِنزَوى                                   فَيا وَيحَ جَنبي كَم يَسيلُ وَكَم يَدمى.

طَوى الشَرقَ نَحوَ الغَربِ وَالماءَ لِلثَرى                              إِلَيَّ وَلَم يَركَب بِساطاً وَلا يَمّا.

أَبانَ وَلَم يَنبِس وَأَدّى وَلَم يَفُه                                        وَأَدمى وَما داوى وَأَوهى وَما رَمّا.

إِذا طُوِيَت بِالشُهبِ وَالدُهمِ شَقَّةٌ                                    طَوى الشُهبَ أَوجابَ الغُدافِيَّةَ الدُهما.

وَلَم أَرَ كَالأَحداثِ سَهماً إِذا جَرَت                                      وَلا كَاللَيالي رامِياً يُبعِدُ المَرمى.

وَلَم أَرَ حُكماً كَالمَقاديرِ نافِذاً                                            وَلا كَلِقاءِ المَوتِ مِن بَينِها حَتما.

إِلى حَيثُ آباءُ الفَتى يَذهَبُ الفَتى                                   سَبيلٌ يَدينُ العالَمونَ بِها قِدما.

وَما العَيشُ إِلّا الجِسمُ في ظِلِّ روحِهِ                                وَلا المَوتُ إِلّا الروحُ فارَقَتِ الجِسما.

وَلا خُلدَ حَتّى تَملَأَ الدَهرَ حِكمَةً                                       عَلى نُزَلاءِ الدَهرِ بَعدَكَ أَو عِلما.

زَجَرتُ تَصاريفَ الزَمانِ فَما يَقَع                                          لِيَ اليَومَ مِنها كانَ بِالأَمسِ لي وَهما.

وَقَدَّرتُ لِلنُعمانِ يَوماً وَضِدَّهُ                                              فَما اِغتَرَّتِ البوسى وَلا غَرَّتِ النُعمى.

شَرِبتُ الأَسى مَصروفَةً لَو تَعَرَّضَت                                    بِأَنفاسِها بِالفَمِّ لَم يَستَفِق غَمّا.

فَأَترِع وَناوِل يا زَمانُ فَإِنَّما                                                نَديمُكَ سُقراطُ الَّذي اِبتَدَعَ السُمّا.

قَتَلتُكَ حَتّى ما أُبالي أَدَرتَ لي                                        بِكَأسِكَ نَجماً أَم أَدَرتَ بِها رَجما.