الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ملخص رواية الخيميائي

بواسطة: نشر في: 19 يناير، 2020
mosoah
ملخص رواية الخيميائي

نقدم لكم في مقال اليوم في الموسوعة ملخص رواية الخيميائي التي قام بكتابتها مؤلف الروايات البرازيلي العظيم باولو كويلو، وتُعتبر رواية الخيميائي أنجح وأبرز الروايات التي قد كتبها، ومن النجاح التي لاقته الرواية تم ترجمتها للغة العربية، وقد اشتهر عن الكاتب بابلو كويلو أن كتاباته تميل إلى الجانب الروحي والكوني الذي يتشارك فيها الثقافات والحضارات المتعددة، وقد كان تركيز الرواية في مناقشة قضيتين في غاية الأهمية، قضية الاستقرار والترحال، وقضية الأسطورة الشخصية، وسوف نعرض عليكم نبذة مختصرة من قصة الرواية، تابعونا.

ملخص رواية الخيميائي

تحكي الرواية عن قصة رجل من الأندلس “في أسبانيا” ويعمل راعي مع أهله في الريف، اسمه ” سانتياغو”، وتدور أحداث الرواية عن حلم قد حلم به سانتياغو عدة مرات، وتضمن أحداث الحلم عن كنز مدفون بالقرب من الأهرامات في مصر، وقد كان والد سانتياغو يريد أن يجعل ابنه كاهنًا في المستقبل حتى يفتخر به هو وجميع الريفين.

ولكن في إحدى الأيام تقابل سانتياغو بعرافة وأخبرها بحلمه الذي تكرر معه مرات كثيرة، ولكن الغريب أن العرافة قد أكدت له وجود الكنز، وأخبرته أنه يجب عليه أن يتبع حلمه، وبعد أن أخبرته العرافة بذلك قابل رجل آخر يدعى يدعى الملك سالم، وقال له هذا الرجل أنه قد وجد أسطورته الذاتية، وحثه على أن يقوم بالبحث عن أسطورته الذاتية أيضًا حتى يصل إلى النهاية.

وكان ذلك كافي لأن يبحث عن كنزه، ويذهب وراء حلمه، فقان بالفعل ببيع جميع أغنامه تمهيدًا لرحلته في البحث عن الكنز، ثُم بدأ في رحلته إلى مصر، وبدأت بذهابه إلى المغرب، لكنه لم يكن يحدث باللغة العربية، وكان ذلك سبب في تعرضه للسرقة، فخسر كل الأموال التي كان يدخرها من أجل رحلته.

واضطره ذلك إلى العمل في المغرب مع تاجر كريستال، وبسبب ذكاء سانتياغو الشديد استطاع أن يبيع الكثير حتى أنه أعاد على التاجر الكثير من المال، واستطاع من خلال هذا العمل ادخار بعض المال الذي يساعده في استكمال رحلته لإيجاد الكنز.

ويتابع رحلته مع قافلة كانت ذاهبة من المغرب باتجاه مصر، وأثناء هذه الرحلة تقابل مع رجل إنجليزي من القافلة يدعى الخيميائي، وكان هذا الرجل يعلم الكثير عن أسرار الطبيعة وقد حثه الخيميائي لمتابعة مسيرته والوصول إلى حلمه، فقرر أن يظل برفقة الخيميائي ليعلم الكثير عن أسرار الطبيعة والكون.

وأثناء رحلتهما شهد العديد من المعارك التي كانت بين البدو والقبائل في الصحراء، ومر بالكثير من الأحداث الشيقة والمثيرة، والعديد من الأشياء التي كانت تعطله عن الوصول إلى حلمه، حتى أنه قابل “فاطمة” المرأة التي أحبها أكثر من أي شئ آخر، ووقع في أختيار أن يترك حلمه ويظل معه حبيبته، أو يستمر في رحلته للوصول إلى الكنز.

وأثناء الصراعات والمعارك التي حضرها مع القبائل تم القبض عليه وعلى الخيميائي من قبل القبائل، واتهموهم بالخيانة للقبيلة التي كانوا يسيرون فيها، ويتعرض الرجلان للقتل لكنهم قد نجوا، وساعد الخيميائي سانتياغو في رحلته لوصول إلى الكنز بعد كل هذه الأشياء.

وبعد استكمال رحلتهما وصلا أخيرًا إلى مصر، وتابعوا للوصول إلى أخر خطواتهم نحجو الكنز، حتى وصلوا إلى الأهرامات بالفعل، وبدئوا البحث عن الكنز عن طريق الحفر في صحراء الأهرامات، ولكن يكتشف سانتياغو والخيميائي أنه يوجد علامة جديدة تولصه إلى الكنز، بل وأكدت له أن الكنز موجود بالفعل ولكن تركت هذه العلامة دليل على المكان الآخر الذي يجب عليهم التوجه إليه للحصول على الكنز.

وتدور الأحداث بينهما في اتباع الدليل الجديد للبحث عن الكنز .