الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

رواية الحرب والسلم ملخص

بواسطة: نشر في: 27 يناير، 2020
mosoah
رواية الحرب والسلم ملخص
في الفقرات التالية نوضح لكم رواية الحرب والسلم ملخص للأديب الروسي ليو تولستوي، فهي إحدى الروايات التي تندرج ضمن الأدب الواقعي، وذلك لأنها تقوم بتصوير العديد من الأحداث في الحياة الواقعية ونقلها بدون وجود أي تخيلات أو تجميل تلك الأحداث، فعندما يقوم القارئ بالتنقل في صفحات الرواية يشعر وكأنه يعايش فترة زمنية واقعية، فقد اهتم الأدباء والكُتاب الذين يكتبون المؤلفات في الأدب الواقعي بالاهتمام بالمعاني العميقة التي تقوم بعرض الأحداث التاريخية، ويعد الكاتب ليو تولستوي من أبرز الرواد الذي قدموا العديد من الروايات التي لاقت شهرة كبيرة فور نشرها وخروجها للنور، حتى يومنا الحالي، وفي المقال التالي من موسوعة نعرض لكم نبذة مختصرة عن أشهر رواياته.

رواية الحرب والسلم ملخص

رواية الحرب والسلم هي رواية للأديب الروسي ليو تولستوي، وقد تم نشرها في عام 1865 ميلادياً، وكانت عملية النشر تتم من خلال قيام المجلة المراسل السورية بنشر أجزاء منها في عدة أعداد، وبعد مرور خمس سنوات قد تم نشر كافة أجزاء الرواية بالكامل في عام 1869 ميلادياً.

وقد قال النقاد أن الحرب والسلم من أعظم الأعمال الأدبية، والتي جسد فيها الكاتب العديد من الشخصيات الثانوية والرئيسية والتاريخية، بالإضافة إلى إدراج شخصيات خيالية، وتدور أحداثها حول أحوال المجتمع الروسي في الفترة التي كان نابليون يحكم فرنسا بها، وسعيه لاحتلال دولة روسيا، وقد تناولت سطور الروايا العديد من القضايا في المجتمع الروسي، مثل الحروب، والزواج، والموت، والسلم، والشباب.

كاتب رواية الحرب والسلم

كتب تلك الرواية الأديب الروسي ليو تولستوي، وقد ولد في عام 1828 ميلادياً، وقد أشار النقاد إلى أن تولستوي يعد من أكثر الأدباء عبقرية، كما أنه قد نبغ في تقديم العديد من الأعمال الأدبية الروسية والعالمية، وقد كان تولستوي مفكراً في عصره، وكانت أعماله تتميز بنبذ العنف والحروب، والدعوة إلى السلام وإصلاح المجتمعات والبحث عن الفضيلة.

ملخص رواية الحرب والسلم

تدور أحداث الرواية في بداية القرن التاسع عشر الميلادي، تزامناً مع محاولات نابليون بونابرت للدخول بالجيوش الفرنسية إلى الأراضي الروسية، وسعيه لاقتحام مدينة موسكو، وانسحابه من روسيا فيما بعد، وذلك بعدما لم يستطع تحمل البرد الشديد في البلاد، وتصميم القيصر ألكسندر الأول على قراره في عدم الاستسلام.

فيبدأ الكاتب روايته في بوصف الأحداث في الفترة الزمنية من 1805ميلادياً، وحتى 1812 ميلادياً، ويصف في سطور هذا العمل الأدبي دولة روسيا آنذاك تحت حكم القيصر ألكسندر الأول، فيبدأ في وصف الشوارع والقصور والمنازل الفخمة ودار الأوبرا العظيمة، والمباني الأنيقة، كما يصف كنائس الدولة والساحات بها، وحياة النبلاء والحفلات التي كانت تُقام في قصور الأمراء، لينتقل فيما بعد إلى حالة الحرب التي شهدتها البلاد، وموت العديد من أبناء الشعب الروسي دفاعاً عن أرضهم، ووصف الجروح والآلام التي عانت منها روسيا آنذاك.

وتدور الأحداث حول خمس عائلات من الطبقة الأرستقراطية، وهي عائلات روستوف، وكوارجين، ودبروبيتسكوي، وبزوخوف، وبولكونسكي، وتشمل أحوال تلك العائلات في حملة نابليون بونارت في عام 1812 ميلادياً، ويوضح مدى الحرمان التي قد عانى منه الشعب الروسي، ومحاولته في السعي للحصول على الحرية في أرضه.

وقد اعتمد تولستوي في كتابته على العديد من الشخصيات، البعض منها كان حقيقياً، وكان الكاتب على معرفة شخصية بهم، وشخصيات أخرى تاريخية، مثل نابليون بونابرت، والقائد كوتوزوف والذي كان له دور كبير خلال الحرب، وقد أشار النقاد إلى أن الكاتب كان يشير إلى نفسه في شخصية الأمير أندريه، ونجد أن الكاتب قد تناول العديد من جوانب المجتمع الروسي الاقتصادية والثقافية والعسكرية والسياسية في سطور روايته.

المراجع

1