الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار

بواسطة: نشر في: 30 مايو، 2021
mosoah

القصص تقدم لنا عبرة وحكمة بطريقة سلسة غير مباشرة، ولذلك يبحث الكثير عن قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار تكن متضمنة لحكمة وهدف ما، والقصص الخيالية تفتح آفاق الخيال وتُرينا أبعاد جديدة من العالم لم نكن نعلم عنها شيئًا، وستجد في هذا المقال في موقع موسوعة العديد من القصص الخيالية والخرافات المقدمة للكبار، والتي يكن لها هدف وغاية محددة.

قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار

  • رواية القصص وسيلة من أكثر الوسائل العملية المستخدمة في توصيل المعلومة وتبسيطها.
  • وهناك قصص خيالية، وأخرى اجتماعية، وإنسانية وعاطفية وفكاهية وغيرها.
  • وكلما كانت القصة بسيطة وسلسة وقصيرة، كلما كان تأثيرها أعمق على المستمعين.
  • وتتناقل القصص منذ بدء الخليقة، فعلى سبيل المثال ستجد تراثنا العربي والإسلامي مليء بالقصص المعبرة والمؤثرة.
  • ودائمًا ما يكون هناك حكمة أو غرض ما من القصة، والهدف من القصة يظهر بعد فهمها واستيعابها بشكل كامل.
  • وتُستخدم القصص للتعلم بالنسبة للأطفال وللكبار أيضًا، فهي تعتبر خلاصة تجربة الأشخاص، وتضيف خبرات لحياة الفرد.
  • فيمكنك الآن عيش خبرات عديدة في الحياة عن طريق الاستماع للقصص، ولتجارب الآخرين.

هناك قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار مؤثرة للغاية وهي :

  • كان هناك رجل يتصف بالبخل الشديد، ويقوم بكنز المال، ولا يقوم بصرفه أبدًا، وكانت أسرته تشتكي لحكيم المدينة كثيرًا لصعوبة الحياة وبخل الرجل.
  • ذهب حكيم المدينة للرجل ونصحه مطولًا، وحذره من خطورة البخل، فالله عز وجل وهبنا المال لكي يكن زينة الحياة الدنيا، ولكي نستمتع به.
  • والبخل صفة ذميمة للغاية، تفقد الحياة رونقها وجماله، رفض الرجل حديث الحكيم، واستمر في بخله والتضييق على أسرته في الطعام والشراب والملبس وحتى العلاج.
  • حتى تركته أسرته وحيدًا وابتعدت عنه، ولم يلحق الرجل بأسرته ولم يطلب السماح أو العطف منهم بل فضل البقاء مع أمواله.
  • وفي يوم من الأيام ازداد ضغط الأموال على المنزل، حتى سببت ضغط كبير على المبنى، وانهار المبنى وتوفى الرجل.
  • وهذه القصة الخيالية ترمز إلى التأثير السلبي الكبير لصفة البخل، فالبخل سيؤدي إلى وفاة وهلاك صاحبه، وسيؤدي إلى نفور الجميع من الشخص البخيل.
  • وسيبقى وحيدًا في النهاية، ولن يفيده المال في النهاية بأي شيء.

قصة خيالية للكبار

  • هل التدخل لمساعدة الآخرين دائمًا صواب ؟.
  • سنقوم بكتابة قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار تجيب عن هذا السؤال.
  • كان هناك امرأة تسير في حديقة واسعة، وكانت تقوم بمراقبة الزهور والطيور والحشرات وكانت تستمتع بشكل كبير بألوانهم الجميلة.
  • كانت المرأة تسير مرحة وسعيدة في الحديقة، حتى رأت فراشة في غاية الجمال.
  • كانت الفراشة تتميز بتنوع ألوانها، وكانت جاذبة للنظر للغاية.
  • فظلت المرأة تراقب الفراشة مرحة، وأصبحت تسير خلفها في الحديثة كلها.
  • ولكن وبعد فترة من الوقت لاحظت أن الفراشة ذهبت إلى أحد الأشجار، ودخلت إلى شرنقة كانت قد قامت بإعدادها من قبل.
  • ظلت تنتظر المرأة خروج الفراشة لمدة طويلة، وظلت جالسة بجانبها، منتظرة خروجها.
  • ولكن الفراشة تأخرت كثيرًا داخل الشرنقة، وقلقت المرأة كثيرًا عليها، وقررت قطعت الشرنقة لتقوم بإخراجها وإنقاذها.
  • وبالفعل قامت المرأة بقطع الشرنقة وخرجت الفراشة، ولكنها كانت ضعيفة للغاية وغير قادرة على الطيران.
  • وخلال لحظات قليلة توفت الفراشة.
  • فقد كان سبب دخولها إلى الشرنقة هو حاجتها الشديدة لمجموعة من السوائل الهامة التي لن تحصل عليها إلا عن طريق البقاء لفترة ما في الشرنقة.
  • وتدخل المرأة كان السبب وراء وفاتها.
  • رغم أن المرأة قامت بهذا الفعل في الأساس لمساعدتها، ولكونها قلقة عليها.
  • ومن هنا تعطينا هذه القصة الهامة معنى مختلفة تمامًا، فلا يمكننا مساعدة الجميع في كل جوانب حياتهم ومن دون أن يطلبوا ذلك.
  • فأحيانًا التدخل للمساعدة يسبب ضرر كبير من الممكن ألا يتصوره الشخص.
  • ولذلك عليك باحترام خصوصية الآخرين، واحترام حدودهم التي قاموا برسمها في حياتهم.
  • وفضولك وتدخلك من دون طلب المساعدة، من الممكن أن يسبب ضرر ما للمحيطين بك.
  • ولذلك عليك بمحاولة تحقيق التوازن بين رغبتك في المساعدة ولإنجاز، وبين احترامك لخصوصية وحياة الأشخاص المحيطة بك.

قصة خيالية مؤثرة

  • هناك قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار مؤثرة للغاية تتعلق بالألم والإيجابية.
  • فقديمًا كان هناك طفلة مريضة للغاية، وتملك المرض والتعب من كل أعضائها.
  • وبجانب المرض فقد تملكها أيضًا الشعور بفقدان الأمل، وكانت تنتظر الموت كل ليلة.
  • فقد كانت على تام بأن المرض سيتملكها وستتوفى في أي لحظة.
  • حتى أنها كانت ترفض تناول الأدوية، أو الاستماع إلى حديث الأطباء.
  • وكان هناك شجرة كبيرة أمام نافذة غرفتها، كانت الشجرة تتساقط أوراقها كل يوم.
  • وكانت الطفلة المريضة تتابع تساقط أوراق الشجرة بشكل يومي، وكانت على يقين أن موعد وفاتها مرتبط بشكل أو بأخر بموعد سقوط كل أفكار الشجرة.
  • ظلت أوراق الشجرة تتساقط، حتى ظلت ورقة واحدة فقط متمسكة بالغصن.
  • انتظرت الطفلة وقوع الورقة لتعلم بموعد وفاتها، انتظر أيام عديدة ولكن الورقة لم تقع.
  • شعرت بأن عدم وقوع الورقة علامة ما، ولذلك قررت أن تتمسك بالحياة كما تتمسك الورقة بالغصن.
  • وقامت بالمواظبة على تناول الأدوية في مواعيدها الصحيحة، والالتزام والاستماع إلى كل تعاليم الأطباء.
  • ومع الوقت ظلت حياتها الصحية تتحسن يومًا بعد يوم، حتى تعافت تمامًا.
  • وهنا وجدت أن أوراق الشجرة بدأت في النضوج مرة أخرى.
  • وهذه القصة الخيالية المؤثرة تعطينا معنى خاص للغاية، فهي تبرز لنا أهمية الأمل، فاليأس والإحباط في هذه الحياة سيعيقك عن عيش حياتك.
  • كما تؤثر حالتنا النفسية عن حالتنا الصحية بشكل كبير، فكلما تملكنا مشاعر الحزن والإحباط والملل، كلما تأثرت حياتنا الصحية والجسدية بالسلب.
  • وعليك في النهاية ألا تجعل حياتك مرتبطة بشكل أو بأخر بشخص أو بشيء ما، فأنت المتحكم الأول والأخير في قراراتك.
  • وأنت المسؤول بشكل كامل عن كل ما القرارات التي تتخذها في هذه الحياة.

قصة خيالية ممتعة

  • من القصص المنتشرة في التراث قصة بائع الزيت وبائع الصابون.
  • ففي يوم من الأيام كان هناك بائع للزيوت، وكان غني للغاية، وكان لديه كل أشكال وأنوع الزيوت.
  • وكان يذهب إليه الناس من كل جانب، ولكنه لم يكتفي بهذا فقط.
  • بل كان يريد دائمًا مال أكثر ونجاح أسرع.
  • ولذلك قام بخلط الزيوت المميزة والفريدة من نوعها، بزيوت أخرى مغشوشة وسيئة وفاسدة.
  • وذلك لكي يقم ببيعها بمال أقل، ويحقق كسب مضاعف في وقت قصير.
  • وبالفعل عندما وجد الناس أن هذا البائع يقوم ببيع الزيت بسعر قليل، انهالوا للشراء منه.
  • وفي فترة قليلة كان قد قام ببيع كمية كبيرة للغاية من الزيوت.
  • وذاع صيته، وفي يوم من الأيام ذهب إليه بائع صابون ليقوم بشراء الزيت منه لصناعة الصابون.
  • وبالفعل قام بشراء كميات كبيرة للغاية من الزيت، وكان بائع الزيت في غاية السعادة.
  • وقام بائع الصابون بالفعل بصناعة الصابون على الفور، وقام بصنع أشكال جميلة من الصابون.
  • ثم قام بإهداء عدد من الصابون لبائع الزيت تقديرًا له.
  • وعندما قام بائع الزيت بتجربة الصابون، شعر بحكة وألم شديد للغاية في جسده.
  • وكان في كل يوم تزداد لديه الالتهابات، حتى قام بزيارة الطبيب.
  • وأكد الطبيب أن الصابون كان فاسد مغشوش، ولذلك توجه بائع الزيت على الفور للقاضي ليقوم بالإبلاغ عن بائع الصابون.
  • وعندما حضر بائع الصابون وتم تنفيذ الإجراءات المطلوبة، وجد القاضي أن الأدوات التي استخدمها بائع الصابون هي أدوات جيدة للغاية.
  • والفساد في الأصل كان بسبب المواد الرديئة التي باعها له بائع الزيت.
  • ونستفيد من هذه القصة صدق مقوله أن الدنيا تدور، وكل شيء نافع أو ضار سيعود إليك مرة أخرى.
  • ولذلك عليك بالتحري والتفكير مطولًا قبل اتخاذ أي قرار.
  • وشعور الرضا والاكتفاء هو الشعور الهام التي لابد أن يشعر به كل رجل أو امرأة.
  • فلابد أن يكون لدينا شعور بالرضا التام عن المنزلة، والسيارة، والمدارس، وكل شيء.

وهكذا نكون قد أشرنا إلى أجدد قصة خيالية قصيرة 5 اسطر للكبار ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.