الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل قصة خيالية قصيرة 10 اسطر

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2021
mosoah
قصة خيالية قصيرة 10 اسطر

تعمل القصص علاي إمداد عقل القارئ  بالعديد من  العبر خوصصا إذا كانت قصة خيالية ممتعة ، سواء كانت تلك القصة للكبار أو لصغار فإنها تضم العديد من الحكم والمواعظ التي تعمل علي تهذيب النفس، فهي تأخذ القارئ أو المستمع من عالمه إلى عالم أخر موازي يمكنه فيه عيش العديد من المغامرات التي لن يستطيع خوضها في واقعه، أما فيما يخص الأسطر القادمة في مقالنا عبر موسوعة، فستتضمن قصة رائعة لكبارنا وصغارنا.

قصة خيالية قصيرة 10 اسطر

دائمًا ما تكون القصص مليئة بالعبر والموعظة والدروس المستفادة، ولذلك دائمًا تكون مصدر هام للغاية من مصادر التعلم، وسنشير في هذا المقال في موقع موسوعة إلى قصة خيالية قصيرة 10 اسطر تلائم الكبار، وتلائم الصغار أيضًا.

  • القصص الخيالية هي عالم غير واقعي، بعيدًا عن حياتنا اليومية، وتضيف القصص المتعة والسرور والاستفادة لقارئها.
  • فخيال المرء لا ينمو من دون قصص، ويصبح تفكيره متبلد وتقليدي وخالي من الإبداع إذا لم يفكر خارج الصندوق قليلًا.
  • فعالم الخيال مليء بالحكم والمواعظ والدروس المستفادة.
  • وهناك قصة خيالية قصيرة 10 اسطر جاءت في التراث وتناقلها الناس ولا نعرف مدى صحتها حتى الآن.
  • قصة غاندي والحذاء:
  • غاندي فيلسوف ومفكر وثوري هندي، كان له تاريخ طويل من النضال ضد الظلم، والمطالبة بنشر العدل والمساواة بين أفراد المجتمع.
  • وكان لغاندي العديد من الأفكار والنظريات الفلسفية المميزة للغاية والفريدة من نوعها.
  • ويحكي قديمًا أن غاندي كان يجري مسرعًا في اتجاه محطة القطار ليركب القطار.
  • وبدأ القطار في السير، واستطاع غاندي ركوبه في اللحظة الأخيرة.
  • ولكنه لاحظ أثناء ركوبه وجود فردة واحدة فقط من حذائه، فقد سقطت الفردة الأخرى أثناء ركضه.
  • فخلع غاندي مسرعًا الفردة الأخرى وقذفها خارج القطار.
  • تعجب كل المحيطين، ولم يستطيعوا إيجاد تفسير لفعلته، وسأله أحد الجالسين بجانبه، لماذا فعلت هذا؟.
  • أجاب غاندي بحكمة بالغة، أردت من يجد حذاء ملقي على الأرض، أن يجد الفردة الأخرى له ليستطيع الاستفادة من الحذاء.
  • فأنا لن أستفيد بفردة واحدة فقط، ولن أستطيع النزول لجلب الفردة الأخرى، كما لن يستفيد غيري بفردة واحدة فقط من الحذاء.
  • وهذا الرأي الفلسفي الحكيم يتم تدريسه حتى الآن في كل الكتب الفلسفية التي تدعوا للسمو بالفكر، والتخلي عن الأفكار الأنانية.

قصة خيالية قصيرة عن القمر

قصة خيالية قصيرة عن القمر

  • محمد فتي يعيش في بيت ريفي صغير، دائمًا ما كان يجذب أنظاره المصابيح المضيئة في السماء.
  • وكان ينتظر الليل كل يوم، لكي يتابع حركة النجوم، ولكي يستمتع بإضاءته وبالجو الهادئ الجميل الذي يتفرد به الليل.
  • وفي يوم من الأيام وأثناء تأمل محمد للسماء، وجد أن القمر يتحرك بشكل غريب قليلًا.
  • صب محمد تركيزه على القمر وتابعه أكثر، حتى سمع صوت يأتي من الأعلى ويقول له (لماذا تنظر إلينا كل ليلة متفحصًا ؟).
  • لم يعرف محمد من أين يأتي الصوت، وسأل بصوت مرتفع (من أنت ؟).
  • أجاب الصوت (أنا القمر، لقد لاحظت شرودك كل ليلة ومراقبتك المستمرة لي وللنجوم أصدقائي، وأردت أن أعرف سبب هذا الشرود ؟).
  • قال محمد (أنا خائف، أنت القمر كيف!، أنت جماد ولا تتحدث).
  • رد القمر (لا بل أنا أتحدث فقط مع من يحبني، وأنت تحبني أليس كذلك).
  • أجاب محمد (بالطبع أحبك وأحبك السماء في الليل كثيرًا، وأحب أن أطيل النظر إليكم وأتعجب من جمال صنع الله|).
  • رد القمر (حسنًا، وبسبب حبك لنا سأهديك هدية لم ترى مثلها من قبل).
  • قام القمر بوضع سلم من النجوم، يبدأ من عند محمد وينتهي عند القمر.
  • صعد محمد السلم وهو خائف ولكنه سعيد للغاية، وعندما وصل محمد للقمر قال له القمر (الآن ستتعرف معي على أسرار وغموض الفضاء).
  • اصطحب القمر محمد في جولة سريعة في السماء، وأراه الكواكب وتعرف على أسمائها وصفاتها.
  • ولكن فجأة اختل محمد توازنه وصرخ عاليًا ووقع من فوق القمر.
  • وقبل الاصطدام بالأرض استيقظ محمد من نومه فزعًا، ووجد أن كل ما رآه كان حلم جميل.
  • ولكن كان الحلم بداية لقرار هام للغاية في حياة محمد، فقد قرر ألا يكتفي بتأمل السماء فقط.
  • بل قام بالبحث والدراسة، لكي يتعلم المزيد والمزيد عن هذا العالم الواسع لإرضاء فصوله.
  • استمر محمد في دراسته وأبحر في بحر العلم، حتى أصبح بعد ذلك واحد من أكبر علماء الفلك في العالم.

قصة قصيرة خيالية للكبار

  • يحكي قديمًا كان هناك رجل أعمي شديد الفقر، ليس لديه دخل ثابت في هذه الحالة.
  • وعانى الكثير حتى يجد وظيفة تلائم ظروفه، ولكنه لم يجد، واضطر في النهاية إلى الجلوس على قارعة الطريق.
  • يطلب من المارة مساعدته بالمال، وقام بوضع لوحة بجانبه، مكتوب فيها (أعتذر لكم أنا أعمي ولا أعمل ساعدوني رجاءً).
  • كما وضع بجانبه قبعة بالية ليتم جمع فيها أموال المساعدات.
  • وكان في نهاية كل يوم يجد مبلغ قليل للغاية.
  • وفي يوم من الأيام قام أحد المارة بوضع المال في القبعة، ولكنه أخذ اللوحة وعدل فيها شيئًا وتركها.
  • لم يدرك الفقير الأعمى ما تم تغييره في اللوحة.
  • ولكنه لاحظ منذ هذا التاريخ تزايد وإقبال شديد للغاية على مساعدته، وتضاعفت الأموال التي يحصل عليها.
  • أنتابه الفضول كثيرًا عما كُتب في اللوحة حقق كل هذا التغيير، وسأل أحد المارة عما يوجد على اللوحة بجانبه.
  • وأخبره بأن اللوحة مكتوب عليها (بلدنا جميلة للغاية، ولكنني غير قادر على الاستمتاع بها).
  • وهذه القصة المؤثرة تعطينا درس قيم للغاية، فهي تفيد بضرورة النظر بصورة أكثر إيجابية للتأثير على الجمهور.

قصة الفلاح والدجاجة

  • في عصر من العصور القديمة كان يتواجد فلاح فقير جدا، مع زوجاته وأربع أولاد له، وكانوا يعانون من شدة الفقر، لدرجة أنهم كانوا يربون دجاجتين فقط وكانوا يتغذون علي بيضهم،حتي مرض أحد أولاده في يوم من الأيام ليكون ليجد الأب نفسه أنه بحاجة إلى ذبح احدي الدجاجتين كي يأكلها الطفل ويتغذى عليها.
  • وبالفعل قامت الأم بذبح الدجاجة لأبها، وبعد مرور عدة أيام شوفي الولد وتحسنت صحته، وفي أحد الأيام يدخل أحد الأبناء للحظيرة بناءا علي رغبة أمه ليحضر البيض الذي باضته الدجاجة، ليجد الدجاجة الوحيدة التبقية كما المعتاد ولكن المفاجأة كانت في كون أن الدجاجة قد باضت بيضة ذهبية،
  • فأخذ الولد البيضة مسرعا لأمه لتصرخ الأم والأب من الفرحة، فصارت تلك الدجاجة منذ ذلك اليوم تبيض بيضة واحدة ولكن ذهبية، وتحسنت الحالة المادية لهم جدا حتي صاروا من علية القوم، ولكن الأب كان في غاية الطمع، حيث أراد أن يذبح تلك الدجاجة مفكرا في أنه هناك الكثير من الذهب في بطنها.
  • وعلي الرغم من اعتراض أولاده وزوجته علي هذا الفعل إلا أنه لم يهتم لرأي أحد وقام بذبحها، ليجد أن بطنها فارغ فلا يوجد أي ذهب فيه، ولم تمضي إلا عدة أشهر قليلة حتي عادوا إلى فقرهم من جديد، ملقين اللوم في كل يوم يصبحون فيه في فقر علي والدهم.

قصة خيالية جميلة

قصة خيالية جميلة

  • من القصص المأثورة في التراث، يحكي أن هناك ملكًا كريمًا أراد في يوم من الأيام أن يكافئ خادمه.
  • فقال له سأهديك أرضًا، وأنت التي ستقوم بتحديد مساحتها، وسيتم ذلك عن طريق سيرك فيها.
  • فستسير في الأرض على قدر استطاعتك، والمسافة التي ستقطعها هي المسافة التي ستتملكها.
  • فرح الخادم كثيرًا وشكر الملك على كرمه وعطائه.
  • وذهب مسرعًا ليركض في الأرض.
  • ركض الخادم فرحًا، وركض كثيرًا وسار مسافات طويلة للغاية.
  • وعندما أنهكه التعب وأراد العودة للملك ليخبره بالمسافة التي قطعها، فكر في إمكانية قطع مسافة أكبر، ليحصل على قطعة أكبر من الأرض.
  • لم يعود الخادم بل استمر في السير لأيام طويلة رغم تعبه لكي يحصل على أكبر قدر ممكن من الأرض.
  • وجاء في التراث حتى الآن أن الخادم لم يعود للملك، ويقول البعض أنه تاه في الأرض ولم يستطع العودة.
  • ويقول البعض الأخر أنه مات من التعب والإجهاد والضياع.
  • طمع الخادم جعله مقيدًا، غير قادر على الاستمتاع بما وصل إليه وبما حققه.
  • وجعل عمره يمضي عبثًا من دون الوصول إلى السعادة والرضا.

قصة خيالية قصيرة للأطفال

قصة خيالية قصيرة للأطفال

  • مريم فتاة مهذبة وجميلة للغاية، تحب الحيوانات كثيرًا، وكانت تقضي أغلب وقتها مع الحيوانات.
  • رأت مريم طفلًا صغيرًا مشردًا يقوم بإزعاج قطة صغيرة.
  • ذهبت إليه مريم وأخبرته ببشاعة فعلته، ولكن الطفل لم يستمع إليها واستمر في إزعاج القطة.
  • لم تجد مريم بديلًا سوى الذهاب لأم الطفل لتشكو لها، ولتخبرها بما يقوم به الطفل.
  • حزنت الأم كثيرًا واعتذرت لمريم وذهبت معها لابنها، وشاهدته يقوم بالفعل بإيذاء قطة صغيرة مسكينة.
  • نادت الأم على ابنها، ونهرته بشدة على فعلته، وأخبرته عن حرمانية أذية الحيوان.
  • وأخبرته حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض”.
  • فالحيوانات كائنات ضعيفة، تشعر وتتألم مثلنا، ولكنها لا تقدر على الشكوى.
  • وأمرنا ديننا الحنيف بالحفاظ عليها، وعدم التعرض لها بالأذى.
  • فمن يقوم بأذية الحيوان يعاقبه الله عز وجل الأخرة.
  • فالرحمة صفة من صفات المسلم، ومن يفقد الرحمة والرفق، يكن قلبه مظلمًا.
  • اعتذر الطفل الصغير من أمه، وأخبرها بأنه لن يعيد فعلته مرة أخرى أبدًا.
  • كما أعتذر الطفل من مريم وشكرها كثيرًا على نصيحتها وعلى طريقتها المهذبة في الحديث.
  • ومنذ هذا الوقت وأصبحوا أصدقاء مقربين، يقومون بالاعتناء بالحيوانات معًا.

قصة خيالية ممتعة

في العصر الحالي أصبح الغرض من رواية القصة لا يقتصر علي التسلية فقط، وإنما صار هناك غرض علمي وتربوي فيها، فأصبحت القصص أحد الوسائل التي يمكن من خلالها إيصال وتبسيط المعلومة للمستمع، خصوصا مع تعدد أشكال القصص من سياسية واجتماعية ودينية وخيالية وغيرها من أنواع القصص، والجدير بالذكر هو أنه كلما كان سرد الحكاية بسيط وسلسل وقصير كلما كان تأثير أكبر علي نفس المستمع.

قصة الخضر

  • في أحد العصور الإسلامية وفي ذروة التلاحم الذين دام لسنوات كثيرة بين جيوش المسلمين والجيوش الصليبية، تواجد مهندس مسلم كان يسمي بالخضر، وكان من أشهر وأذكي مهندسي الدولة الإسلامية بل كان أفضلهم جميعا.
  • كان خضر دائما يبتكر العديد من الأسلحة التي من شأنها مساعدة المسلمين في التفوق علي أعدائهم، خصوصا كون أنه ففي تلك الفترة كانت الدولة الإسلامية تقاتل في أكثر من جهه، فمن ناحية الجيوش الصليبية ومن ناحية أخري العديد من الدول التي تسعي لإسقاط الحكم الإسلامي.
  • فكانت الدولة الإسلامية تقاتل في أكثر من جهه، ولهذه فكانت الأسلحة التي يبتكرها الخضر تساهم بشكل كبير في مفاجأة العدو، وقد كانت في العديد من المواقع هي أهم أسباب نصرهم.
  • مما جعل الدولة الإسلامية في حالة من الطمأنينة لتواجد مسلم عبقري كالخضر ضمن صفوف الإسلام، فكان أحد أسباب توسع الرقعة الإسلامية ونشر هذا الدين الحنيف في العديد من الدول، فعاشت الدولة الإسلامية بفضله وبفضل علمه اكثر عصورها أزدهارا وتقدما، ولكن لم يدم هذا الأمان ففي يوم من الأيام قرر قائد الجيوش الصليبية فاسيليوس اختطاف المهندس العبقري خضر، وهذا ليجبره علي أن يكون ضمن طاقم مهندسي الجيش الصليبي.
  • وقد نجح فاسليوس بمساعدة أفضل قادته وفرسانه في وضع خطة تخول لهم دخول الدولة الإسلامية لاختطاف الخضر، فدخل ستة من أشجع وأذكي وأمهر قادة القائد فاسليوس إلى داخل الدولة الإسلامية علي أنهم تجار قد جاؤوا من الغرب لبيع بضاعتهم في الدولة الإسلامية ولفتح سوق لهم داخل الدولة.
  • فانتظروا داخل الدولة حوالي السنة ونصف حتي كسبوا ثقة التجار من حولهم بل والحرس المسئولين عن تأمين السوق الذي يقيمون فيه تجارتهم، وبعدما تأكدوا من أن الجميع قد وثق بهم فقد أقاموا العديد من العلاقات مع الناس ومنهم من أعلن إسلامه ظاهريا كي تزيد ثقة من حولهم لهم.

اختطاف الخضر

  • واستمروا علي هذا الحال حتي تمكنوا من استدراج بعض الحرس في الحديث لمعرفة أين يسكن الخضر، فقاموا بإعداد عددتهم وتمكنوا من اختطافه، وبما أنهم طوال تلك الفترة كانوا علي اتصال بقائدهم فاسيليوس فأخبروه بميعاد خروجهم من الدولة ليلا، لتتسلل فرقة شجاعة جدا من أشهر وحداتهم لتقتل حراس المراقبة من الجزء الذي سيخرجون منه ليتمكنوا من الخروج بالخضر فعلا.
  • وعندما وصلوا بالخضر لقائدهم الكبير، تفاجئ بأن الخضر لا تظهر عليه أي مظاهر للخوف أو القلق، بل بالعكس كان شديد الهدوء والثبات، مبتسم الوجه للدرجة التي أغضبت فاسيليوس، فسأله هل تعرفني ؟ قال نعم فاسيليوس قائد الجيوش الصليبية، فقال له ألا تخشاني ؟ فرد الخضر بكل إيمان وثقة لا، فكان من المتعارف عليه أن الخضر شديد التقوي والورع، شديد الإيمان بالله محبا له.
  • فأمر فاسيليوس بإلقاء الخضر في الحبس حتي يتأدب وكي يتمكن فاسيليوس من التفكير فيما سيفعله مع الخضر كي يقنعه بأن يعمل مع الجيش الصليبي مبتكرا لهم الأسلحة التي من شأنها إلحاق الهزيمة بالمسلمين، وفي تلك الأثناء كان قائد الجيوش الإسلامية إسحاق قد علم بمقتل العديد من الجنود واختفاء الخضر من المدينة.
  • فأستعد إسحاق لسفك الدماء ودخول الحروب ضد أي دولة وذلك فقط لاسترجاع الخضر، ولم يكن السبب في ذلك هو كون الخضر أمهر مهندسي الدولة الإسلامية، وإنما لكونه رجل مسلم موحد بالله، فكانت الدولة الإسلامية تعلن الحرب تجاه أي كيان ظالم يستعبد الضعيف، فكانت الدولة الإسلامية درع المظلوم وسيف المظلومين المتواجد علي رقبة الظالمين، فبعدما عمل إسحاق استطلاعاته وقد حدد مكان الخضر أستعد بجيشه للذهاب لإعادته لموطنه.

هروب الخضر

  • ولكن ما خفي علي فاسيليوس وجنوده هو أن الخضر لم يكن مجرد مهندس فقط، وإنما كان من أذكي فرسان المسلمين، فقد كان ماهرا في الفروسية للدرجة التي تخول له قيادة الجيش الإسلامي، فمكان الخضر حينما يأتي الصليبين له بالطعام يفكوا وثاق يديه، فظل الخضر لا يأكل 4 أيام بينما كان يمسك بالطعام في يديه المربوطة وراء ظهره ليجذ إليها الفئران لتأكل الحبال ويتحرر.
  • وبالفعل تمكن من هذا وفي اليوم الخامس حينما دخل له الجندي بالطعام تمكن من قتله وأخذ سيفيه، وكان الخضر من شدة إيمانه بالله كان يعلم بأن الله لن يخذله وبالفعل استطاع الخضر الخروج من السجن بل والخروج للمدينة، ولكن لسوء الحظ دار ذلك بينما كان فاسيليوس في طريقه إليه فسرعان ما كشف أمره، وتم الإمساك به، وأقر القائد فاسيليوس بأنه طالما لن يستطيع تغيير جانبه فسيعدمه، وبينما هو علي حبال المشنقة، إذ بالقائد إسحاق وجنوده يقتحمون ساحة الإدام ويقتلون كل من فيها ومن ضمنهم القائد فاسيليوس ليعدوا بخضر سالما إلى دولته، منتصرين، متجها بعدها جيش المسلمين نحو الدولة الصليبية لفتحها وإعلاء راية لا إله إلا الله فيها.

قصة خيالية قصيرة عن القمر

القمر والكواكب

  • في أحد الأيام وبينما كان القمر جالسا مع الشمس وباقي الكواكب، فقد لاحظ الشمس والقمر أن باقي الكوكب تتجنبهما وتتجنب الحديث معهما، ولكن لما يفهما سبب ذلك في بداية الأمر، ولكن سرعان ما وجه القمر حديثه مخاطبا باقي الكواكب موجها لهم السؤال الأتي ” لما تتجاهلونني أنا والشمس ؟ “.
  • ولكن لم تلقي الكواكب الثمانية بالا لحديث القمر، ولهذا فقد قرر الشمس والقمر ألا يظهروا مرة أخري للكواكب، وفي اليوم التالي بالفعل لم يري أحدا لا الشمس والقمر، في بدأ الأمر حاول الثمن كواكب أن يتجاهلا الأمر، ولكن سرعان ما بدئوا بالبحث عنهم والمناداة باسمهم، نظرا لكون أن الظلمة قد حلت علي سائر الكواكب.
  • وبالفعل تمكنت الكواكب من العثور علي الشمس والقمر، بالإضافة إلى أن الكواكب قد اعترفت بأنها كانت تشعر بالشمس والقمر نظرا لكونهم مختلفين عنهم، ولكنهم قد أدركوا في النهاية أنه لا يمكنهم التخلي عنهم، فالشمس نجم مضيء بينما القمر هو الجسم المعتم الذي يعكس ضوء الشمس علي باقي الكواكب ليمدهم بالضوء اللازم.
  • وبالفعل قد سامح الشمس والقمر الكواكب الثمانية وحل نور الشمس بمساعدة القمر علي جميع المجرة الشمسية.

وهكذا تكون قد تعرفت على قصة خيالية قصيرة 10 اسطر مناسبة للكبار وللأطفال، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.