الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قبل وبعد الرجيم من السمنة إلى الرشاقة

بواسطة: نشر في: 3 ديسمبر، 2019
mosoah
قبل وبعد الرجيم من السمنة إلى الرشاقة

قبل وبعد الرجيم من السمنة إلى الرشاقة ، الحياة التي يعيشها أصحاب السمنة المفرطة تختلف قبل وبعد الرجيم فنجدهم بعد أن كانوا يشعرون بالإجهاد والتعب لمجرد أن يقوموا ببعض الحركات البسيطة أنهم أصبحوا قادرين على ممارسة الرياضة باستمرار، وحركة بسهولة مما يعطيهم الثقة بأنفسهم لممارسة شتى أنواع الممارسات الحياتية والإندماج مع الآخرين بصورة أسهل وأيضًا يؤثر على صحتهم البدنية ومن خطر إصابتهم بالأمراض الناتجة عن السمنة مثل: أمراض القلب، والكبد وغيرها وسنوضح بعض الاختلافات التي تحدث في حياة الإنسان بعد اتباع نظام غذائي على موقع الموسوعة.

قبل وبعد الرجيم من السمنة إلى الرشاقة

صحتك قبل الرجيم

أصحاب الوزن الزائد أكثر عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض وبعض هذه الأمراض:

  • أمراض القلب والسكتات الدماغية

ارتفاع احتمالية الإصابة بها من 32% إلى 81% حسب وزن الجسم بسبب زيادة الكوليسترول بزيادة الوزن ونجد أن الزيادة الخفيفة أيضًا في الوزن قد تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.

  • ضغط الدم الزائد

معدل الإصابة به مرتفعة جدًا تصل إلى 6 أضعاف نسبة إصابة أصحاب الوزن المثالي.

  • النقرس

يزداد احتمال الإصابة بالنقرس كلما زاد وزن الإنسان لأنه يحدث عند ترسب حمض البوريك بنسب كبيرة على المفاصل وأكثر المناطق إصابة بالنقرس في الجسم هى القدم.

ارتفاع الكوليسترول

زيادة الكوليسترول في الدم عند الرجال يعمل على عدم وصول الدم بشكل كافي للأعضاء التناسلية ممل يقلل من القدرة على الانتصاب وتكون الحيوانات المنوية غير قادرة على تخصيب البويضات، أما زيادة الكوليسترول عند النساء وزيادة الدهون في منطقة البطن يؤدب إلى احتمال الإصابة بمرض تكيس المبيض وانخفاض مستوى هرمون الإستروجين.

  • الاكتئاب

زيادة الوزن وعدم تناسق الجسم تجعل الإنسان يشعر دائما بالحرج من جسمه وتقل ثقته بنفسه مما يؤدي إلى الرغبة الدائمة بالبعد عن الناس والعزلة ويجعل الإنسان دائمًا محبط لأنه لا يستطيع السيطرة على جسمه مما يزيد من خطر إصابة الإنسان بالاكتئاب.

صحتك بعد الرجيم

يجب على الإنسان اتباع نظام غذائي سليم في حياته ولا يقتصر الموضوع على القيام بعمل رجيم لفترة من الوقت والعودة مرة أخرى لتناول الطعام بكميات تضر الجسم. فالحفاظ على الجسم مثاليًا يحتاج إلى مجهود كبير في بادئ الأمر لكن مع الوقت سيصبح الأمر أكثر سهولة فنجد أن اتباع النظام الغذائي السليم يقوم على بعض الأساسيات أهمها:

  • البعد عن تناول الطعام الذي يحتوي علي الدهون والأملاح.
  • عدم تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة.
  • ترك كل أنواع الأطعمة التي تحتوي على النشويات مثل الدقيق وتناول الشوفان عوضًا عنها.
  • عدم تناول الطعام الجاهز والمصنع لأنه يحتوي على كميات كبيرة من الدهون.
  • الحرص على تناول الحبوب الكاملة مثل جنين القمح، والشوفان، والكينوا فهي حبوب غنية بالبروتينات، والألياف، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والمعادن.
  • تناول الخضروات بكثرة لأنها تحتوي على الكثير من الفوائد فهي تحتوي على الفيتامينات والمعادن.
  • الإكثار من شرب الماء على مدار اليوم فيجب شرب حوالي لترين من الماء لتنقية الجسم والتقليل من الشعور بالجوع.
  • تقسيم الوجبات إلى 5 وجبات يوميًا مما يساعد في تناول كميات قليلة من الطعام ويعمل علي سهولة الهضم.
  • الحرص على وجود كافة العناصر الغذائية في الوجبات التي يتم تناولها.

وباتباع هذه النصائح يفقد الإنسان الوزن الزائد وتصبح حياته أكثر سهولة ويسر ويصبح قادرة على ممارسة كل أنواع الأنشطة الحياتية ولا يشعر بالخجل والإحراج من شكل جسمه وتزيد ثقته بنفسه ويصبح أكثر تفاعلا مع الآخرين ويقل خطر الإصابة بكافة الأمراض ويصبح قادرة على ممارسة الرياضة بسهولة وانتظام.