الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج ثبات الوزن في الصيام المتقطع وأسبابه 2021

بواسطة: نشر في: 8 ديسمبر، 2020
mosoah
علاج ثبات الوزن في الصيام المتقطع

نستعرض من خلال مقالنا عبر موسوعة موضوع علاج ثبات الوزن في الصيام المتقطع إذ يقوم فيه الشخص بالامتناع عن تناول الطعمة والمشروبات لفترة زمنية معينة، حيث استخدمه البعض في تقييد السعرات الحرارية التي يكتسبها الجسم، مما يسبب الزيادة في الوزن.

قد أثبتت الدراسات العلمية فوائد هذا الصيام ومدى تأثيره على هبوط الوزن في جسم الإنسان، بينما تمكن متبعي هذا النوع من خسارة 7% من وزن منطقة الخصر، كما يساعد على خفض نسبة الإصابة بمرض السكري.

كما يعمل على تحسين صحة القلب، فيما أظهرت الدراسات دوره في تخفيض ضغط الدم والكوليسترول، بالإضافة إلى انخفاض معدل ضربات القلب، كذا تحسين صحة الدماغ وتضاؤل الإصابة بمرض السرطان.

علاج ثبات الوزن في الصيام المتقطع

يعاني الكثير من مشكلة ثبات الوزن أثناء الصيام المتقطع، وتعد تلك احد الظواهر الطبيعية، حيث ظهرت لها العديد من الحلول نستعرضها فيما يلي:

  • التمارين الرياضية: العمل على زيادة أوقات التمارين الرياضية، حيث تعمل على زيادة معدلات الحرق في الجسم، فضلا عن زيادة نمو الكتلة العضلية ودورها الأساسي في ارتفاع معدل حرق السعرات الحرارية، كذلك دور تمارين الركض والمشي ودورها في زيادة حرق السعرات.
  • تدوين الأطعمة المتناولة خلال اليوم: إذ وجب تسجيل كل ما يتناوله الشخص من طعام ومشروبات خلال اليوم، لمعرفة كم السعرات الحرارية التي تناولها، حيث يؤدي تناول الكثير من السعرات إلى ثبات الوزن دون الشعور بذلك.
  • تناول البروتين: بينما يحفز عملية حرق الدهون بالجسم، كذلك زيادة الإحساس بالشبع وإفراز الهرمون الخافض للشهية، إلى جانب الاحتفاظ بالكتلة العضلية.
  • الألياف الغذائية: تقوم بإبطاء عملية الحركة للطعام داخل القناة الهضمية مما يؤدي إلى عدم الشعور بالجوع.
  • الماء: زيادة شرب الماء بكميات قبل الوقت المحدد للوجبة الغذائية يعمل على الحد من الكمية المتناولة، الأمر الذي يؤدي إلى خسارة نسبة اكبر في الوزن.
  • الكافيين: تعمل المشروبات الغنية بالكافيين مثل الشاي الأخضر والقهوة على ارتفاع معدل حرق الدهون بالجسم، مما يسبب خسارة ملحوظة في الوزن.
  • تقليل التوتر: يعمل على زيادة الكورتيزول، حيث يقوم بزيادة دهون البطن، فضلا عن فتح الشهية وزيادة الرغبة في تناول الطعام الغني بالدهون، فيصعب نزول الوزن.
  • النوم: يفضل الحصول على 8 ساعات نوم على الأقل لتنشيط عملية حرق الدهون بالجسم، حيث يعتبر أخذ قسط كافي من النوم من اهم العوامل التي تساعد على الصحة النفسية والبدنية والعاطفية.
  • يجب زيارة الطبيب المختص لمعرفة سبب المشكلة، من ثم تحديد العلاج والطريقة اللازم اتباعها.

أسباب ثبات الوزن في رجيم الصيام المتقطع

من الممكن خسارة الشخص للوزن دون ملاحظة ذلك، حيث يتم الاعتماد على قراءة الميزان دون أجراء حسابات لمعرفة كمية الكتلة العضلية من الدهنية، نستعرض فيما يلي اهم أسباب ثبات الوزن:

  • تعود الجسم على التمارين: قد يتأقلم الجسم مع عملية فقدان الوزن حيث يتوقف عن فقدان المزيد من الوزن، كذلك الأمر بالنسبة للتمارين الرياضية بينما يتم أداء التمارين بصورة أسهل مع التكرار، مما يؤدي إلى انخفاض معدل الحرق للسعرات الحرارية.
  • زيادة السعرات الحرارية: إذ أن الالتزام بنظام غذائي ذات سعرات حرارية محدودة أمر غير واقعي، فيلجأ الإنسان إلى تغيير السعرات اليومية دون تركيز.
  • نظرية النقطة المحددة: يعمل الجسم بصورة طبيعية على الاحتفاظ بوزن معين له، حيث يلاحظ ثبات الوزن مع كثرة محاولات أنقاصه إلا أن الأمر لا يجدي نفعا، بل من الممكن أن يزداد الوزن الذي فُقد مره أخرى.
  • العصائر الغنية بالسكر: المداومة على تناول تلك المشروبات يؤدي إلى توقف عملية إنقاص الوزن، إلى جانب دور تلك المشروبات في إمداد الجسم بالطاقة، مما يحفز الفرد في تناولها بصفة مستمرة دون ملاحظة ذلك.
  • هرمون الإستروجين: يختص هذا الأمر بالنساء فقط، بينما يساعد إفراز هرمون الاستروجين أثناء فترة الدورة الشهرية على إيقاف عملية خسارة الوزن.
  • تناول قدر غير كافي من الماء: يقوم بدعم التفاعلات البيولوجية وعمليات الهضم والامتصاص، ومع تقليل الماء للجسم فإن هذه الوظائف تضعف مما يعيق وظائف تلك العمليات، والتي بدورها تسبب ثبات الوزن.
  • الغدة الدرقية: يؤدي خمول الغدة الدرقية عادة إلى ثبات الوزن وتباطأ في حرق السعرات الحرارية بالجسم، لذا وجب استشارة الطبيب وفحص الغدة عند حدوث مشكلة ثبات الوزن.

سعرات ثبات الوزن في دايت الصيام المتقطع

هي وحدة الطاقة الغذائية، حيث تعتبر ما يحصل عليه الإنسان من طاقة، إذ يجب على كل فرد تناول متوسط تلك السعرات خلال اليوم الواحد، ويختلف احتياج الجسم للسعرات باختلاف الجنس والوزن، نستعرض فيما يلي كيف يتم حساب السعرات للجسم:

  • يتم حساب معدل الأيض بالنسبة للرجال بتلك المعادلة 10×الوزن(كجم) + 6.25×الطول(سم) – 5×العمر(سنة) + 5.
  • أما تلك المعادلة 10×الوزن(كجم) + 6.25×الطول(سم) – 5×العمر(سنة) – 161 فيتم من خلالها حساب الأيض الخاص بالنساء.
  • يتم تحديد أجمالي ما يحتاج الجسم من سعرات من خلال مضاعفة معدل الأيض الأساسي الخاص بكل شخص، قد يختلف ذلك باختلاف حجم النشاط الرياضي الممارس يوميا.
  • إذا كان الشخص لا يمارس أي نشاط رياضي فإن السعرات الحرارية= BMR×1.2.
  • أما سعرات الشخص ذو النشاط القليل أو من يقوم بمارسة الرياضة لـ3 أيام في الأسبوع تكون نتيجة لـ BMR×1.375.
  • يبلغ حساب السعرات بالنسبة للشخص الأكثر نشاطا، حيث يقوم بأجراء التمارين لـ5 أيام أسبوعيا BMR×1.55.
  • فيما يتم حساب السعرات لمن يداوم على النشاطات الرياضية طوال أيام الأسبوع بـ BMR×1.725.
  • فضلا عن أصحاب التمارين الشاقة والمضاعفة، فإن حساب السعرات يكون نتيجة لعملية BMR×1.9.

في ختام مقالنا علاج ثبات الوزن في الصيام المتقطع نكون قد استعرضنا اهم الطرق التي يجب اتباعها من أجل حل مشكلة ثبات الوزن، بالإضافة إلى أسباب ثبات الوزن أثناء الصيام المتقطع، فضلا عن كيفية حساب السعرات التي يحتاج لها الجسم بحسب ما يقوم به من نشاط.

يمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من خلال زيارة الموسوعة العربية الشاملة:

1-حل مشكلة ثبات الوزن اثناء الرجيم

2-فيتامين دال وثبات الوزن

المراجع

1-

2-