الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج تساقط الشعر الهرموني

بواسطة: نشر في: 30 ديسمبر، 2021
mosoah
علاج تساقط الشعر الهرموني

إن مشكلة تساقط الشعر الهرموني تنجم عن اضطرابات هرمونية في جسم الإنسان، أو اضطرابات هرمونية وراثية، أو حدوث بعض التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء البلوغ وانقطاع الطمث والحمل والولادة، أو خلل في الغدد الصماء المسؤولة عن إنتاج بعض الهرمونات، مثل هرمونات الغدة الدرقية، بالإضافة إلى أنه ينتج عن ذلك العديد من المشكلات الصحية، فما هو إذن علاج تساقط الشعر الهرموني ؟ وهذا ما نقم بالاطلاع عليه من خلال الموسوعة يمكن أن يحدث تساقط الشعر الهرموني في حالة أن يكون الجسم غير قادر على تعويض ما تم فقده من الشعر، فالمعدل الطبيعي لتساقط الشعر يوميا هو من 50 إلى 100 شعرة.

علاج تساقط الشعر الهرموني

يعد تساقط الشعر من الحالات الشائعة التي تؤثر سلبيا على كلا الجنسين بداية من مرحلة البلوغ فهي نتيجة اضطرابات هرمونية، وهذا التأثير السلبي يجعلها تؤثر على النفسية تأثيرا كبيرا، فبما أن تساقط الشعر الهرموني ينتج عن مشكلات واضطرابات في الهرمونات، فأول ما يعتمد علاج تساقط الشعر الهرموني عليه هو تحديد نوع الاضطراب الهرموني الأساسي المسبب لتساقط الشعر.

  • يقوم الطبيب بعد معرفة نوع الاضطراب الهرموني لتساقط الشعر أن يحدد العلاج اللازم للحالة، وتختلف طرق العلاج في حالة تساقط الشعر الهرموني من وجهة نظر الطيبب وعلى حسب ما يلائم المريض، فيمكن أن تساعد بعض الطرق في علاج مشكلة تساقط الشعر أو الحد منها.
  • يبدأ الطبيب بترشيح علاج للمريض لمشكلة الاضطراب الهرموني في الجسم.
  • هناك بعض الأدوية الخاصة بمشكلات واضطرابات صحية معينة تعمل على سقوط شعر الرأس والجسم، فينصح الطبيب أن يتجنبها المريض.
  • يرشح الطبيب العلاج الفعال مع هذه الحالة نتيجة لتحليلات وفحص معين يقوم المريض بإجرائه، ويتنوع العلاج الفعال مع تنوع الاضطرابات الهرمونية للحالات، ومنها:
  • المينوكسيديل، وهو محلول دوائي موضعي للرجال والنساء، في حالات الصلع الوراثي، ويختلف تركيزه فهناك تركيز 5 مللي وتركيز 2.5 ، عادة ما يرشح الطبيب النسبة الأولى للرجال، والنسبة الأقل للسيدات.
  • الفيناسترايد  يستعمله لرجال فقط الذين يعانون من تساقط الشعر الناتج عن الاضطرابات الأندروجينية.
  • بيماتوبروست وهو أحد الأدوية المستعملة لتحسين نمو الرموش والحواجب حيث يمكن استخدامه لعلاج الشعر المتساقط لدى الرجال والنساء، ولكن لا توجد دلائل علمية تؤكد فعالية هذا الدواء لعلاج مشكلات تساقط الشعر حتى الآن.
  • العلاج السابق هو علاج موضعي على فروة الرأس وتظهر نتيجته في غضون من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر.
  • هناك أنواع أخرى من العلاج في عيادة الطبيب وتعتبر أكثر فعالية ونتيجتها أسرع عن الطرق السابقة، وتتنوع على حسب احتياج الحالة، فقد تكون الحقن بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية، أو عن طريق زراعة الشعر، أو من خلال أجهزة الليزر منخفض المستوى.

أسباب تساقط الشعر الهرموني

تختلف الاضطرابات الهرمونية في جسم الإنسان التي تسبب تساقط الشعر الهرموني، وأيضا تختلف الاضطرابات في الجنسين نظرا لاختلاف تنوع وتوزيع الهرمونات من الرجل إلى المرأة، ومن أسباب تساقط الشعر الهرموني:

  • فرط الأندروجينية، وهي ارتفاع في مستوى هرمونات الأندروجينات عند الرجال،وهي الهرمونات المسئولة عن تنظيم نمو الشعر، فقد يؤدي ارتفاعها في الجسم إلى حدوث مشكلات صحية  وأعراضًا مختلفة لفقدان الشعر، وتتمثل هذه الهرمونات في أمراض الغدة النخامية، واضطرابات المبيض عن النساء، وأمراض الغدة الكظرية.
  • الصلع الوراثي أو الثعلبة هي من حالات تساقط الشعر شائعة الحدوث عند الذكور والإناث، وهي مشكلة وراثية متعلقة باضطراب الهرمونات الأندروجينية، وخاصةً هرمون التستوستيرون.
  • تؤثر زيادة مستويات هرمون الأندروجين على بصيلات الشعر، فتعمل على تأخير نمو الشعر الجديد ليحل محل الشعر المتساقط.
  • مشكلات الغدة الدرقية، فيسبب عدم انتظام توازن هرمونات الغدة الدرقية تساقط الشعر، إلى جانب فقدان الشعر المنتشر على كامل فروة الرأس بدلًا عن فقدانه في مناطق منفصلة من الرأس.
  • اضطرابات في هرمون الأستروجين الأنثوي، فيؤدي إلى تساقط الشعر عند الجنسين، وهذا بسبب زيادة أو نقص في إنتاجه.
  • قد تكون متلازمة التمثيل الغذائي من مسببات تساقط الشعر الهرموني عند الجنسين، أو السمنة المفرطة، ومقاومة الأنسولين، واضطرابات في الهرمونات الأندروجينية والذي يحدث عند الحمل والولادة وأثناء البلوغ وعند سن اليأس.

تحليل تساقط الشعر

في حالة تساقط الشعر والثعلبة والصلع الوراثي، يحتمل بنسبة كبيرة إنه نتيجة لاضطرابات هرمونية، فيلزم الطبيب أن يقوم المريض بإجراء بعض التحاليل لتأكيد أو نفي الشكوك، وتحديد نوع العلاج اللازم للحالة، ومن هذه التحاليل في جسم الإنسان هي:

  • أخذ عينة لا يتجاوز قطرها 4 مليمتر من فروة الرأس، ويتم فحص العينة مجهريًا لتحديد سبب تساقط الشعر الهرموني.
  • يقوم الطبيب بشد الشعر بلطف من ثلاثة مناطق مختلفة من الرأس بما يقارب شد 40 شعرة في كل مرة.
  • الشعر الناتج من هذه العمليات يقوم الطبيب بفحصه تحت المجهر، فإذا تبين أن أكثر من 4 شعرات من كل 6 شعرات كانت في مرحلة الطور التنامي قد يكون هذا مؤشرًا على إصابة الشخص بحالة تساقط الشعر الهرموني.
  • هناك بعض التحاليل التي تجرى لكي يحدد منها الطبيب نسبة زيادة أو نقص الهرمونات والمعادن والفيتاميات التالية:
  • هرمون النمو.
  • هرمون التستوستيرون.
  • هرمون البرولاكتين.
  • هرمون الأندروستينديون.
  • الهرمون المنبه للجريب.
  • الهرمون الملوتن.
  • هرمونات الغدة الدرقية.
  • هرمونات الأندروجينات.
  • هرمون الأستروجين.
  • فحص تعداد الدم الكامل.
  • فحص قياس كثافة الشعرة.
  • فحوصات مرض الزهري.
  • تحليل الحديد.
  • تحليل الفيريتين.
  • تحاليل القدرة على ربط الحديد بالترانسفيرين.
  • تحاليل لقياس مستويات بعض المعادن والفيتامينات والتي قد يؤدي الخلل في مستوياتها لحدوث تساقط الشعر، مثل: الزيادة في فيتامين أ، ونقص الزنك، وزيادة السيلينيوم، ونقص البيوتين، ونقص فيتامين د، ونقص النياسين.

علاج الصلع الهرموني عند النساء

يقوم الطبيب المختص في هذه الحالة بطلب بعض التحاليل والفحص الشامل لهرمونات الجسم، ومن ثم يعطي بعض النصائح لكي تقوم بها المرأة مع استخدام علاج معين للحصول على أفضل النتائج في فترة زمنية جيدة.

  • المداومة على طرق العلاج  للحصول على نتيجة سريعة، حيث أنها غالبًا ما تستغرق الاستجابة العلاجية من 12-24 شهرًا.
  • تجنب التسريحات التي يكون فيها شد للشعر، مثل: الأربطة المطاطية، والضفائر، والمشابك، أو التقيل منها.
  • تجنب استخدام الطرق المضرة للشعر، مثل: المكواة، أو علاجات الزيوت الساخنة، أو الكريمات والمستحضرات المسببة في تساقط الشعر.
  • فك تشابك الشعر بلطف، وعدم شد الشعر عند التمشيط بالفرشاة، والتمشيط يكزن من أطراف الشعر غلى فروة الرأس.
  • اتباع نظام غذائي صحي وغني بالبروتينات والفيتامينات، وتناول المكملات الغذائية التي تساعد في الحصول على أفضل النتائج من العلاج.
  • تناول دواء المينوكسيديل تحت إرشادات الطبيب لعلاج الصلع لدى الرجال والنساء، ويضع على فروة الرأس التي يراد علاجها وتظهر فيها الفراغات، حيث يعمل هذا الدواء على تحفيز نمو الشعر، ويحتاج الدواء من 6-12 شهرًا لظهور نتائجه.
  • تحت إشراف الطبيب تناول مضادات الأندروجين مثل السبيرونولاكتون، وهو مضاد للأندروجين لعلاج الصلع الوراثي عند النساء، حيث يعمل على الحد من إنتاج هرمون الاندروجين مما يقلل من تساقط الشعر، وتحفيز نمو الشعر من جديد.
  • تناول المكملات الغذائية ولاسيما مكملات الحديد، فيمكن أن يكون نقص الحديد أحد الأسباب تساقط الشعر عند النساء، لذلك يجب إجراء تحليل لمستوى الحديد في الدم، ففي حالة نقص في مستويات الحديد في الدم، فالمرأة بحاجة إلى مكملات الحديد العلاجية للتقليل من تساقط الشعر، أما إذا كان مستوى الحديد طبيعيًا، فإن تناول الحديد سيؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، مثل الإمساك.
  • في حالة الصلع الوراثي عند المرأة فهي قد تحتاج إلى زراعة الشعر من خلال نقل أجزاء من الشعر السليم إلى الأماكن التي يتزايد فيها تساقط الشعر.

الهرمون المسؤول عن إنبات الشعر

توجد الكثير من الهرمونات المسؤولة عن نمو الشعر في الجسم كاملا وليس في الشعر فقط، ونقوم إذا بتناول أكثر الهرمونات التي تحفز نمو الشعر في الجسم.

  • هرمون الأندروجين وهو الهرمون المسؤول عن نمو الشعر في الجسم فهو يرتبط بمستقبلات ليحفز نمو الشعر.
  • هرمون البرولاكتينوهو الهرمون الذي  يفرز خلايا  الغدة النخامية الأمامية في الدماغ، ويؤثر بشكل مباشر على نمو الشعر.
  • هرمون الإيسترادايول هو الهرمون المسئول عن عمليات التمثيل الغذائي لمستقبلات الإستروجين ويؤثر على نمو الشعر بالجسم.
  • هرمون البروجسترون وهو أحد الهرمونات التي تؤثر على نمو الشعر عن طريق التقليل من تحويل هرمون التستوستيرون إلى ثنائي هيدروتستوستيرون من خلال تثبيط إنزيم 5 ألفا، فيقوم هرمون البروجيسترون على تحفيز نمو الشعر في الرأس.
  • هرمون الغدة الدرقية، وهو الهرمون المسئول عن عمليات التمثيل الغذائي.

الهرمون المسؤول عن الصلع

أجريت بعض الدراسات العلمية حول الهرمون الذي يسبب الصلع الوراثي في فروة الرأس، فوجد إنه هرمون يسمى بهرمون DHT وهو الهرمون المسئول عن تساقط الشعر، بل هو المسئول عن تحفيز الإصابة بالصلع.

  • قد يوجد هرمون DHT بتركيز كبير في الرأس، أو زيادة إنتاجه في مناطق أخرى من الجسم مما يصل إلى فروة الرأس عن طريق مجرى الدم.
  • زيادة عدد مستقبلات DHT الموجودة في فروة الرأس تسبب تساقط الشعر.
  • تمتع مستقبلات الأندروجينات في الفروة بدرجة عالية من الحساسية.
  • يسبب الارتفاع في هرمون التستوستيرون إنتاج هرمون DHT من خلال ارتفاع مستويات الأنزيم الذي يعمل على تحويل التستوستيرون إلى DHT.
  • تحتوي فروة الرأس على مستقبلات بروتينية تقوم بجذب الهرمونات الذكرية، مثل هرمون التستوستيرون وهرمون DHT والارتباط بها، فيقوم هرمون DHT بربط المستقبلات حتى يبدأ في التفاعل وحدوث تساقط في الشعر، وتنكمش البصيلة فإنها لا تحصل على كمية كافية من التغذية، مما يجعل الشعرة النامية منها تخرج ضعيفة وقصيرة وأكثر تعرضا للسقوط.

وختاما نكون قد توصلنا إلى معرفة علاج تساقط الشعر الهرموني والتعرف على الهرمون المسئول عن هذا التساقط.

يمكنك الاطلاع على المزيد من خلال الموسوعة العربية الشاملة: