مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية موازنة الغذاء مع الرياضة

بواسطة:
                  موازنة الغذاء مع الرياضة

موازنة الغذاء مع الرياضة هي من الأمور الأكثر صحة على الإطلاق لما لها من تأثير إيجابي على الفرد، إذ تهتم الرياضة بالشكل الخارجي للجسم وهيئته وأن يُصبح في أحسن حال، وألا يُعاني الجسم من السمنة أو النحافة، بينما يهتم الغذاء بمكونات الجسم الداخلية والتي تعمل على رفع مستويات السكر في الدم.

بالإضافة إلى الحفاظ على توازن الجسم وعدم شعوره بالإجهاد، فكيف تأتي موازنة الغذاء مع الرياضة وهي التي تتطلب وعي عالى من الأفراد تجاه مسؤوليتهم المتعلقة بالمحافظة على صحتهم.

فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يُدركها إلا المرضى، لذا تهتم موسوعة بأن تُقدم لكم الطُرق السليمة التي من خلالها يمكنكم أن توازن عزيزي القارئ بين الغذاء وممارسة الرياضة، تابعونا.

موازنة الغذاء مع الرياضة

  • وصلت نسبة الأفراد الذين يقومون برياضة المشي في المملكة العربية السعودية حوالي 56.05%، بينما وصلت نسبة الرياضيين في المملكة خلال عام 2018 حوالى 18.99%، وفقاً لمسح أجرته الهيئة العامة للإحصاء في المملكة، كما أشارت الهيئة العامة للإحصاء في مصر إلى ارتفاع عدد اللاعبين في الأندية والمراكز لتصل إلى 128 ألف لاعب بزيادة 5.7%عن العام السابق لتلك الإحصائيات.
  • وفيما سبق نجد أن مؤشرات ممارسة الرياضة في زيادة مستمرة في الدول العربية والتي يتبعها بالضرورة تناول أغذية صحية، والتي تتمثل في تناول الفواكه والخضراوات، والألبان.
  • إن موازنة الغذاء مع الرياضة لهي من المور التي باتت من الضرورة أن نهتم بها في حياتنا، لما لها من تأثير إيجابي على صحة الأفراد، فتلك الموازنة هي التي تبني أمهات وآباء أصحاء في أبدانهم وعقولهم، مما يساعد في النهوض بالبلاد العربية ودفع شبابها نحو التقدم والرقي.

طرق الموازنة بين الغذاء والرياضة

إليك عزيزي القارئ من خلال السطور التالية طرق بسيطة تساعدك في المحافظة على التوازن بين تناول الطعام الصحي والذي يُسمى Healthy food وممارسة الرياضة اليومية سواء بالتوجه إلى الgym أو المشى.

  • القيام بتناول وحجبة الإفطار قبل الذهاب لممارسة الرياضة يومياً، وإذ كنت من مُحبي تناول الكافيين، فعليك أن تتناول بملعقتين من السكر قبل التمرين، وذلك لما له من آثر طيب في ضخ نسبة من السكر إلى الجسم مما يساعده على المحافظة على نشاطه.
  • إذ تتكون وجبة الإفطار من الشوفان والألبان والجبن، على ألا تشعر بالامتلاء والذي بدورة يُضعف من قدرة الفرد على ممارسة الرياضة.
  • الحرص على مداومة التدريبات في فترة الظهيرة، كما يُنصح بألا يتناول الفرد وجبة الغذاء الدسمة قبل التمارين مباشرة، لما لذلك من قدرة على تقليل حركة الطعام في البطن بالإضافة إلى الشعور بالتخمة.
  • يُفضل أن يتم تناول وجبة الغذاء بعد ممارسة التمارين بنصف ساعة، على أن تشتمل على بروتينات متمثلة في اللحوم والأسماك، بالإضافة إلى المعجنات والخضراوات المرطبة للجسم التي تمنحه الماء الذي يتخلص منه الجسم على هيئة عرق.
  • كما يُعد شرب الماء من الأمور الضرورية جداً لكي يُحافظ الجسم على انتعاشه وصحته، إلى جانب أنه يمد الجسم بالعديد من المكونات التي يحتاج إليها، وهنا تبرز أهمية أن يشرب الفرد حوالي لتر أو لترين من الماء بمعدل 10 أكواب.
  • حيث يساعد إتباع ما سبق في المحافظة على الوزن المثالي للجسم، ومنعه من أي زيادة قد تُصيبه خلال اليوم، وذلك بإتباع العادات الإيجابية في تناول الطعام مع ممارسة الرياضة اليومية و التي تظهر في أبسط أشكالها وهي رياضة المشي، وبذلك ينعم الجسم بفوائد التوازن بين الماء والرياضة.

إن الماء هو سر الحياة، إذ يبرز دورة في المحافظة على صحة الإنسان وتوازنه وذلك بالتكامل مع ممارسة الرياضة التي تُعد من العوامل الهامة التي تمد الجسم بالصحة والنشاط.