الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فائدة الجري في الصباح الباكر

بواسطة:
فائدة الجري في الصباح الباكر

فائدة الجري في الصباح الباكر ، التمارين الرياضية هي عبارة عن نظام صحي وجسماني يمارسه الشخص للحفاظ على صحته، وكثيرا ما يقال عنها بأنها تسبب الإجهاد والتعب ولكن هذا ليس صحيح فالتمارين الرياضية تساعد الشخص في التخلص من الإرهاق والضغط الزائد الذي يتعرض له الجسم، وتحثه على الشعور بالراحة النفسية والجسدية، بالإضافة أنها تقوم بدور فعال في التخلص من الدهون الأمراض مثل مرض السمنة المفرطة، موسوعة يقوم بعرض فوائد أهم التمارين الرياضية وهو الجري.

الجري

تُعد رياضة الجري من الرياضات السهلة التي يمكن لأي شخص أن يمارسها دون خطورة على صحته، ويستطيع ممارستها في أي وقت وفي أكثر من مكان، حيث يمكن ممارستها في النوادي الاجتماعية أو شراء أجهزة مخصصة لها، أو ممارستها في الشوارع العادية أو كورنيش البحر، وهي من الرياضات المعروفة كثيرا في أغلب المجتمعات، ويمارسها الكبار والصغار والرجال والنساء، وتمارس دون استخدام أي نوع من أنواع المركبات فقط الاعتماد على الأرجل في التقدم إلى الأمام.

فائدة الجري في الصباح الباكر

صحة القلب وتقويته

يساعد الجري كثيرا في تقوية عضلة القلب، ويعمل بشكل سريع على تنشيط الدورة الدموية ووصول الدم لكافة أجهزة الجسم، كما أنه يقلل من نسبة الكوليسترول والعمل على التخلص من الدهون الضارة، وهناك دراسات أثبتت أن من يمارسون رياضة الجري باستمرار هم الفئة الأقل تعرضاً لخطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين أو السكتات القلبية والدماغية.

تقوية عضلات الصدر والتنفس

يساعد الجري في تقوية عضلات الجسم وخصوصا عضلات الصدر، حيث يعمل على توسعة الرئة وتحسين وظائفها، وتحسين عملية التنفس، وتبادل الغازات الخارجة من الجسم والداخلة إليه، بالإضافة إلى التخلص من جميع أمراض التنفس المزمنة.

تحسين خلايا المخ

تقوم رياضة الجري، بتحسين الدورة الدموية لكل أعضاء الجسم، مما يؤدي إلى زيادة تدفق الأكسجين والمواد الغذائية لخلايا المخ، مما يعمل على تحسين صحة المخ، كما تعمل على زيادة التركيز، وتحمي الجسم من خطر الإصابة بالاضطرابات العقلية خاصة أثناء التقدم في السن.

التقليل من خطر الإصابة بالسرطان

أثبتت الدراسات أن رياضة الجري تساعد في التقليل من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من مرض السرطان والوقاية منها مثل سرطان الرئة، سرطان القولون، سرطان الثدي، البروستاتا، المعدة ، المبيض.

تقوية العضلات الجسم المختلفة

رياضة الجري تعتبر من ضمن فئة رفع الأثقال، فهي تقوم بتقوية العضلات وكثافتها، ولديها قدرة على المساعدة في تحريك اليد والأرجل معا بحركات منتظمة، وتعمل على زيادة قدرة المفاصل للتحمل، وتحسين من قوة الأوتار والأربطة، وتقليل من الإصابات التي تحدث للركبيتين والكاحل، كما أنها تساعد في تقليل نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام، والالتهابات المفصلية.

إنقاص الوزن

يساعد الجري على زيادة نسبة حرق الدهون في العديد من الأماكن في الجسم، والتخلص من حالات السمنة المفرطة، والترهلات الموجودة في منطقة البطن والأرداف، وحرق السعرات الحرارية التي تنتج عن تناول الكثير من الأطعمة، وتساعد أيضا في تنسيق القوام وإعطاء مظهرا جمالي للجسد، لكن لا يتحقق ذلك إلا بالانتظام في ممارسة الرياضة.

القضاء على الإجهاد

يساعد الجري كثيرا في القضاء على حالات التوتر الدائم والإجهاد المستمر، حيث يعمل على تحفيز الجسم لإفراز هرمون الأندروفين، والذي يكون سبب في منع حالات التوتر من الظهور، كما أنه يعالج حالات الصداع النصفي والكلي الناتج عن ضغوطات الحياة

مرض السكري

تعمل ممارسة الجري على تحفيز الخلايا لإنتاج الأنسولين، الذي يعمل للحفاظ على مستوي السكر في الدم، والحفاظ علي نسبة الطبيعية مراقبته إذا ارتفع، ولكن لابد من الانتظام على ممارسة رياضة الجري، لتقليل الوزن الناتج من تناول دواء الأنسولين.

تحسين عملية هضم الطعام

تساعد رياضة الجري علي تحسين عملية هضم الطعام، ومعالجة عسر الهضم، وكذلك تشنج القولون وحالات الإمساك، كما أنها تقوم بتحسين حركة الأمعاء، وتحسن من الشعور بالانتفاخ وتتخلص منه نهائيا، كذلك الغازات التي ينتجها الجسم تقوم بإفراغها من القولون وتحسين أداءه.

التحسين من الحالة المزاجية

تقوم رياضة الجري على تعزيز الثقة بالنفس، الذي يساعد في تقليل الوزن الحصول على جسد نشط ومثالي، حيث أنها تعزز الشعور بالسعادة وخفض معدل القلق لدي الإنسان والتخلص من الشعور بالاكتئاب، وتحفيز الشعور بالرضا، كما أنها تقلل من ظهور علامات تقدم سن البشرة على الشخص