الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجارب شفط دهون البطن وأهم التحذيرات

بواسطة:
شفط دهون البطن

دهون البطن هي أحد المشكلات التي تؤرق الكثير من الأشخاص نتيجة لتأثيرها على المظهر الجمالي بنسب متفاوتة خاصةً في حالة تراكم الدهون في منطقة الدهون في منطقة البطن فقط وتناسق مظهر باقي أعضاء الجسم؛ حيث تكون الدهون في هذه الحالة غالبًا من النوع الذي لا تجدي معه الطرق المعتادة لخفض الوزن والمتمثلة في اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية؛ وهكذا نشأت الحاجة لحل فعال للقضاء على تلك الدهون بشكل جذري سريع ومع تطور الطب في العصر الحديث تم التوصل لعملية شفط دهون البطن الذي يتهافت عليه الكثيرين؛ وبما أنك تقرأ هذه المقالة حاليًا على موقع الموسوعة فأنت ترغب في معرفة مختلف التفاصيل عنها مثل دواعي إجرائها، وكيف تتم، وأضرارها، ومخاطرها؛ وهذا بالفعل ما ستجد إجابته في هذه المقالة؛ لكن يجب إستشارة الطبيب المختص قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن الخضوع للعملية.

شفط دهون البطن

  • عبارة عن عملية تجميل لإزالة الدهون غير المفيدة المتراكمة في منطقة البطن.
  • تهدف بشكل أساسي لتحسين المظهر الخارجي.
  • يُمكن إجرائها جراحيًا أو بالليزر وهو النوع المستخدم مع أغلب الحالات.
  • تتم بعد تخدير الشخص موضعيًا أو كليًا وفقًا لرأي الطبيب المختص.
  • للحفاظ على المظهر الجمالي للبطن بعد الخضوع بعد شفط الدهون يجب اتباع نظام غذائي صحي والالتزام بممارسة الأنشطة الحركية والتمارين الرياضية.

دواعي إجراء شفط دهون البطن

  • أن تكون نسبة الدهون الزائدة أقل من 30%.
  • أن تكون دهون البطن غير مستجيبة للأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية الهادفة لخفض الوزن.
  • أن يكون الشخص غير مُصاب بأي من الأمراض المزمنة كمرض السكر، أو أي من الأمراض الحادة.

كيفية الاستعداد لشفط دهون الكرش

  • تجنب التدخين أو التواجد في أماكن التدخين.
  • إخبار الطبيب المختص في حالة تناول أي نوع من الأدوية أو المكملات الغذائية.
  • التوقف عن الأدوية المتضمنة لفيتامين هـ، وبعض أنواع الأدوية الأخرى كالأسبرين.
  • إجراء فحص طبي شامل للتأكد من الصحة العامة للجسم.
  • صوم اليوم السابق للخضوع للشفط.

خطوات شفط دهون البطن

  • الخضوع للتخدير الكلي أو الجزئي؛ ويقوم الطبيب بتحديد ذلك تبعًا لعدة معايير مثل قدر الدهون المرغوب في إزالتها.
  • يتم إجراء جرح صغير في موضع تراكم الدهون.
  • تُدخل أنبوبة طبية بلاستيكية مخصصة لامتصاص الدهون.
  • تُوصل الأنبوبة بشفاط جراحي.
  • تُحرك القنينة برفق لشفط الدهون من البطن.
  • يستغرق ذلك فترة تتراوح من ساعة إلى ساعتين.
  • البقاء في المستشفى لبضعة ساعات فقط.

نصائح لما بعد شفط الدهون من البطن :

  • الإلتزام بتعليمات الطبيب المختص.
  • الراحة في المنزل.
  • اتباع نظام غذائي صحي متكامل العناصر الغذائية وفقًا لارشادات الطبيب.
  • ارتداء نوع طبي مخصص من الملابس لمكافحة التورم خلال أول أسبوعين بعد العملية.
  • البدء بالمشي قليلًا في اليوم التالي للخضوع للجراحة مع الحرص على زيادة معدل ممارسة الأنشطة الحركية البسيطة تدريجيًا.
  • يُمكن العودة للعمل بشكل كامل بعد أسبوع في حالة العمل بوظيفة مكتبية.
  • العودة لممارسة الأنشطة اليومية المعتادة خلال الأسبوع الثالث.

الآثار الجانبية لشفط دهون البطن

  • الإصابة بالكدمات؛ ويحدث ذلك في حالة إصابة الشخص بارتفاع في معدل سيولة الدم أو خضوعه للعلاج ببعض أنواع الأدوية مثل فيتامين هـ.
  • الإصابة بالخدر في منطقة البطن لفترة مؤقتة.
  • الإصابة بالقليل من الكدمات في منطقة البطن؛ إلا أنها تتعافى خلال أسبوع.
  • الإصابة بالتهابات أو ورم في البطن ويستمر ذلك لمدة  شهور في المتوسط.
  • تضرر المظهر الخارجي للجلد وهو الأمر الذي يحدث بشكل مؤقت عادةً؛ لكنه يكون دائمًا في عدد قليل من الحالات.
  • إفراز الجسم لسوائل مخلوطة بالدم من موضع جرح الشفط، وقد يستمر ذلك لمدة أسبوع.

أضرار شفط دهون البطن

تتسبب عملية شفط دهون البطن في أضرار صحية أو جمالية لدى بعض الحالات وتتمثل تلك الأضرار فيما يلي:

  • اضطراب شكل الجلد المحيط بالبطن، وتحدث تلك الحالة في حالة وجود خلل في المرونة الجلدية لدى الشخص، وقد يتفاقم الأمر إلى الإصابة ببعض الأورام التي يجب إزالتها لتجنب تسببها في حدوث إضطرابات صحية.
  • حدوث ندوب دائمة في موضع الجرح.
  • التعرض لأزمة قلبية أو الإصابة بالفشل الكلوي خلال الخضوع للعملية؛ وذلك نتيجة حدوث خلل في معدل السوائل بالجسم.
  • الإصابة بالذمة الرئوية التي تحدث نتيجة لخطأ طبي يتسبب في دخول الدهون إلى الأوعية الدموية مما يؤدي لوصول الدهون إلى الرئتين وحدوث خلل كبير في القدرة على التنفس.