الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التجميل

بواسطة: نشر في: 23 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن التجميل

نستعرض لكم في هذا المقال بحث عن التجميل وتاريخ تطوره عبر الزمن، اهتمام المرأة بجمالها وحرصها على الظهور في أبهى صورة من بين العوامل الأساسية وراء ظهور فن التجميل الذي لم يكن حديث العهد بل على مر التاريخ، وهي لا تقتصر على استخدام مستحضرات التجميل للبشرة فحسب بل تشمل أيضاً العناية بمظهر الشعر الذي يمثل زينة المرأة عبر استخدام مستحضراته مثل الصبغات.

وفن التجميل بشكل عام ينقسم إلى عدة أقسام وهم: التجميل العلاجي الذي يركز على إخفاء العيوب التي تظهر في الوجه أو الجسم، إلى جانب التجميل الجراحي وهو وسيلة لعلاج العيوب التي يصعب على التجميل العلاجي التخلص منها، بالإضافة إلى التجميل التزييني وهو يركز على تزيين الوجه وإبراز جماله، في موسوعة سنسلط الضوء على فن التجميل التزييني وتطوره عبر العصور.

بحث عن التجميل

تعريف فن التجميل

بالنظر إلى تعريف فن التجميل سنجد أنه يركز على تجميل المرأة وتزيينه وإبراز أنوثتها وجاذبيتها، كما أنه يتركز أيضاً على العناية بمظهر البشرة والشعر على حدٍ سواء، ففي البشرة يتم التخلص من مشاكلها المتعددة وإبراز جمالها عبر استخدام مساحيق التجميل، أما في الشعر فهو يركز على علاج مشاكله وتصفيفه والحصول على أفضل التسريحات وفقاً لأحدث صيحات الموضة.

فن التجميل في الحضارات القديمة

الحضارة الفرعونية: لم يقتصر اهتمام المصريون القدماء على العلوم فحسب بل تركز اهتمامهم أيضاً على استخدام وسائل التجميل والنظافة، فعلى سبيل المثال كانت الملكة كليوباترا تحرص على استخدام مستحضرات التجميل مثل الكحل الذي كان يتم تصنيعه من المعادن، كما أن المصريون القدماء بشكل عام اهتموا بتعطير الجسم عقب الاستحمام عن طريق استخدام العديد من أنواع الزيوت التي تتميز برائحتها الذكية كدهان للجسم.

الحضارة اليونانية: تجلت مظاهر اهتمام اليونانيون بفن الجميل من خلال استخدام العطور التي كانت تستورد من الخارج، أما عن مستحضرات التجميل فكانت المرأة اليونانية في هذا الوقت تستخدم الكحل وأحمر الشفاة والخدود، كما شهدت هذه الحضارة ظهور العديد من تسريحات الشعر جراء تطور وسائل تصفيف الشعر.

الحضارة الرومانية: تطور فن التجميل من خلال ظهور العديد من مستحضرات التجميل المختصة بصبغ الشعر، وقد استخدمت المرأة الرومانية مستحضرات طبيعية مثل الحليب في مسح الوجه، أما عن الرجال فقد اهتموا بحلاقة شعر الرأس والوجه حيث ظهرت مهنة الحلاقة في هذا التوقيت، وقد صنعوا مستحضرات التجميل عبر استخدامهم مكونات طبيعية مستخلصة من النباتات والخضروات.

تطور فن التجميل في العصر الحديث

شهد العصر الحديث ظهور العديد من وسائل التجميل سواء للبشرة أو للشعر، حيث تتنافس شركات التجميل في تصنيع المستحضرات التجميلية مطورة من أجل تحقيق التميز وزيادة الأرباح وكسب رضا العملاء، فعن مستحضرات التجميل للبشرة نجد الكحل التي تطور بشكل كبير حيث ظهر كحل العين السائل الذي يهتم بإبراز جمال العين، فضلاً عن ظهور ملمع ومحدد الشفاة، إلى جانب مثبت المكياج والرموش الصناعية وبودرة الوجه.

أما عن مستحضرات الشعر فتمثلت في ظهور المستحضرات المختصة بفرد الشعر مثل مكواة الفرد، إلى جانب العديد من الكريمات والزيوت التي تعمل على تغذية الشعر وعلاج مختلف مشاكله، فضلاً عن صبغات الشعر التي تضم ألوان متعددة مثل الأحمر والذهبي.

فوائد مستحضرات التجميل

تحمل مستحضرات التجميل الطبيعية العديد من الفوائد من أبرزهم ما يلي:
  • آمنة على صحة البشرة ولا تتسبب لها في حدوث أي أضرار.
  • صديقة للبيئة حيث يمكن إعادة تدويرها واستخدامها مرة أخرى.
  • استخدامها لا يتسبب في غلق مسامات البشرة على عكس مستحضرات التجميل التي تحتوي على مواد كيميائية، فضلاً عن فعاليتها في امتصاص البشرة

أضرار مستحضرات التجميل

ذكر فوائد مستحضرات التجميل لا يعني التغاضي عن أضرارها، فعلى الرغم من تطور وسائل التجميل إلا أن اعتمادها على المواد الكيميائية أدى إلى الإضرار بصحة البشرة فيما يلي:

  • تؤدي إلى انسداد مسامات البشرة مما يؤدي ذلك إلى ظهور مشاكل البشرة الشائعة كحب الشباب.
  • تتسبب في حدوث التهابات في البشرة وحدوث الحساسية.
  • تتسبب في الإصابة بالطفح الجلدي والإكزيما.
  • تؤدي إلى زيادة نسبة الزيوت في الوجه مما يؤدي ذلك إلى زيادة لمعانه.
  • من أبرز أضرارها على صحة البشرة أيضاً أنها تؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة مبكراً وهي التجاعيد.