الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة ونقد فيلم الخيال العلمي الأرض 2100

بواسطة: نشر في: 20 مارس، 2019
mosoah
فيلم الخيال العلمي "الأرض 2100"

ربما سمعت من قبل عن فيلم الخيال العلمي الأرض 2100 والجدال الذي تسبب فيه، فالفيلم الوثائقي لم يقدم نظريات خيالية، بل قدم احتمالات فعلية لنهاية الأرض إن لم يغير البشر من سلوكهم الحالي، واليوم سنحاول في موقع الموسوعة أن نتعرف على قصة هذا الفيلم الوثائقي، والقضايا التي تبناها، بالإضافة إلى التقييم الخاص به من قِبل الجمهور والنقاد.

فيلم الخيال العلمي الأرض 2100

يعتبر فيلم الأرض 2100 واحد من أهم الأفلام الوثائقية التي ناقشت المخاطر التي واجهها الأرض، والتي تهدد حياتنا وحياة أبناءنا في المستقبل، وإليك اهم الحقائق عن هذا الفيلم:

  • تم إنتاج هذا الفيلم للعالم في عام 2009.
  • عُرض على المشاهدين في قناة History في عام 2010.
  • قام بتقديم هذه السلسة الوثائقية الصحفي الكبير Bob Woodruff.
  • مدة العرض الأصلية حوالي ساعتين كاملتين.
  • يقدم الفيلم الاحتمال الأسوأ الذي تواجهه الأرض بسبب التلوث والاستخدام الخاطئ للطاقة.
  • يعرض الفيلم ما قد يعتبره البعض نهاية الحضارة الإنسانية إذا لم يحاول الإنسان أن يتغير.
  • تبني الفيلم الوثائقي طريقة مختلفة من خلال عرض الأحداث بعيون شخصية خيالية هي لوسي.

أحداث فيلم الأرض 2100

بعد أن تعرفنا على أهم الحقائق بخصوص فيلم الأرض 2100، سنستعرض معاً أهم الحقائق والتوقعات التي يسردها هذا الفيلم:

يعرض الفيلم القضية الخاصة به من خلال شخصية لوسي “Lucy”، وهي شخصية خيالية يتم استعراض الحياة من وجهة نظرها لأنها عايشت أصعب الأحداث على الأرض. وقد ولدت لوسي في عام 2009 في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية، وظلت حيه حتي عام 2100.

في عام 2015 يحدث نقاش عالمي بخصوص الاحتباس الحراري، وتأخذ دول العالم الصناعية مواقف معادية من التغيير للطاقة النظيفة، ويعقبه نقص كبير في الغاز يضطر لوسي وعائلتها للانتقال إلى شقة في ميامي والابتعاد عن الضواحي.

يُفاجأ العالم بإعصار ليندا الذي يقتل الآلاف من المواطنين في ميامي، وتضطر بعدها ليندا وأسرتها للانتقال إلى سان دييغو، وهناك تقابل زوجها جوش المهندس المدافع عن الحقوق المدينة والذي قابلها في مظاهرة ضد رفع أسعار المياه بكالفورنيا.

ينتقل الزوجان في عام 2050 إلى نيويورك مع أبنتهم مولي ذات 19 عاماً، بينما البحر في حالة فيضان ويتم بناء حواجز لمنع المياه من الفيضان. في نفس الوقت درجة حرارة الأرض ترتفع بشده بسبب احتباس غاز ثاني أكسيد الكربون، وتسببه في رفع درجة حرارة الجو.

ظهور العديد من الحمي والأويئة التي تقتل الملايين من الناس، بينما معدل زيادة السكان يقل بشدة، وتوقفت التجارة الخارجية مع الدول، وأصبحت الخدمات في المدن سيئة للغاية، حتي الأمن والحماية تراجع بشكل كبير حتي انتهي النظام الديمقراطي في أمريكا تقريباً.

في عام 2080 تذهب لوسي للبحث عن ابنتها والتي أصبحت أرملة هي الأخري، وتجد حفيدها الصغير، لتصبح المرأة الأكبر سناً في العالم بحلول عام 2100.

قضايا فيلم الأرض 2100

يناقش هذا الفيلم العديد من القضايا البيئية والمجتمعية الهامة، وعلى رأسها:

  • التغير المناخي والذي سيؤدي لكوارث غذا لمتغير الدول الكبري الصناعية من سياستها في التعامل مع الطاقة.
  • الزيادة السكانية والتي سينتج عنها الكثير من المشكلات الاجتماعية وعلى رأسها الفقر، ونقص الموارد.
  • سوء استخدام الطاقة وهو من القضايا الهامة التي لا زال يعاني منها العالم إلى اليوم.

لقد حقق الفيلم نجاحاً كبيراً عندما تم عرضه على التلفاز في عام 2010، وقد حقق ما يزيد عن الثلاثة مليون مشاهدة، وقد ناقش الفيلم ما تم وصفة بأسوأ السيناريوهات الممكن حدوثها على الأرض، حتي يمثل صدمه للإنسانية ويكون سبباً في دعم محاولات التغيير نحو الأفضل.

نقد فيلم الأرض 2100

لقد حصل الفيلم على تقييم 6.8 على موقع IMBD الشهير، وهو بهذا يعتبر واحد من أنجح الأفلام الوثائقية التي تم عرضها، خاصة وأن مسئولي ABC قد وصفوه بأنه حدث غير مسبوق على شاشات التلفزيون والإنترنت، وقد شكك الكثيرون في مصداقية التوقعات التي قام بها الفيلم.

الحقيقة أن الفيلم أعتمد على دراسات وأبحاث من أساتذة وخبراء في أكبر جامعات العالم، مما أعطي مصداقية كبيرة للفيلم خاصة ومع تحقق بعض التوقعات مثل الجفاف التام الذي أصاب لاس فيغاس في ولاية نيفادا الأمريكية، وهو الأمر الذي توقع الفيلم حدوثه بالفعل قبلها بسنوات.

في النهاية إن الغرض من هذا الفيلم وغيره من الأفلام هو لفت أنظار العالم للخطر الذي يحدق بنا، والذي من المتوقع أن يدمرنا في أي لحظة، كل ما يمكنني فعله الآن هو تكرار السؤال الذي طرحة الفيلم في المشهد الأخير “هل بإمكاننا أن نكون أذكياء بما يكفي لنحيا على أرض دون تدميرها؟”.

المصادر 1 _ 2 3