الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

افلام بنهايات غير متوقعة

بواسطة: نشر في: 31 يناير، 2019
mosoah
افلام بنهايات غير متوقعة

افلام بنهايات غير متوقعة ،  كم مرة دخلت فيها السينما و وجدت نفسك مصدوم من النهاية و بت تتساءل، ما هذه النهاية و لماذا هي دون غيرها؟ تلك الصدمة العقلية التي تخالف توقعاتك كلياً هي موضوع اليوم على موسوعة، لذلك هيء نفسك من الآن للنهايات غير المألوفة، تابعنا.

قائمة بخمسة أفلام ذات نهاية غير متوقعة.

سوف نقدم لك مجموعة من الأفلام التي ستُثير حفيظة عقلك بعد الانتهاء من مشاهدتها، فرغم أن المُتفرج يريد أن ينتهي الفيلم بطريقة تُريحه و تُشعره بالسعادة إلا أن بعض المُخرجين قرروا كسر المألوف و صدمة الجمهور، ومن هذه الأفلام:

فيلم Shutter Island

  • يعتبر من أفلام الإثارة النفسية الأمريكية، فلن تجد أحداً شاهد هذا الفيلم إلا و أبدى إعجاب كبير به رغم أن أغلب جمهور هذا الفيلم لا يفهم بالضبط نهايته، فقصة الفيلم تحكي عن محقق يُدعى تيدى و معه زميله تشاك يسافران بحراً إلى جزيرة بها مستشفي للمجرمين المختلين عقلياً للتحقيق في قضية اختفاء امرأة قتلت أبناءها الثلاثة، و لكن المستشفي ترفض أن تُطلعهم على سجلات المرضي، و من هنا تتحول حياة تيدى إلى سحابة كبيرة من الوهم، حيث يقول طبيب له أنه أخطر مجرم لديهم في المستشفي و أنه قتل زوجته بعد أن أغرق أبناءهم الثلاثة، فيعيش تيدى في تلك الدوامة هل هو حقاً مجرم أم أنه المحقق الذي جاء ليحقق في قضية الاختفاء، و ينتهي الفيلم دون أن يخبرنا هل تيدى مجرم أم محقق، خاصة و أنه قابل طبيبة نفسية تختبأ في أحد الجبال أخبرته أن المستشفي تُجرى تجارب على المرضي تؤثر في ذاكرتهم، فهل هذا الكلام حقيقي أم أنها مجرد هلاوس سمعية و بصرية مر بها.

فيلم  The Others

  • يُعد هذا الفيلم من أفلام الرعب النفسي الأمريكي، و يحكي عن أم تعيش مع طفليها في منزل ريفي يقع في منطقة نائية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة، و أن طفليها لديهم حساسية خاصة تجاه الشمس و لهم نظام خاص في التعامل أعدته لهم الأم، ثم يأتي إلى المنزل ثلاث خدم كانت الأم قد طلبت مجيئهم ليعاونوها في البيت، فتحاول إحدى الخادمات إقناع الأم بالتخلي عن الستائر و تعريض الطفلين لأشعة الشمس لعلهم يتحسنوا فتغضب الأم و تطلب منهم إتباع التعليمات بصرامة، ثم تبدأ الطفلة بالحديث مع أشخاص ليسوا موجودين، وتخبر أمها أن هناك عائلة أخرى مكونه من زوج و زوجة و طفل يدعي فيكتور و امرأة عجوز، فتنهر الأم الفتاة و تقول لها بأنها تخيف أخيها بهذا الفعل، حتى ترى في يوم من الأيام أن ابنتها قد تغير صوتها و عندما ترفع الوشاح من على رأسها تجد وجه تلك العجوز، فتذهب لتحضر قس لطرد الأرواح الشريرة فتصطدم بزوجها في الطريق، و تخبره بأنها عانت في بُعده و أن الناس يقولون أنه مات في الحرب، فيعود معها للمنزل ثم يختفي في الصباح، لنجد أن نهاية الفيلم هي أن أسرة الطفل فيكتور هم الأحياء و أن الأم و الطفلين هم الأموات، فترفض أم فيكتور العيش في هذا المنزل مجدداً لأنه كان يوجد أم قتلت طفليها في هذا البيت من قبل.

فيلم The Machinist

  •   من أفلام الغموض و الإثارة الأمريكية، تدور قصته حول رجل يعمل كميكانيكي يعاني من أرق مزمن لمدة سنة كاملة، مما أدي إلى التأثير على جسده فأصبح نحيف جداً و التأثير على نفسيته فأصبح يعانى من الاكتئاب، و تدفعه الحالة التي يعانى منها إلى الاعتقاد بوجود شخص يريد أن يُدمره، ولكن الجميع يقسم على أن هذا الشخص من وحى خياله و أنه غير موجود واقعياً، فيقرر هو البحث عن هذا الشخص بنفسه خاصة بعد أن أصبح مكروهاً من الجميع بسبب قطع ذراع أحد زملاؤه في المصنع دون قصد، ثم تتوالى الأحداث فلا يستطيع التفرقة بين الحقيقة والخيال مما يدفعه إلى هاوية الجنون، و تختلف نهاية الفيلم كلياً عن الأحداث التي وجهنا إليها منذ بدايته.

فيلم  Predestination

  • بشكل عام فكرة الفيلم الأساسية هي السفر عبر الزمن، ولكنه فيلم معقد و مركّب أيضاً و تتعدد فيه الأزمنة، مما يشعرك بربكه أحياناً أثناء المشاهدة، و أحداث الفيلم تدور حول رجل يسافر عبر الزمن و يعمل كعميل لإحدى المؤسسات التي تحاول وقف الجريمة قبل حدوثها، يقابل هذا العميل العديد من الأشخاص منهم  فتاة قوية البنيان تحكي له قصة حياتها الغريبة فيعرض عليها الرجوع بالزمن من أجل الانتقام ممن دمرها و توافق على عرضه، لنجد في نهاية الفيلم أن كل شخصياته عبارة عن شخص واحد يتنقل بين أزمنه متعددة.

فيلم زي النهاردا

  • كان للسينما العربية أيضاً إسهام في الأفلام ذات النهايات غير المتوقعة، ومنها فيلم زي النهاردا الذي يحكى عن فتاة كانت مخطوبه لشخص مات بسبب أخوها المدمن عندما كان يُطارده لاسترجاع الأموال التي خطفها منها، فتصدمه حافلة و يموت، وبعدها بفترة تتعرف على شخص أخر و لكن التواريخ و الأحداث التي عاشتها مع خطيبها السابق تتكرر مع خطيبها الحالي، و في نهاية الفيلم يذهب أخوها لقتل خطيبها الثاني كما حدث مع خطيبها الأول، ولكنها تحاول أن تعاند القدر فتموت هي برصاصة من مسدس أخيها بدلاً من خطيبها.

و الآن نطرح عليك هذا السؤال هل تُفضل الأفلام ذات النهايات التقليدية المتوقعة أم تفضل الأفلام ذات النهايات غير المألوفة و لماذا؟