الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو جستر القصة الحقيقية كاملة

بواسطة: نشر في: 11 يوليو، 2020
mosoah
من هو جستر

زادت التساؤلات في الآونة الأخيرة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن من هو جستر ذلك الشاب الذي آثار الجدل بعد انتشار خبر إلقاء القبض عليه، مما آثار ذلك الفضول لدى البعض بالتعرف على السبب وراء ذلك، وجستر هو واحدًا من أشهر الشباب السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين يمتلكون عدد كبير من المتابعين، وقد تداول الكثير من المغردين في موقع تويتر وسم يحمل اسمه وإلقاء القبض عليه لمخالفته لقيم ومباديء المجتمع السعودي ليصبح حديث منصات التواصل الاجتماعي، فمن هو جستر وما السبب وراء إلقاء القبض عليه ؟، هذا ما سنعرفه من خلال موسوعة.

من هو جستر

  • اسمه الحقيقي سليمان الجويعي وهو شاب صغير السن ولد في مدينة الرياض ويبلغ من العمر 19 سنة، ويحمل لقب آخر على شبكات التواصل الاجتماعي وهو “داروين”.
  • وقد اشتهر بتقديمه لمقاطع فيديوهات على كلاً من منصة تيك توك وانستجرام وسناب شات، وفي تلك المنصات يقدم جستر مقاطع كوميدية غير لائقة.
  • كما آثارت غضب الكثير من المتابعين لأن محتوياته استهدفت الفتيات المراهقات بشكل غير أخلاقي حيث يتحرش بهن لفظيًا، كما زاد غضب المتابعين منه بعد انتشار مقطع له وهو يظهر فيه عاريًا.
  • كما ينتشر لجستر مقاطع أخرى يظهر فيها مع فتيات مراهقات بغرض تقديم محتوي كوميدي ولكنه يظهر معهن بشكل غير أخلاقي.
  • ليتهمه المتابعون أنه يسعى بكافة الوسائل الممكنة إلى إقامة علاقات غير شرعية مع المراهقات ويحض على نشر الرذيلة بين الشباب السعودي.
  • ليدفع ذلك الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمطالبة بإلقاء القبض عليه، وقد انتشر له في تويتر وسم يحمل اسم “جستر المتحرش” وسط انتشار معدلات التحرش في المجتمع.
  • ومن أكثر ما أشعل غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي من جستر في الفترة الأخيرة ظهوره في مقطع فيديو وهو يعترف بأنه أقام علاقات غير شرعية مع الخادمات وهو أمر مخالف لقيم وأخلاق المجتمع السعودي.
  • فضلاً عن ظهوره وهو يشعر بالفخر بممارسته لهذه الأفعال الغير أخلاقية من دون الشعور بالخجل.
  • ويعد هذا المقطع هو السبب الرئيسي وراء إلقاء القبض عليه بعد أن تمكن الجيش الإلكتروني من الوصول إلى معلوماته بالكامل واختراق حساباته.
  • ولاقي خبر إلقاء القبض عليه تأييدًا واسعًا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحد من انتشار القيم والأفعال الغير أخلاقية في المجتمع وحماية الفتيات المراهقات منها.