الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو أبو بكر الرازي

بواسطة: نشر في: 28 ديسمبر، 2019
mosoah
من هو أبو بكر الرازي

في الفقرات التالية نعرض لكم نبذة من هو أبو بكر الرازي وإنجازاته، كان أبو بكر محمد بن زكريا الرازي من أشهر العلماء المسلمين الذين نبغوا في العديد من العلوم المتنوعة، فقد قدم العديد من الإنجازات في علم الطب والكيمياء والرياضيات، كما كتب العديد من المؤلفات الفلسفية، ونبغ في علم الميتافيزيقا والأخلاق، فضلاً عن إنجازاته في علوم الموسيقى، واستُخدمت المؤلفات التي كتبها كمرجع مهم للأطباء والعلماء، كما كانت الجامعات في أوروبا تُدرس تلك المؤلفات للطلاب لقرون عديدة، وسنوضح لكم من خلال مقال موسوعة التالي نبذة مختصرة عن إنجازاته.

من هو أبو بكر الرازي

وُلد أبو بكر الرازي في قرية راي ببلاد فارس، وكان ذلك في اليوم السادس والعشرين من شهر أغسطس لعام 865 ميلادياً، ونشأ منذ طفولته مُحباً للقراءة والاطلاع على العلوم المختلفة والكتابة، كما اهتم بإجراء التجارب العلمية واكتشاف نتائجها.

صفات ابو بكر الرازي

وقد أشتهر بذكائه الشديد منذ طفولته، كما عُرف عنه قدرته الكبيرة في فهم المعلومات وإدراكها بسرعة، وحفظها بيسر وسهولة، وكل تلك المميزات ساعدت في تكوين شخصية نابغة محبة للعلم وقادرة على تحقيق الإنجازات.

انجازات ابو بكر الرازي

كان لأبي بكر الرازي العديد من الإنجازات التي جعلته علامة عصره في الطب، ومن أبرز الإنجازات التي ابتكرها:

  • هو أول من أوضح كيفية قدرة العين على الإبصار.
  • كما استطاع اكتشاف العديد من التفاعلات الكيميائية.
  • وكان أول من استخدام الفتيل العند القيام بالعمليات التي تتطلب جراحة.
  • كما اخترع آلة تستخدم لقياس أوزان السوائل.
  • واستطاع تحضير الكحول بواسطة السكريات المتخمرة.
  • وكانت له العديد من المساهمات في علم التشريح.
  • كما أنه أول من اخترع الإسعافات الأولية التي تساعد في علاج الأشخاص بعد التعرض للحوادث.
  • استخدم الزئبق في صناعة المراهم.
  • كما قام بالعديد من الإنجازات في علم الصيدلية، مثل اختراع الملينات.
  • واستطاع اكتشاف الفروق بين النزيف الوريدي، والنزيف الشرياني، وقد أوضح بعض الأساليب العلاجية التي تساعد في الحد من النزيف، مثل استخدام الضغط بالإصبع لتوقيف النزيف الوريدي، واستخدام الربط للحد من النزيف الشرياني، ومن الجدير بالذكر أن تلك الأساليب العلاجية ما زالت تُستخدم حتى يومنا هذا.
  • كما كان أول من اكتشف حمض الكبريتينك الذي يطلق عليه اسم زيت الزاج.
  • قام باكتشاف خصائص المعادن وتقسميها بحسب تلك الخصائص.
  • كما قدم العديد من الطرق التي تساع في إنتاج الحوامض، وما زالت تلك الطرق تُستخدم حتى يومنا الحالي.

مؤلفات أبو بكر الرازي

قدم أبو بكر الرازي العديد من المؤلفات التي كانت مرجعاً هاماً في مجال الطب، وذلك لأنه قام بدراسة كل المراجع الطبية التي استُخدمت في عصر الإغريق وحتى عام 925 ميلادياً، ومن أشهر كتاباته “كتاب الجاوي” والذي استُخدم كمرجع رئيسي في العديد من الجامعات والكليات الأوروبية التي تُدرس علم الطب لمدة تزيد عن أربعة قرون متتالية، ومن أشهر الكتب التي قدمها أيضا “كتاب الأدوية المفردة” والذي يوضح فيه تشريح جسم وأعضاء الإنسان بصورة دقيقة للغاية، ولم تقتصر كتاباته على الطب فقط، بل كتب في علم الكيمياء والفلسفة، ومن أشهر الكتب التي ألفها:

  • ألف كتاب أخلاق الطبيب.
  • ومن أشهر مؤلفاته أيضاً الكيمياء وأنها إلى الصحة أقرب.
  • كما كتب مقالة في اللذة.
  • وألف كتاباً عن طبقات الأبصار.
  • وألف كتاب هيئة العالم.
  • كما كتب كتاب الشكوك جالينوس.
  • وألف في الفصد والحجامة.
  • وقدم كتاباً في الطب الروحاني.
  • كما كتب في علم الفلسفة وألف كتاب المدخل إلى المنطق.
  • ومن أشهر مؤلفاته أيضاً كتاب إنّ للعبد خالقاً.

وفاة ابو بكر الرازي

قد عانى أبو بكر الرازي في أخر أيامه من مشكلة ضعف البصر، حتى أصيب بمرض في العين جعله أعمى، وعندما ذهب إلى أحد الأطباء ليعالجه، اقدم الطبيب ليضع المرهم في عين الرازي، وحينها سأل الرازي الطبيب عن تركيب العين، ولكن لم يستطع الطبيب الرد، فرفض أبو بكر الرازي العلاج بهذا المرهم، وقال أنه لا يستطيع أنه يُعالج على يد طبيب لا يعرف تشريح العين، فتُوفي العالم الجليل في اليوم التاسع عشر من شهر نوفمبر لعام 923 ميلادياً، وُدفن في القرية التي وُلد بها.

المراجع

1

2