الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسرار تعرفها لأول مره عن لوكا مودريتش

بواسطة: نشر في: 13 فبراير، 2020
mosoah
لوكا مودريتش

إليكم في هذا المقال السيرة الذاتية للاعب الكرواتي لوكا مودريتش الذي ينضم إلى قائمة أشهر وأمهر لاعبي كرة القدم في العالم، والتي بلغت ذروة شهرته في بطولة كأس العالم لعام 2018 والتي أقيمت في روسيا، حيث تمكن لوكا من لفت أنظار العالم إليه بقوة من خلال مبارياته مع منتخب كراوتيا في هذه البطولة أبرزها المباراة الأخيرة ضد منتخب فرنسا في نهائي كأس العالم تلك المباراة المثيرة التي انتهت بفور فرنسا بأربعة أهداف مقابل هدفين، في موسوعة يمكنكم التعرف على أهم المحطات في حياة هذا النجم الكرواتي.

لوكا مودريتش

قصة لوكا مودريتش

في مدينة زادار الكرواتية شهدت ميلاد نجم جديد من نجوم كرة القدم وهو لوكا مودريتش الذي ولد في عام 1985م والذي ينتمي إلى أسرة بسيطة الحال حيث كان والده ميكانيكيًا، ومنذ نعومة أظافره كان مودريتش يهوى لعب كرة القدم، حيث كان يشارك في التدريبات التي تقيمها أكاديميات كرة القدم هناك.

في البداية واجه مودريتش تحديات صعبة تتمثل في عدم انضمامه للفريق المحلي بسبب جسده الصغير، مما كان لذلك أثرًا سلبيًا في نفسه حيث فكر آنذاك في ترك لعب كرة القدم ولكنه سرعان ما عدل عن قراره عندما دعمه رئيس أكاديمية الشباب وهو توميسلاف باسيك حيث أنه تبناه كرويًا وشجعه على المضي قدمًا في لعب واحتراف كرة القدم.

بمرور الوقت اجتهد مودريتش وبرزت موهبة الكروية ولفت أنظار إحدى الأندية الكرواتية وهو نادي “دينامو زغرب” الذي قرر أنه يضمه إلى فريقه، وبالفعل وقع مودريتش عقد مع إدارة النادي في عام 2001 .

إنجازات لوكا مودريتش

منح نادي دينامو زغرب الفرصة لمودريتش لأجل الانضمام إلى منتخب كرواتيا تحت سن 15 سنة، ومن ثم تمت إعارته إلى إحدى أندية البوسنة والهرسك في عام 2003 والتي تمكن فيها من الاستمرار من تطوير ذاته وإثبات تميزه، مما أدى ذلك إلى حصوله على جائزته الأولى وهي جائزة أفضل لاعب في الدوري.

لم يستمر مودريتش طويلاً في النادي البوسي، إذ أنه تمت إعارته مرة أخرى إلى النادي الكرواتي “Inter Zapresic” لتستمر حلقات مودريتش في التميز الكروي حيث أنه كان أحد العوامل الأساسية وراء صعود هذا النادي إلى المركز الثاني في ترتيب أندية الدوري الكرواتي، وقد لفتت موهبته أيضًا أنظار المنتخب الكرواتي تحت سن 21 عام مما أدى ذلك إلى انضمامه لصفوف المنتخب.

عقب انتهاء فترة إعارة مودريتش عاد إلى ناديه دينامو زغرب الأصلي الذي رغب في تمديد مدة عقده معه لنحو 10 سنوات بسبب تميزه، وقد تمكن مودريتش آنذاك من تحقيق العديد من الإنجازات أبرزها حصوله على جائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي وتلك الجائزة نالها لأكثر من مرة، مما فتح له الطريق للانضمام إلى المنتخب الأساسي ونيل فرصة المشاركة مع الفريق في عام 2006، وذلك في مباراته ضد الأرجنتين.

لم تتوقف سلسلة إنجازات هذا النجم الكرواتي عند هذا الحد، بل تمكن من لفت أنظار أندية العالم إليه وليست الأندية الكرواتية فحسب، حيث أنه في عام 2008 بدأ رحلته في الاحتراف في الدوري الإنجليزي مع نادي توتنهام هوتسبيرز وقد تمكن من إثبات موهبته للعالم لثلاث أعوام متواصلين، وقد تمكن آنذاك من المشاركة مع منتخبه في بطولة كأس أمم أوروبا.

في عام 2012 انضم مودريتش إلى أحد أشهر وأفضل الأندية في العالم وهو نادي ريال مدريد الأسباني في صفقة بلغت ما يقرب من 30 مليون جنيه استرليني، وفيه تألق من جديد في مباراته ضد فريق مانشستر يونايتد من خلال تسجيله لواحدة من أفضل الأهداف وكانت مشاركته آنذاك كلاعب بديل، ولكنه أصبح ضمن الفريق الأساسي في عام 2013، وقد ساهم في تتويج النادي بلقب دوري أبطال أوروبا في مباراته ضد أتليتكو مدريد من خلال تمريره للكرة للاعب سيرجيو راموس الذي سجل هدف التعادل.

يعد موسم 2014 – 2015 أسوأ المواسم في حياة مودريتش؛ إذ أن تعرض للإصابة التي حرمته من اللعب، ولكنه عاد بقوة في الموسم التالي من خلال مساهمته في تحقيق الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، فضلاً عن حصوله على جائزة أفضل لاعب خط وسط في الدوري الأسباني.

أما في الموسم التالي فقد حصل على جائزة أفضل لاعب خط وسط في الدوري الأسباني، وقد ساهم في فوز ناديه بهذه البطولة، إلى جانب بطولة كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، وفي عام 2018 حصل على جائزة أفضل لاعب في كأس العالم.