مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة أسامة بن زيد

بواسطة:
اسامة بن زيد

تعرف على أسامة بن زيد الذي يعد من الأعلام ومن اهم الشخصيات البارزة في الحضارة الاسلامية وكان يدعى بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما كان يدعى الحب ابن الحب نظرا لاعتبار النبي لأسامة بن زيد بأنه فرد من أهله. اما عن نشأته وفو أسامة ابن زيد بن حارثة الكلبي وقد ولد في مكة المكرمة في العام السابع قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يعرف دين سوي الاسلام وكان من أول المهاجرين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الى المدينة.

قصة اسامة بن زيد

• اما عن اسامة بن زيد فقد كان أبوه زيد بن حارثة الكلبى مولي رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبويه. وكانت والدته هي أم أيمن وهي مولاة وحاضنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد الاسلام أعتق النبي زيد بن حارثة رضي الله عنه وزوجه من أم ايمن فأنجبت أسامة بن زيد. وقد استشهد زيد بن حارثة رضي الله عنه في عزوة مؤتة كما استشهد أخو اسامة من امه في غزوة حنين مما دعي برسول الله صلى الله عليه وسلم ان يوليه منصب قيادة جيش المسلمين وهو ما زال في الثامنة عشر من عمره نظرا لما نشأ فيه من عائلة محبة للاسلام ومضحية في سبيل الله تعالى.

صفات اسامة بن زيد

• هذا وقد نشأ اسامة بن زيد منذ صغره في الاسلام ولم يرى من الجاهلية شيئا وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه حبا شديدا حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه عنه وعن الحسن  ففي البخاري بسنده عن أسامة بن زيد رضي الله عنه حدَّث عن النبي أنه كان يأخذه والحسن رضي الله عنه فيقول: “اللهم أحبهما؛ فإني أحبهما”. هذا وقد ظهر تأثر اسامة بن زيد وقربه من رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الشريف عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: كنت رديف رسول الله (أي كان يركب خلفه) بعرفات، فرفع يديه يدعو، فمالت به ناقته فسقط خطامها. قال: فتناول الخطام بإحدى يديه وهو رافع يده الأخرى.

• كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمر بحب أسامة بن زيد رضى الله عنه فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لا ينبغي لأحد أن يبغض أسامة بعد ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من كان يحب الله ورسوله فليحب أسامة». ومن الجدير بالذكر ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد زوج اسامة بن زيد وهو في عمر الخامسة عشر وكان لأسامة بن زيد رضي الله عنه خاتم منقوش عليه “حب رسول الله”.

• هذا ولمعرفة الناس بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسامة بن زيد رضي الله عنه فطلبوا منه التوسط عند رسول الله كما جاء في الحديث الشريف روى البخاري بسنده عن عروة بن الزبير رضي الله عنهما أن امرأة سرقت في عهد رسول الله في غزوة الفتح، ففزع قومها إلى أسامة بن زيد رضي الله عنه يستشفعونه. قال عروة: فلما كلمه أسامة رضي الله عنه فيها، تلوّن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «أتكلمني في حد من حدود الله؟!» قال أسامة رضي الله عنه: استغفر لي يا رسول الله. فلما كان العشي قام رسول الله خطيبًا، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم قال: “أما بعد، فإنما أهلك الناس قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، والذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها”

اسامة بن زيد اصغر قائد في الاسلام

• وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بتولية أسامة بن زيد قيادة الجيوش التي تتوجه الى الشام للقيام بغزو الروم وقد قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : «يا أسامة، سر على اسم الله وبركته حتى تنتهي إلى مقتل أبيك، فأوطئهم الخيل، فقد وليتك على هذا الجيش، فأغر صباحًا على أهل أُبْنَى وحرق عليهم، وأسرع السير تسبق الخبر، فإن أظفرك الله فأقلل اللبث فيهم، وخذ معك الأدلاء، وقدم العيون أمامك والطلائع». ثم عقد الرسول لأسامة اللواء، ثم قال: “امض على اسم الله”.

• هذا وقد عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيام بعض الأشخاص بالاعتراض على توليه قيادة الجيوش في معركة كهذه وسنه لم يتجاوز الثامنة عشر فرد عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا “أما بعد، يا أيها الناس، فما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة بن زيد؟ والله لئن طعنتم في إمارتي أسامة لقد طعنتم في إمارتي أباه من قبله، وايم الله إن كان للإمارة لخليقًا، وإن ابنه من بعده لخليق للإمارة، وإن كان لمن أحب الناس إليَّ، وإن هذا لمن أحب الناس إليَّ، وإنهما لمخيلان لكل خير، فاستوصوا به خيرًا؛ فإنه من خياركم”.

• هذا وقد قام اسامة بن زيد بالاعتزال نتيجة الفتن التى سادت بعد وفاة عثمان بن عفان رضي الله عنه الى ان توفي في وقت خلافة معاوية رضي الله عنه.  قد توفي في المدينة بعد ان مكث لفترة في غرب دمشق والتى قد انتقل منها الى وادي القري ثم الى مثواه الأخير في المدينة.

المراجع :